وفد لحزب بارزاني يزور بغداد مُصرًا على رئاسة الجمهورية للأكراد بارزاني دعا إلى مراعاة الشراكة والتوافق بين مكوِّنات العملية السياسية

0

وصل إلى بغداد، أمس، وفد من “الحزب الديمقراطي الكردستاني” الذي يترأسه مسعود بارزاني للتفاوض مع الكتل الفائزة في الانتخابات حول تشكيل الحكومة الجديدة، مؤكدًا إصراره على احتفاظ الأكراد بمنصب رئيس الجمهورية وداعيًا إلى مراعاة أسس الشراكة والتوافق والتوازن بين مكونات العملية السياسية العراقية.
ويترأس الوفد سكرتير المكتب السياسي في الحزب فاضل ميراني، حيث سيجري محادثات مع القوائم والكتل المتصدرة لنتائج الانتخابات الأخيرة حول تشكيل الحكومة الجديدة، وهو يضم كلاً من عضو قيادة “الحزب الديمقراطي” خسرو كوران ومسؤول الفرع الخامس للحزب في بغداد شوان محمد طه.
وقال رئيس الوفد فاضل ميراني، إن الوفد سيجري محادثات مع جميع الأطراف السياسية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، مشيراً إلى أنّ “للأكراد موقعا مهما في العراق بغض النظر عن عدد مقاعدهم في البرلمان، فهم شركاء خارج إطار المحاصصة”.
وأكد ميراني في تصريح لشبكة “روداوو” الاعلامية الكردية، أنه “يجب أن يكون منصب رئيس الجمهورية للأكراد فرغم أن المنصب شرفي لكنه رمزي، ومن المهم لنا أن يكون رمز العراق كردياً، أما منصب رئيس البرلمان فإن رئيس مجلس النواب لن يتمتع بأي سلطات من دون كتلة قوية تدعمه، ما يعني تحوله إلى منصب رمزي أيضاً مثل رئاسة الجمهورية تماماً”.
وأوضح أننا “سنجري محادثات مرنة مع جميع الأطراف الفائزة وغير الفائزة بالانتخابات لتقديم مقاصدنا التي تتمثل بمطالب شعب كردستان وتحقيق التوازن وتطبيق المادة 140 من الدستور لا من أجل طلب المناصب”، مضيفاً “نؤيد من يقبل مطالبنا ويضع آليات ضامنة لتطبيقها، فقد سبق وأن اتفقنا مع رئيس الحكومة السابق نوري المالكي لكننا لم نرَ أي تنفيذ، لذا فإننا نشدد على وجوب تشكيل مجلس اتحادي”.
وبشأن احتمال مقاطعة بعض الأحزاب الكردية العملية السياسية في العراق، قال “لا أنصح بالمقاطعة ولنرَ نتيجة مقاطعة السنة للعملية مثالاً حيث لم يكسبوا شيئاً من هذا القرار ومقاطعة الأحزاب الكردستانية يعني خسارة مقاعد في البرلمان العراقي”، موضحاً أن “البعض يظن أننا نرغب بعدم مشاركة عدد من الأحزاب الكردستانية في العملية السياسية، لكن هذا غير صحيح لأننا نسعى لرص صفوف شعبنا، ونؤكد أن كل حزب كردي هو سند للآخر وأن المقاطعة ستؤدي إلى حدوث ضرر جماعي لشعب كردستان وفردي لكل حزب على حدة”.
وقبيل توجه الوفد إلى بغداد، اجتمع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني مع جميع مرشحي قائمة الحزب حيث استعرض الأوضاع السياسية ومرحلة ما قبل الاستفتاء على الانفصال والأحداث التي تلته.
ودعا بارزاني إلى مراعاة أسس الشراكة والتوافق والتوازن بين المكونات في العملية السياسية العراقية وأن تعمل جميع الأطراف وفق هذه الأسس كما طالب الأطراف الكردية بالمشاركة في العملية السياسية في بغداد بوحدة صف وكلمة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 + ثمانية =