وقف موقت للعملية العسكرية في الحديدة لإفساح المجال أمام غريفث

0

عواصم – وكالات: أعلنت الامارات، أمس، انها أوقفت موقتا الحملة العسكرية لانتزاع السيطرة على ميناء الحديدة اليمني من قبضة ميليشيات الحوثي المتحالفة مع ايران، دعما لجهود الامم المتحدة لايجاد حل سياسي، حيث يجري مبعوث الامم المتحدة الخاص الى اليمن مارتن غريفيث، مفاوضات مكوكية بين الاطراف المتحاربة لتجنب هجوم شامل على الميناء الذي يمثل شريان الحياة لملايين اليمنيين.
وقال وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، في تغريدة على “تويتر”: “نرحب بالجهود المستمرة لغريفيث للتوصل الى انسحاب غير مشروط للحوثيين من مدينة وميناء الحديدة. أوقفنا مؤقتا حملتنا للسماح لهذا الخيار بأن يأخذ وقتا كافيا للدراسة بصورة كاملة”.
وبعدها أعاد قرقاش في تغريدة أخرى توضيح ان “التحالف قام بايقاف مؤقت للتقدم باتجاه المدينة والميناء في 23 من يونيو الماضي” مشيرا الى ان التحالف “ينتظر نتائج زيارة المبعوث الاممي الى صنعاء”.
وأكد أنه سيتم مواصلة الضغط على الحوثيين على مشارف الحديدة بانتظار نتائج زيارة المبعوث الدولي إلى صنعاء، مضيفا “أن الفرصة متاحة للتوصل إلى حل بانسحاب غير مشروط لميلشيات الحوثي الانقلابية من الحديدة”، مشددا على أنه في حال فشلت الجهود الديبلوماسية فإن الضغط العسكري المستمر سيؤدي إلى تحرير الحديدة وإجبار الحوثيين على الانخراط في مفاوضات جدية.
من جانبه، أفاد مصدر ديبلوماسي يمني، بأن غريفيث، يعتزم عقد لقاء جديد مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، منتصف الأسبوع الجاري.
وقال “إن المبعوث الأممي يحاول التوصل إلى تسوية مع الحكومة اليمنية بشأن مدينة الحديدة قبيل عرض خطته لاستئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية، أمام مجلس الأمن الدولي، الأسبوع القادم”.
في سياق متصل، أفادت مصادر محلية يمنية، أمس، بمقتل قيادي حوثي وعدد من مرافقيه في غارات للتحالف العربي على محافظة حجة.
وذكرت أن طائرات تحالف دعم الشرعية كثفت تحليقها فوق مناطق المواجهات في الساحل الغربي بمحافظتي حجة والحديدة، وعلى خطوط الامتداد الرابطة بين الحديدة ومناطق سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية؛ مما أسفر عن مقتل القيادي الحوثي عبدالله عباس جحاف وعدد من مرافقيه في منطقة العبيسة في مديرية كشر التابعة لمحافظة حجة.
وأشارت إلى أن الغارات استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في مديريات زبيد والجراحي وبيت الفقيه، جنوب محافظة الحديدة؛ والتي أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين في منطقة الزرانيق، وتدمير تعزيزات عسكرية عند المدخل الشرقي لمدينة الحديدة.
من جانبه، أحزر الجيش اليمني، والمقاومة، بإسناد من التحالف العربي تقدما نوعيا في جبهة صعدة، في ظل الخسائر التي منيت بها ميليشيات الحوثي في كامل الجبهات.
وتمكن اللواءان السادس والسابع، والمقاومة، وبدعم من طيران التحالف، من تحرير المواقع الواقعة قبالة جبل الأزهور، والسيطرة على مواقع مهمة فيها، فيما هربت عناصر المليشيات الحوثية من الجبهات.
من جانبها، أكدت مصادر عسكرية في غرب اليمن انخفاضا في شدة العمليات العسكرية منذ الاسبوع الماضي، باستثناء اشتباكات متقطعة حول الحديدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 4 =