وكالة الطاقة: “أوبك” ملتزمة بإعادة التوازن لسوق النفط بحلول 2018

باريس – كونا: قالت الوكالة الدولية للطاقة امس ان منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ومنتجين اخرين ملتزمون بإعادة التوازن الى سوق النفط بحلول العام المقبل 2018.
وذكرت الوكالة في (تقرير سوق النفط) الشهري ان التعاون الوطيد بين اعضاء (اوبك) ومنتجين رئيسيين اخرين مثل روسيا يشير الى امكانية اعادة التوازن الى سوق النفط والحيلولة دون تدهور الاسعار.
ولفت التقرير الى ان القمة السعودية الروسية التي عقدت منذ بضعة اسابيع عززت العلاقة بينهما وذلك بعد توقيع عدد من الاتفاقيات واصدار بيانات تقترح خفض الانتاج الحالي من صادرات النفط الخام.
وذكر التقرير ان امداد النفط العالمي ارتفع في سبتمبر الماضي ليصل الى 97.5 مليون برميل يوميا وذلك بسبب ارتفاع بسيط في الانتاج من خارج دول (اوبك).
واضاف ان انتاج (اوبك) في سبتمبر الماضي لم يطرأ عليه اي تغيير اذ بلغ 32.65 مليون برميل يوميا منخفضا بواقع 400 ألف برميل يوميا عن سبتمبر من عام 2016 مقدرة التزام (اوبك) باتفاق خفض الانتاج بنسبة 86 في المئة.
وشددت الوكالة على اهمية اجتماع اعضاء منظمة (اوبك) المزمع عقده في فيينا في 30 من نوفمبر المقبل من حيث تحديد القرارات الخاصة بالانتاج مشيدة بما تم انجازه حتى الوقت الحاضر.
وتوقعت الوكالة ان يرتفع الطلب العالمي على النفط في العام المقبل 2018 بواقع 1.4 مليون برميل يوميا ليصل الى 99.1 مليون برميل يوميا.
واكد التقرير ان القيود المفروضة على انتاج النفط الخام ساهمت في تحسين اسعاره ليقترب سعر البرميل من 60 دولارا.
الى ذلك اعلنت منظمة البلدان المصدرة للنفط اوبك ان سعر سلة خاماتها الـ12 ارتفع امس بواقع 31 سنتا ليستقر عند 54.54 دولار للبرميل مقابل 54.23 دولار للبرميل الثلاثاء الماضي.
وذكرت نشرة وكالة انباء (اوبك) اليوم الخميس ان المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي كان 40.76 دولار للبرميل.
وتضم سلة (اوبك) التي تعد مرجعا في مستوى سياسة الانتاج 12 نوعا بينها خام (صحارى) الجزائري والايراني الثقيل و(البصارة) العراقي وخام التصدير الكويتي وخام (السدر) الليبي وخام (بوني) النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام (مريات) والخام الفنزويلي و(جيراسول) الانغولي و(اورينت) الاكوادوري.
وكانت اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة تنفيذ قرار فيينا المتفق عليه بين الدول الاعضاء وغير الاعضاء في (اوبك) اعلنت في اجتماعها في فيينا نهاية الشهر الماضي ان نسبة الالتزام بخفض الانتاج تجاوزت 100 بالمئة مؤكدة ان ذلك ادى الى تقليص في احتياط مخزون النفط.
واكدت اللجنة في بيانها الختامي انها ستواصل مراقبة العوامل الاخرى في سوق النفط وتأثيرها على عملية اعادة التوازن الجارية في السوق.