وكيل الداخلية: تطوير الأداء بأحدث الأساليب العلمية والعملية تفقد منفذ العبدلي وقطاعي المؤسسات الإصلاحية والأمن الجنائي ومخفر السالمية

0

مؤسساتنا الإصلاحية تطبق أعلى معايير حقوق الإنسان وتعمل على تأهيل السجناء

التصدي لجرائم المخدرات بوضع برامج وقائية وتوعوية متطورة تمنع وقوعها

أكد وكيل وزارة الداخلية بالتكليف الفريق عصام النهام العمل على تطوير الأداء في المنافذ الحدودية بأحدث الأساليب العلمية والعملية، لافتا في الوقت ذاته الى ان رجال امن المنافذ هم خط الدفاع الأول لمواجهة اي طارئ.
جاء ذلك خلال زيارة الفريق النهام أول من أمس منفذ العبدلي الحدودي، التي تأتي وفق بيان صحافي للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية بناء على توجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ونقل تحياته لكل العاملين خلال أيام العيد من عسكريين ومدنيين ومهنيين وفي إطار الروابط التي تجمع القيادات والضباط وضباط الصف والأفراد والمدنيين من أبناء المؤسسة الأمنية.
وجال وكيل الداخلية بالتكليف داخل المنفذ الحدودي وتفقد خلالها آلية سير العمل بالمنفذ من خلال عمل الكاميرات الجديدة التي تم استحداثها ذات التقنية الدقة العالية بغرفة العمليات الخاصة بالمراقبة ومجهزة بأحدث الأجهزة.
وتفقد أيضا أعمال تجديد وترميم سكن العسكريين والشبك المحيط وأعمال التوسعة التي تمت داخل المنفذ واستمع إلى شرح عن كيفية عمل غرف التحكم وكاميرات المراقبة ومدى التطوير الذي وصل إليه المنفذ في الفترة الأخيرة.
وتواصل الفريق النهام مع المغادرين داخل صالة السفر وتساءل عن أي معوقات أو سلبيات تواجههم أثناء عملية المغادرة أو الوصول حيث أثنى المسافرون على سرعة إنجاز المعاملات من رجال أمن المنافذ وسهولة وتبسيط الإجراءات.
وأكد العمل على تطوير الأداء في المنافذ بأحدث الأساليب العلمية والعملية ووقف على مدى دقة رجال أمن المنافذ وجاهزيتهم واستخدام أجهزة التفتيش ذات الكفاءة العالية وسرعة العمل في إنهاء إجراءات المغادرين والقادمين.
وأعرب عن التقدير والشكر للجهود المبذولة من رجال أمن المنافذ في تنفيذ المهام المنوطة بهم باعتبارهم خط الدفاع الأول لمواجهة أي طارئ والتعامل مع أي فرضيات بكفاءة واقتدار وطالبهم بتذليل كل المعوقات وتسهيل وتبسيط الإجراءات مع العمل على تأمين سلامة المغادرين والقادمين.
وكان في استقبال الفريق النهام لدى وصوله إلى منفذ العبدلي المدير العام الإدارة العامة للمنافذ البرية العميد أياد الحداد ومساعده العقيد علي البناي ومدير المركز العقيد عبدالعزيز الحسيني وعدد من القيادات والضباط المعنيين بالمركز.
ورافقه في الزيارة وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ والمدير العام للادارة العامة لمكتب وكيل وزارة الداخلية اللواء وائل الرومي.
وفي السياق ذاته، قام الفريق عصام النهام اول من امس يرافقه وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ، ومدير عام الإدارة العامة لمكتب وكيل وزارة الداخلية اللواء وائل الرومي، بجولة تفقدية شملت قطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الاحكام وقطاع شؤون الأمن الجنائي ومخفر شرطة السالمية.
وكان في استقبال الفريق النهام في بداية جولته بقطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الاحكام وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الاحكام اللواء عبد الله المهنا، ومدير عام الإدارة العامة لتنفيذ الاحكام اللواء حقوقي فراج الزعبي ومدير عام الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية العميد عادل الابراهيم.
ونقل الفريق النهام تحيات وتهاني وزير الداخلية لكل العاملين من عسكريين ومدنيين ومهنيين، موضحاً أن الرؤية الإنسانية لدى القيادة السياسية والقيادة الامنية في وزارة الداخلية كان لها العديد من المبادرات العلمية والحرفية ومبادئ حقوق الانسان الموجهة لنزلاء المؤسسات الإصلاحية لتحقق لهم المكانة العلمية والحرفية التي تؤهلهم للعودة الى المجتمع كأعضاء نافعين، مؤكداً أن الدور الرقابي التي تلعبه المؤسسات الإصلاحية مع النزلاء هدفه الأول هو حماية النزلاء واصلاحهم.
واستمع الى شرح من اللواء المهنا عن آلية تطبيق الستراتيجيات الموضوعة داخل المؤسسات الإصلاحية للحفاظ على سلامة النزلاء وتأهيلهم لدخول المجتمع كأفراد صالحين وذلك بتطبيق البرامج الحديثة حيث تعتبر برامجنا التأهيلية هي الانجح على مستوى العالم والسبب هو وصولنا إلى أهم الاحتياجات الإنسانية للسجناء.
وتفقد الفريق النهام عدة عنابر بالسجن المركزي واستمع من عدد من المساجين، معربا عن شكره وتقديره للقائمين على قطاع شؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الاحكام وذلك لما شهده من تعامل داخل المؤسسة الإصلاحية مع النزلاء وتطبيق الالتزام الكامل بالقواعد الإنسانية.
وتوجه الفريق النهام في ثانية جولاته إلى قطاع شؤون الأمن الجنائي حيث كان في استقباله عدد من القيادات الأمنية على رأسهم وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء خالد الديين، ونقل إليهم تحيات وتهاني وزير الداخلية لكل العاملين من عسكريين ومدنيين ومهنيين بمناسبة عيد الفطر السعيد، فيما استمع إلى شرح واف عن مجريات العمل في قطاع الأمن الجنائي ومهامها وواجباتها والجهود المبذولة من قبل رجال الأمن في متابعة القضايا الأمنية كما تم عرض مرئي عن إنجازات قطاع الأمن الجنائي.
وشدد الفريق النهام على أهمية التصدي لكافة جرائم المخدرات عن طريق وضع البرامج الوقائية والتوعوية ذات الآلية الحديثة والمتطورة وذلك لمنع وقوع الجرائم.
من جانبه سلم اللواء الديين الفريق النهام نسخة من برنامج تحسين الأداء وفرص العمل في قطاع الأمن الجنائي (2018 -2023). الى ذلك تفقد الفريق النهام في ختام جولاته مخفر شرطة السالمية حيث كان في استقباله وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح ومدير عام مديرية أمن محافظة حولي اللواء عابدين العابدين وعدد من القيادات الأمنية المعنية.
ولفت الى حرص المؤسسة الأمنية على النهوض بمسؤولياتها لتحقيق الاستقرار بالبلاد حيث أن الامن والأمان هما الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة في البلاد، مشددا على ضرورة أن يقوم المسؤولون والعاملون في المخافر بجميع مناطق الكويت على توفير الأمن والأمان لسكان مناطقهم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

10 − تسعة =