وكيل الصحة يُشكِّل أربع مجموعات عمل لتشغيل المحاجر الصحية عقب تكليفه بإدارتها وتفويضه بندب من يراه مناسباً من الكوادر الطبية والفنية والإدارية

0 115

إلزام جميع المرضى والموظفين بارتداء الكمامات الجراحية أثناء وجودهم في المراكز والمستشفيات

كتبت- مروة البحراوي:

كلف وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح وكيل وزارة الصحة د. مصطفى رضا بالتنسيق مع الجهات المعنية في الوزارة لإدارة المحاجر الصحية في البلاد.
وفوض الصباح وكيل الوزارة بندب من يراه مناسبا من الكوادر الطبية والفنية والإدارية لتشغيل المحاجر وأماكن فحص المواطنين والمقيمين للتأكد من سلامتهم، وتكليف الأطباء وأفراد الهيئة التمريضية والموظفين الفنيين والإداريين الحكوميين والعاملين في القطاع الخاص بالعمل في مكافحة فيروس كورونا المستجد.
ونص القرار على أن يتم التنسيق مع ديوان الخدمة المدنية لتحديد آلية صرف المخصصات المالية للمشمولين في القرار كتعويض لهم عن عملهم بموجب القرار، مع مراعاة العمل به بأثر رجعي اعتبارا من 12 مارس الماضي.
من جانبه، أصدر وكيل وزارة الصحة د. مصطفى رضا أمس قرارا اداريا بتشكيل أربعة مجموعات عمل لتشغيل المحاجر الصحية ومتابعة أماكن فحص المواطنين والمقيمين للتأكد من سلامتهم وخلوهم من فيروس كورونا المستجد.
وتتكون كل مجموعة عمل بحسب قرار التشكيل من رئيس للمجموعة وفريق الطبي وفريق وقائي وفريق للخدمات، حيث يرأس المجموعات كل من د. أنور الراشد و د. أحمد الرشيدي و د. عبير العيسى و د. أحمد خاجة.
ونص القرار على أنه يجب على كل مجموعة عمل التعاون مع كافة الجهات المعنية للعمل على تشغيل المحجر المناط إليها وفق خطة الوزارة وإجراءاتها الوقائية والاحترازية. وتختص كل مجموعة عمل بمتابعة الحالات الخاضعة للحجر الصحي وتطورات حالتهم ورصد الحالات المصابة والمشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد.
ويختص الوكيل المساعد لشئون الصحة العامة بتوزيع مجموعات العمل على المحاجر الصحية المختلفة حسب مصلحة العمل.
وبحسب القرار، يتولى رئيس كل مجموعة مسئولية توجيه وإصدار التعليمات لأفراد مجموعته والإشراف عليهم ومتابعة تنفيذهم للتعليمات وإعداد تقارير دورية عن عمل المجموعة ورفعها للوكيل المساعد لشئون الصحة العامة تمهيدا لاتخاذ ما يلزم بشأنها.
ونص القرار على أن يستحق رؤساء وأعضاء المجموعات ذات مكافآت العمل الإضافي في العيادات المسائية على أن تبدأ فترة استحقاقهم لتلك المكافآت اعتبارا من تاريخ 2020/‏2/‏24.

“الكمام”
بدوره، خاطب مدير إدارة الصحة العامة د. فهد الغملاس وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة د. بثينة المضف بضرورة مراجعة وتحديث التوصيات المتعلقة بارتداء ملابس وأدوات الوقاية الشخصية للعاملين في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية.
وأوصى الغملاس بالتعميم على جميع المراكز الصحية والمستشفيات بضرورة الزام جميع المرضى والموظفين بارتداء الكمامات الجراحية اثناء وجودهم في هذه المرافق وذلك حرصا على سلامة الطاقم الطبي والذي سوف يتعامل مع المرضى عن قرب (مسافة أقل من مترين).
وأوضح الغملاس بأن أي اشتباه للعدوى قد يسبب نقصا شديد ويؤثر سلبا على اعداد وعمل الطواقم الطبية، على ان يتم توزيع الكمامات عند جميع المداخل ويستثنى منها من لا تسمح له حالته الصحية بارتدائها، ويتم التعامل معه بعد اخذ جميع الاحتياطات لمنع انتقال العدوى منه الى الطاقم الطبي أو المرضى الآخرين. وكانت وزارة الصحة عممت قبل أيام على القطاعين الحكومي والخاص توصيات إدارة منع العدوى بشأن ارتداء ملابس الوقاية الشخصية، اذ أكدت على ارتداء ملابس الوقاية الشخصية (قناع طبي- مريول- قفازات- حماية العين) للعاملين الصحيين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع الحالات المؤكدة والمشتبه بها فقط. كما نشرت دعوات لفعاليات طبية لحماية الصفوف الأمامية في مواجهة فيروس كورونا المستجد من خطر العدوى والاحتراق الوظيفي.

You might also like