ولاء الشريف: أتمنى عملاً استعراضياً يكشف إمكاناتي في الرقص والغناء تجدَّدت درامياً في "فكرة بمليون جنيه"

0 330

خفت من شر “كارمن” وظهرت بشخصيتي الحقيقية في “أبو العروسة”

الغيرة من ريهام حجاج لا أساس لها من الصحة لأننا أصدقاء

القاهرة- محمد أبوالعزم:

لفتت الأنظار بأدائها المعبر في مسلسل “أبو العروسة”، ونالت شخصيتها إعجاب الجمهور والنقاد، ثم غامرت هذا العام بتقديم الكوميديا في مسلسل “فكرة بمليون جنيه” لتواصل جذب الانتباه إليها بشكل مختلف عما قدمته من قبل.
عن كواليس أعمالها، الشخصيات القريبة منها، التقت “السياسة” الفنانة الشابة ولاء الشريف في هذا الحوار.

لماذا وافقت على المشاركة في مسلسل “فكرة بمليون جنيه”؟
قصة العمل أعجبتني جدا، كنت أرغب في تغيير أدواري بتقديم عمل كوميدي، كذلك الشخصية كانت مختلفة عن الشخصيات التي قدمتها من قبل، علاوة على رغبتي في التنويع، حتى لا أحصر نفسي في قالب بعينه.
كيف تعاملت مع نجاح الجزء الثاني من مسلسل “أبو العروسة”؟
أعتبره تجربة مهمة في مسيرتي الفنية، سعيدة بأسرة العمل، حزنت آخر يوم تصوير، بسبب الصداقة القوية التي ربطت بيننا كأسرة في عمل فني، وسعيدة أيضا بالنجاح الذي حققه المسلسل، فلم أكن أتخيل أن يكون بهذا الشكل، كما انني سعيدة أكثر بتأثير الشخصية على الجمهور، الذي أصبح يناديني بـ “أم كارما”، وأرى ذلك فضلا كبيرا من الله.
ما سبب نجاحه بهذا الشكل؟
أحداث المسلسل سهلة جدا وقريبة من أي بيت مصري أو عربي، كان الهدف أن نجمع العائلة رغم الظروف التي تتعرض لها، بجانب رصد الحياة اليومية البسيطة التي يمر بها أي مواطن، كيف يتأقلم أو يتعامل معها، التعبير عن أحلامه التي يبحث عنها، كل ذلك جذب الجمهور لمشاهدة المسلسل.
هل كنت قلقة من المشاركة في الجزء الثاني؟
نعم، لأن الجمهور دائما يعتقد أن الجزء الثاني لا يحقق نفس نجاح الجزء الأول، لذلك تخوفت من فكرة الجزء الثاني خشية عدم تحقيقه النجاح المطلوب، حينما علمت بتفاصيل أحداثه، تحمست لتقديمه فقد كانت كلها جديدة ومثيرة.
ماذا لو تم تقديم أجزاء أخرى منه؟
في حال وجود تفاصيل جديدة هادفة تجذب المشاهد ولا يمل منها، بالتأكيد سأوافق على تقديم جزء ثالث ورابع، توجد اقتراحات بالفعل لتقديم جزء ثالث، خصوصا بعد النجاح الذي حققه الجزء الثاني.
هل توجد صفات تربط بينك وبين شخصية “زينة” في المسلسل؟
نعم، يوجد تشابه كبير بيني وبينها، خصوصا أنها مرتبطة بأسرتها مثلي، نعشق معاً الهدوء والحياة العملية كثيرا، كما اننا نشترك في حب الملابس البسيطة التي تناسبنا، لذلك أعتبرها شخصيتي الحقيقية، لم أكن أمثل بل أقدم شخصيتي الحقيقية أمام الجمهور.
لماذا قررت تكرار تجربة المسلسلات الطويلة في “كارمن”؟
لأنني أحببت هذا النوع من الأعمال الفنية، لا سيما عندما وجدت أنها تجذب الجمهور، ولا يشعر بملل رغم طول حلقاتها، لوجود تفاصيل جديدة في كل حلقة، هذا ما تحقق في “كارمن”، بتجسيدي شخصية الفتاة الشريرة.
كيف رأيت ردود الفعل؟
سعيدة جدا بالشخصية التي جسدتها، والأصداء الإيجابية أزالت قلقي منها.
هل تخوفت من تقديم الشخصية في البداية؟
نعم، لأنني شعرت بالقلق منها، خصوصا أنها تحمل جانبا شريرا، في الوقت الذي كان فيه الجمهور يحبني في مسلسل “أبو العروسة”، تخوفت أن يكرهني، لكنني فوجئت بدعمه لي بعد عرض المسلسل.
هل توقعت نجاح شخصيتك؟
لم أكن اتوقع نجاحها بهذا الشكل، الحمد لله، أشكر الجمهور الذي يدعمني دائما في مشواري الفني.
ما أسباب الغيرة بينك وريهام حجاج في الكواليس؟
كلام غير صحيح، لم تكن بيننا غيرة، بل ارتبطنا بعلاقة صداقة قوية في الكواليس وخارجها استمتعت بالعمل معها جدا، إنها ممثلة موهوبة ومتميزة.
ما ردك على الانتقادات التي تعرض لها المسلسل بسبب قصة الحب التي جمعتك ومحمود حجازي؟
قصة الحب موجود مثلها في الواقع لم تكن “أوفر” مثلما وصفها البعض في “السوشيال ميديا” بسبب حالة العشق التي كانت بيننا.
هل تؤيدين المشاركة في أعمال تعرض خارج دراما رمضان؟
هناك أعمال كثيرة نجحت بعيدا عن رمضان، من الطبيعي أن أشارك بها طالما أنها تحقق النجاح المطلوب، خصوصا أن وجود موسم آخر خارج الدراما الرمضانية أمر جيد ليشاهد الجمهور أعمالا جديدة طوال العام.
ما أقرب الشخصيات إلى قلبك غير شخصية “زينة”؟
شخصية “رحمة” في مسلسل “الأب الروحي” الذي عرض أخيرا، أحبها الجمهور وتفاعل مع موتها، يعاتبونني حتى الآن على موتها.
هل توجد أدوار ترفضين تقديمها على الشاشة؟
نعم، أرفض الإغراء، هذا مبدأ وخط أحمر بالنسبة لي، لن أقدم أعمالا تخدش حياء المشاهد مهما كان المقابل المادي، كما أرفض تقديم الشخصيات المكررة، لهذا اعتذرت عن أكثر من عمل سينمائي، إلى أن وجدت ما أبحث عنه في فيلم “الفيل الأزرق”.
ماذا عن الجزء الثاني من الفيلم؟
انتهيت أخيرا من تصوير عدد من المشاهد الخاصة بي، هذا الجزء مختلف تماما عن الجزء الأول.
ما ملامح الشخصية التي تجسدينها؟
أجسد شخصية دكتورة تحقق في جرائم قتل مع المرضى النفسيين، شخصية مختلفة عن الشخصيات التي قدمتها في الدراما، تعمدت هذا لأفاجأ الجمهور بشخصيتي.
هل تحبين أن يتدخل أحد في حياتك الخاصة؟
حياتي الشخصية خط أحمر، لا أحب أن يتدخل فيها أحد، كأي إنسان لديه خصوصيات لا يريد لأي شخص اقتحامها.
ما طموحاتك الفنية؟
حب الجمهور، تقديمي شخصيات مختلفة تضيف إلى مسيرتي الفنية، تقديم عمل استعراضي على خشبة المسرح خصوصا أنني أجيد الرقص، كما أتقن الغناء.

You might also like