الوفود اليمنية عقدت اجتماعا مشتركا تبادلت فيه تقييمات عمل اللجان الثلاث

ولد الشيخ: خبير أممي قدم عرضا للترتيبات الأمنية في اليمن الوفود اليمنية عقدت اجتماعا مشتركا تبادلت فيه تقييمات عمل اللجان الثلاث

جانب من مشاورات السلام اليمنية

اختتمت مشاورات السلام اليمنية في الكويت امس جلسة عامة مشتركة بين الاطراف المتنازعة جرى خلالها استعراض جهود التوصل الى تفاهم حقيقي لتسوية الأزمة اليمنية.
وتبادلت الوفود اليمنية خلال الجلسة العامة التي عقدت باشراف مبعوث الامم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد تقييماتهم لعمل اللجان الثلاث لمشاورات السلام في الايام الاربعة الماضية للاتفاق على الخطوات المقبلة بهدف التوصل إلى حل دائم وقابل للتنفيذ بما يتماشى مع المرجعيات المتفق عليها.
ومن المقرر أن تستأنف مشاورات السلام المنعقدة في الكويت منذ 21 ابريل الماضي جلساتها اليوم لاستكمال بحث المسارين السياسي والامني وكذلك ملف الأسرى والمعتقلين.
وكانت اللجان السياسية والامنية والاسرى والمعتقلين قد أنهت يوم اول من أمس اجتماعات “صباحية ومسائية” جرى خلالها مناقشة المبادئ والاليات المتعلقة بعدد من القضايا المدرجة على جدول الاعمال.
وتركزت الاجتماعات على مواضيع عدة منها استعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي والقضايا العسكرية والأمنية اضافة الى بلورة مقترحات بالافراج عن 50 في المئة من الأسرى والمعتقلين لدى الاطراف اليمنية قبل حلول شهر رمضان المبارك والآليات اللازمة لتنفيذ ذلك ومعايير اختيار القوائم الأولية.
وكان مبعوث الامم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد قال اول من امس: ان الوضع الإنساني والاقتصادي في اليمن لم يعد يحتمل اطالة امد الوضع الحالي مشددا على ضرورة ان تبني الاطراف اليمنية على الدعم الدولي غير المسبوق للحل السلمي وان تتوصل الى تفاهم حقيقي لتسوية الأزمة اليمنية.
جاء ذلك في بيان صحافي صادر عن المبعوث الاممي اثر اختتام لجان العمل الثلاث في مشاورات السلام اليمنية.
وذكر المبعوث الاممي ان وفد الحكومة اليمنية في المشاورات قدم في اجتماع اللجنة السياسية تحليلا للرؤية التي قدمها الاسبوع الماضي واثراها بتفاصيل تستند الى المراجع المتفق عليها.
وأوضح انه تم خلال الاجتماع مناقشة بعض الافكار التي طرحها لتقريب وجهات النظر مؤكدا ان الطرفين أبديا اهتماما بها وشددا على ضرورة الخروج بخريطة طريق واضحة.
وحول اجتماع اللجنة الامنية قال ولد الشيخ احمد ان خبيرا من الامم المتحدة قدم خلال الاجتماع عرضا موجزا لخطوات تنفيذ الترتيبات الامنية بناء على تجارب دول أخرى في هذا المجال لافتا الى ان اللجنة ناقشت بعد ذلك العناصر التي احتواها العرض.
وذكر ان اعضاء لجنة الأسرى والمعتقلين ناقشوا كذلك عددا من المقترحات “على المديين القصير والطويل للافراج عن الأسرى والمعتقلين بما في ذلك ملامح آلية التنفيذ”, مبينا ان اللجنة اكدت أهمية القضية باعتبارها إجراء لبناء الثقة وداعمة لمسار السلام.
واوضح ان ممثلي الوفود اليمنية شددوا على الحاجة للتوصل إلى حل دائم وقابل للتنفيذ يكون مقبولا للطرفين ويتماشى مع المرجعيات المتفق عليها.