وليد الجاسم… الحرير لمدينة الحرير أفق جديد

0 133

سطام أحمد الجارالله

تمثل مدينة الحرير وتطوير الجزر مشروع الحلم الكويتي للمستقبل، لذلك عاش الكويتيون في الاشهر الماضية ما يشبه الترقب لما ستفعله الحكومة في هذا الشأن، لاسيما ان البلاد تحتاج الى كل حركة من أجل النهوض الاقتصادي، والتطوير.
استنادا الى هذه الحقيقة جاء إعلان سمو رئيس مجلس الوزراء بإسناد الحلم الى وزير البلدية وليد الجاسم، كأنه قبلة حياة، لا سيما أن الرجل أثبت قدرة فائقة على الاصلاح في البلدية، إضافة الى انه متخصص في الشأن الهندسي، أي من التكنوقراط الذين يعول عليهم للخروج من الحلقة المفرغة التي عاشتها الكويت طوال السنوات الماضية.
مشروع مدينة الحرير وتطوير الجزر هو الامتحان الحقيقي للجميع في الكويت، والاسس التي وضعها الشيخ ناصر صباح الاحمد لهذا المشروع تمثل أساسا علميا لمن سيتولى الاشراف على سلسلة الاعمال الكبيرة في هذا المجال، ما يعني أن لدى الوزير الجاسم الأرضية الصالحة للزراعة، أكان
على المستوى تهيئة الاجواء الاستثمارية، أو في دفع الشباب الكويتي للعمل في مشروع كبير سيكون الاساس في النقلة النوعية لرؤية عام 2035.
استنادا الى هذه الحقيقة وضع الرجل المناسب الوزير وليد الجاسم في المكان المناسب للاشرف على جعل الحلم حقيقة ملموسة، وبالتالي فهو يحتاج الى كل دعم، وتشجيع، ويجب منع المتصيدين في الماء العكر من عرقلة عمله، كما أن عليه الاسترشاد بالنهج الذي تأسست عليه فلسفة مدينة الحرير وتطوير الجزر، والا يتحول إشراف وزير البلدية هدفا للمتمصلحين من كل شيء، بل ان تسود القناعة بأن المشروع في أيدٍ ّأمينة، لذلك نقول لوزير البلدية: أنت اليوم تحمل أكبر أمانة للمستقبل، ومن التجربة ندرك جيدا انك ممن يحافظون عليها، لذلك كل ما يطمح اليه الكويتيون حاليا أن تكون حصة الشباب كبيرة في هذا المشروع ،لأنه في الحقيقة سيكون أساس حياتهم مستقبلا.

[email protected]

You might also like