ولي العهد السعودي الشخصية المؤثرة عالميا

0 107

مشعل ابا الودع الحربي

يظل ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان قائد التقدم ورائد التغيير في المملكة العربية السعودية، فقد ساهم في تغيير نظرة العالم الى المملكة بمجموعة من الاصلاحات، الاجتماعية والاقتصادية، جعلت العالم يبدي اعجابه بهذا الشاب الواعد الذي يحلم بتغيير وطنه الى الافضل، بل وامتد حلمه لان تصبح منطقة الشرق الاوسط اوروبا الجديدة.
من الولايات المتحدة الى بريطانيا فباكستان يحصد الامير محمد بن سلمان جوائز ودروع التكريم للتعبير عن اعجاب العالم برائد التقدم وقائد الشرق الاوسط حيث اختار مجلس علماء باكستان الامير محمد بن سلمان الشخصية المؤثرة عالميا، وسلم رئيس باكستان الجائزة ودرع التكريم الى سفير المملكة في باكستان نواف المالكي في مؤتمر عالمي بعنوان “الاسلام دين السلم والسلام”.
هذه الجائزة تأتي تقديرا لجهود ولي العهد في خدمة الاسلام والمسلمين، ودعم قضاياهم، وعلى رأسها القدس والمسجد الاقصى، ورفضه الاحتلال الاسرائيلي للجولان السورية، وهذه الجائزة اكبر دليل على ان المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك الحزم والعزم وولي عهده، لا تتأخر عن دعم قضايا الامة الاسلامية، ولم تتخل عنهم كما يروج اذناب ايران، اذ لا يوجد اهم من القضية الفلسطينية على اجندة المملكة، وكل الاكاذيب التي تروج عن قبولها صفقة القرن غير صحيحة، لان موقف السعودية واضح دائما من القضية الفلسطينية، وتعبر عن ذلك في مواقف رسمية واضحة لا لبس فيها امام العالم كله، وفي كل المحافل الدولية، ولا تفعل كما يفعل البعض في التطبيع العلني مع اسرائيل.
جائزة باكستان تقديرا لجهود المملكة العربية السعودية في تأدية دور مهم في التهدئة بين باكستان والهند لمنع اندلاع حرب نووية بينهما، وهذا الامر تزامن مع زيارة سابقة لولي العهد الامير الى باكستان والهند، حيث ادى دورا مهما في اخماد نار الحرب بينهما، وهي كانت ستؤثر تأثيرا سلبيا على المنطقة اذا اندلعت لا قدرالله.
هذه هي المملكة التي لاتعتدي على امن احد، ولا تتدخل في شؤون الدول، بل تسعى لان يسود السلام في العالم كله.
مؤتمر “الاسلام دين السلم والسلام” الذي اقيم في باكستان شدد على رفضه استغلال اعداء المملكة الحج في امور سياسية لتشويه صورة السعودية، وهذا ما تفعله ايران باستمرار، وتحرض اذنابها في محاولة لزعزعة امن واستقرار السعودية، لكن المملكة تدرك جيدا محاولات اعدائها، وتساندها كل الدول الاسلامية، والمسلمون في جميع انحاء العالم يدركون جيدا ان السعودية لا تسيس الحج، وترحب دائما بكل ضيوف الرحمن من جميع انحاء العالم، حتى من الدول المختلفة معها، وسوف تظل مكة قبلة للاسلام والمسلمين الى قيام الساعة ان شاء الله.

كاتب سعودي

You might also like