ولي العهد السعودي يقوم بزيارة تاريخية لنواكشوط والجزائر الإذاعات وقنوات التلفزيون الموريتانية ألغت برامجها لتغطية الزيارة... والأردن المحطة التالية في جولة بن سلمان العربية

0 51

نواكشوط، الجزائر، الرياض، عواصم – وكالات: قام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بزيارة تاريخية إلى موريتانيا أمس، تضمنت محادثات مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وتوقيع اتفاقيات تعاون ومأدبة غداء، قبل أن يغادر إلى الجزائر.
وأجرى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، محادثات خاصة مع الأمير محمد بن سلمان، تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.
ووقعت موريتانيا والسعودية، بحضور الرئيس محمد ولد عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان، اتفاقية ومذكرتي تفاهم.
وأعلن وزير الإعلام السعودي عواد العواد، من القصر الرئاسي في نواكشوط، نية حكومته بناء مستشفى كبير في موريتانيا يحمل اسم “مستشفى الأمير محمد بن سلمان”.
وتعتبر هذه الزيارة الأولى لمحمد بن سلمان لنواكشوط منذ توليه ولاية العهد في المملكة، والثانية لمسؤول سعودي بهذا الحجم منذ سبعينيات القرن الماضي.
واهتمت وسائل الإعلام الموريتانية بالزيارة ووصفتها ب”التاريخية”، وألغت الإذاعات وقنوات التلفزيون جميع برامجها لتغطية الزيارة.
وقالت وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، إن الزيارة تعكس متانة وعمق العلاقات وتنوعها وإرادة البلدين في تطوير وتنمية التواصل والعمل المشترك بما يخدم شعبي البلدين ويلبي طموحهما.
وأشارت إلى أن العلاقات الموريتانية السعودية شهدت خلال السنوات الأخيرة نقلة نوعية وتطور التنسيق السياسي والأمني بين البلدين، حيث تطابقت وجهات نظرهما حول مختلف المجالات وفي مقدمتها المجال الأمني خاصة ما يتعلق بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.
وأشارت إلى أن البلدين يبذلان قصارى الجهود لتوطيد علاقات الأخوة والصداقة بينهما، عبر تنسيق وتسريع التواصل الحكومي وتبادل الزيارات ودعم المواقف على الصعيدين الإقليمي والدولي، إضافة إلى العمل الدائم على تطابق وجهات نظر البلدين حيال القضايا المشتركة.
وانتظر الشارع الموريتاني الزيارة الهامة والتاريخية التي استغرقت ساعات عدة، واختتمها الأمير محمد بن سلمان بالتوجه للجزائر التي يزورها لمدة يومين، فيما ينتظر أن يزور الأردن مساء اليوم.
وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وصل صباحا إلى مطار نواكشوط الدولي، قبيل وصول الأمير محمد بن سلمان.
وأجري وزير الخارجية الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ أحمد محادثات مع الجبير، لدى استقباله في صالة الشرف بمطار نواكشوط قبل أن يصل ولي العهد السعودي قادما من بوينس أيرس في الارجنتين حيث شارك في قمة العشرين.
في غضون ذلك، أفادت الرئاسة الجزائرية بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بدأ زيارة رسمية إلى البلاد تدوم يومين على رأس وفد رفيع المستوى.
وقالت في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن “الزيارة لتوطيد العلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وستسمح بإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار وفتح آفاق جديدة لرجال الأعمال من أجل رفع حجم التبادل التجاري وتوسيع الشراكة الاقتصادية بين البلدين”، مضيفة أن “الزيارة ستعطي زخما متجددا لمختلف الورشات الثنائية المنبثقة عن اجتماع الدورة الثالثة عشر للجنة المشتركة الجزائرية-السعودية، المنعقدة بالرياض في أبريل الماضي، والتي توجت بالتوقيع على عدة اتفاقيات للتعاون”.
وخلص بيان الرئاسة الجزائرية إلى أن “الزيارة فرصة للتباحث وتبادل وجهات النظر بشأن المسائل السياسية والاقتصادية العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأوضاع في بعض الدول الشقيقة، إضافة إلى تطورات سوق النفط”.
من جانبها، ذكرت وكالة الانباء الجزائرية أن الزيارة شهدت مناقشة الاستثمارات الجزائرية السعودية والعلاقات التجارية في قطاعي النفط والبتروكيماويات.

You might also like