ياسمين غيث: خشيت من الشر لكنه كان جواز مروري للمشاهد سعيدة برد فعل الجمهور بعد تميزها في "رحيم"

0

القاهرة ـ محمد أبو العزم:

عرفها الجمهور من خلال مسلسل “حلاوة الدنيا”، الذي كان العمل الأول في رحلتها الفنية، ثم جاء دورها في مسلسل “رحيم” ليؤكد أنها صاحبة موهبة حقيقية وقادرة على الاقناع، بما تجسده من أدوار، حتى لو بعيدة عن شخصيتها الحقيقية، وأنها لم تدخل الفن لمجرد انتمائها لعائلة فنية بارزة.
عن بدايتها الفنية وكيف استطاعت تقديم الشر بصورة لفتت لها الانتباه، كان لـ”السياسة” هذا الحوار مع الفنانة المصرية ياسمين غيث.

كيف جاءت مشاركتك في مسلسل “رحيم”؟
بعد نجاح مسلسل “حلاوة الدينا”، الذي يعد أول تجربة درامية بالنسبة لي، قررت أن أجسد شخصية مختلفة عما قمت بأدائها، وتلقيت العديد من العروض الفنية عقب عرض العمل، لكنها لم تنل اعجابي، باستثناء شخصية “أمينة”، في مسلسل “رحيم”، التي جذبتني بمجرد أن قرأت تفاصيلها لاختلافها عن دوري الأول، لذا وافقت على خوض هذه التجربة الفنية.
من قام بترشيحك لهذا الدور؟
المخرج محمد سلامة، وعندما سألته عن سبب ترشيحي، خصوصا أنني مرشحة لشخصية شريرة، أكد أنني الأنسب لهذا الدور، لأنه كان متابعا جيدا لأدائي في مسلسل”حلاوة الدنيا”، وأقنعني بذلك، وعندما بدأنا جلسات العمل لمعرفة تفاصيل الشخصية، أحسست بصعوبتها، ولكنه طمأنني بقدرتي على تجسيد الدور، وجلسة تلو الأخرى، بدأت أنجذب للدور، وسعدت لهذا الاختيار الذي يعتبر إضافة فنية في مسيرتي.
ألم ينتابك خوف من تجسيد شخصية شريرة؟
رغم سعادتي بهذا الدور، الذي اخترته لاختلافه عن دوري السابق، إلا أنني كنت متخوفة من رد فعل الجمهور، ومدى تقبله لأدائي لدور الشر، فكان هناك ترقب دائم مني وقت عرض المسلسل.
كيف كانت ردود فعل الجمهور؟
كانت إيجابية، سواء من الجمهور الذي كان يقابلني في الشارع ويعبر عن مدى إعجابه بدوري، أو المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، ورسائل الإشادة التي تصل إلى صفحتي الشخصية بشكل كبير.
كيف تٌقيمين تعاونك مع الفنان ياسر جلال في مسلسل “رحيم”؟
فنان موهوب، يتمتع بخبرة كبيرة، وتواجده في العمل إلى جانب النجوم الآخرين كان سبباَ لموافقتي.
هل هناك أسباب أخرى دفعتك للمشاركة في هذا العمل؟
هناك أساسيات أخرى أحرص على أن تتواجد في أي عمل فني أشارك فيه، مثل جودة السيناريو، قوة الشخصية التي سأجسدها، مدى تأثيرها في الأحداث الدرامية للعمل، إلى جانب مخرج العمل، وفريقه الذي يساهم في نجاح العمل الفني، كذلك شركة الإنتاج التي توفر لكل العناصر السابقة المساحة والإمكانيات لتنفيذ عمل جيد يجذب الجمهور لمشاهدته.
هل كانت الشخصية سهلة في تجسيدها؟
لم تكن سهلة على الإطلاق، خصوصا أن الشخصية مركبة ولها حالة نفسية خاصة ضمن أحداث المسلسل، والشر الذي نبع بداخلها جاء من عشقها لـشخصية “رحيم السيوفي”، ومن هنا بدأ كرهها لكل من حولها، وتحولت إلى شخصية عدائية.
لاحظنا تغيير نبرة صوتك أثناء تصوير مشاهد المسلسل. لماذا؟
صحيح، لأن شخصية “أمينة” تحتاج إلى نبرة صوت قوية لإقناع المشاهد بشخصيتها، وقد طُلبَ مني ذلك، للتعبير عن حالة الشر التي تحملها الشخصية للآخرين.
هل توقعت نجاح شخصية “أمينة” بهذا الشكل؟
كنت أعلم أنها ستحقق صدى لدى الجمهور وأنهم سيتفاعلون معها، لدرجة أنني كنت أنتظر كره المشاهد لها، لإظهار مدى اقتناعهم بقدرتي على تجسيد الشر، وبالمجهود الذي قمت به، لكن لم أكن أتوقع كل هذا النجاح.
إلى أي مدى ساعدك المظهر الخارجي الذي ظهرت به في اقناع المشاهد بالشخصية؟
المظهر الخارجي للشخصية كان له عامل كبير لكي أصل لهذا الشكل، جلست مع مخرج العمل لنحدد تفاصيل الشخصية، من ماكياج، طريقة الحوار، الحركات، وغيرها من التفاصيل والتحضيرات الخاصة بها.
كيف استقبلت الانتقادات اللاذعة بسبب الماكياج وشكل الأظافر التي أظهرتها بشكل رآه الجمهور غريبا؟
الانتقاد في حد ذاته أعتبره نجاحا للشخصية، وما ظهرت به من ماكياج وطريقة عمل الأظافر، كانت من ضمن التحضيرات الخاصة بالشخصية، التي تمت بالاتفاق مع مخرج العمل، ولإقناع الجمهور بها، وبالفعل نجحنا في استفزاز الجمهور بهذه الشخصية.
ما الصعوبات التي واجهتك أثناء التصوير؟
تجسيد دور الشر، لأنه بعيد تماما عن شخصيتي الحقيقية، لذلك احتاج مني مجهودا كبيرا في التحضيرات، ودراسة جيدة للشخصية، للوصول بالشكل الجيد الذي ظهر على الشاشة.
هل تعتبرين “حلاوة الدنيا” السبب في انتشارك ومعرفة الجمهور بـك؟
صحيح، فهو العمل الذي جسدت فيه جزء من حياتي الحقيقية، كما أنه أول عمل أقدمه في مسيرتي الفنية، وبسببه أشاد الجميع بأدائي في المسلسل، وحققت من خلاله النجومية، وجاء مسلسل “رحيم”، ليضيف إلى نجاحي الفني، وأتمنى أن أسير على هذا النهج في مشواري الفني.
ما ردك على من شبهك بأجدادك الفنانين حمدي وعبدالله غيث في شخصية “أمينة” الشريرة؟
منذ أن دخلت مجال التمثيل والجميع يشبهني بهما، ولكن عندما قدمت شخصية “أمينة”، التي تحمل في صفاتها الشر، أكد الجميع على هذا الشبه في تقديم أدوار الشر، وعلى المستوى الشخصي فأنا أشبهما كثيراَ في حياتي العامة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × 2 =