يا فارس الفارس لن تتكرر قراءة بين السطور

0 198

سعود السمكة

ودعت الكويت الفارس، فارس الوطنية والإدارة والاخلاص والمبادئ. ودعت الكويت ملهمنا ومعلمنا نحن جيل نادي “القادسية”… ودعت الكويت قدوتنا، فارس أمانة الكلمة اذ كان اسم عبدالمحسن الفارس يعني نادي “الجزيرة” وبعده “القادسية” فهو كان فارساً في الملعب، وفارساً في الإدارة وكذلك في الصحة، وفي حسن الخلق، ورجل مواقف بكل معنى الكلمة، شجاع في انحيازه للحق، ومجاهد شرس أمام الباطل.
عبدالمحسن الفارس، قاد نادي “القادسية” بكل إخلاص ومهنية وكفاءة، واوصله إلى قمم النجاح، وصنع له نجوما، أمثال عبدالعصفور، رحمه الله، محمد المسعود، جاسم يعقوب وغيرهم كثير، اذ كان الأب الروحي للجميع في نادي “القادسية”، أحبه الجميع وأحبوه، وقضى حياته في خدمة المحفل الرياضي، ونادي “القادسية” خصوصا.
اليوم يغيب عنا الفارس عبدالمحسن لكن سوف تبقى ذكراه محفورة في ضمائر محبيه وتلاميذه.
يغيب اليوم بعد أن أعطى الكثير للكويت ورياضتها بكل اخلاص ومحبة، ومن دون مقابل مادي، بل بدافع عشقه لوطنه، وفي سبيل رفعة شأنه… أعطى الكثير بنفس طيبة، وروح عالية، وفرض وجوده من خلال ما يتحلى به من “كاريزما” اخلاقية عالية، كان، رحمه الله، رجلا بمعنى الكلمة.
لقد كان لنا الأخ والأب والصديق الصدوق، وقد كان حلمه أن يجعل من القلعة الصفراء، نادي “القادسية”، في مقدم الركب، وفي سبيل هذا الطموح كرس حياته، وجل وقته في سبيل صناعة النجوم، وكان يقضي معظم ساعات يومه في العمل، للوصول إلى هذه الغاية إلى ان حققها، وجعل ناديه يتربع على القمة.
عبدالمحسن الفارس، علم وقامة من قامات ذلك الزمن الجميل التي ساهمت بشكل اساسي في صنع الكرة الكويتية حتى تصدرت الاشقاء في الاقليم، وبقية الدول العربية حتى وصلت للعالمية.
رحل الفارس والإنسان، ومعنى الرجولة عبدالمحسن الفارس، فإلى جنات الخلد يا أبا أحمد عند رب كريم رحيم، أما في الدنيا فسوف تترسخ ذكراك في ضمائر محبيك.
تقبل الله عزاء الأسرتين الفارس والعنجري، وأحسن الله عزاءنا جميعاً، نحن تلاميذك في عرينك نادي “القادسية”… “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

You might also like