يا هيئة الزراعة لا يُتقبل من مديرك

0 81

زيد الجلوي

مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية بصفتك ابن عائلة حكم لا يُتقبل منك أو من أي فرد من أفرادها، أي عمل من الممكن تقبله من غيركم مثل إبادة الكلاب بالتسميم، لأن الشعوب التي يحكمها سلالات ملكية لا يحب الناس رؤيتهم متورطين ولو بالتصريح الإعلامي، بأي أمر ماس بالرحمة ولو على حشرة صغيرة. فهذه هي نظرة كل الشعوب التي حكمها أمراء و ملوك دائما ما تتمنى شعوب الجمهوريات حكمهم لها، وحتى من ثاروا عليهم يأخذهم الحنين للعودة لحكمهم، فلا ترتبط صورتكم بأي شكل من الأشكال بما يكدرها من دماء وسموم.
الشيخ محمد اليوسف الصباح ابتعد عن هذا القرار وأوقفه من لحظة قراءتك لهذا المقال، ولو كنتم قد ارتبطتم بمناقصه أو غيرها مع شركة من الشركات، فطريقة قتل البشر بالأسلحة الكيماوية يقابله قتل الكلاب بالتسميم، فكلاهما ذات تأثير ووقع واحد في النفوس، يتعذر إزاحته وسيأتي زمن يقول فيه الناس زمن محمد اليوسف الصباح، عندما قام بتسميم الكلاب فلن تسمع من يقول الهيئة العامة للزراعة، فلا تربط اسمك وعائلتك الكريمة بالتسميم والقتل الجماعي.
الحملة التي تقودها من المرجح إيقافها قريبا، متمنيا أن يصدر قرار وقفها من جانبك، فالوقفات الاحتجاجية سوف يتم تنظيمها أمام الهيئة ومجلس الوزراء وشارع الصحافة، إضافة للمناشدات في الصحف فهذه الخيارات جميعها متداولة بين النشطاء، لأن ما تقرأه من تأييد في مواقع التواصل لن يؤدي إلى تجمع مضاد لتجمعات الرافضين لإبادتك للكلاب بالسموم الكيماوية، فهؤلاء خلف شاشات هواتفهم ولن يقفوا في تجمع مؤيدين للمجزرة، التي ترتكب باسمك و اسم عائلتك الكريمة، و بصورتك التي ارتبطت في ذهنية المجتمع بأمن حدودهم من المتسللين والمهربين، وليس في استعمال السموم الكيماوية في إبادة مخلوق يمثل في الذاكرة العالمية رمزية للوفاء.
فما زلت أتذكر تصريحات للهيئة واتجاهها للتعاقد مع شركات للقتل الرحيم للكلاب، فهل من الرحمة قتل الحيوانات التي تسببت الحكومة بضلالها بالكيماويات شديدة السمية، وهل هناك قتل رحيم وآخر أليم؟. هل صدقت ذلك و لا كأن القتل جميعه أليم، فأي رحمة هذه التي ترى فيها الأم أولادها، وهم يموتون بالسموم التي وضعتها لهم؟
انتبه من تأييد الذين قست قلوبهم فهي كالحجارة، واتبع سبيل المؤمنين بالرحمة التي كتبها الله على نفسه للرحماء، و لايغرنك تأييد الأجلاف قساة القلوب، فحل مشكلة الكلاب بحاجة إلى وقت وترتيب، وإذا كنتم مستعجلين لحلها، اعمل على نقلها للمحميات الطبيعية فهي مستقراتها، و قوموا بتوفير المطعم والمشرب لها، ففي ذلك أمان لها من توحش بعض مجتمعنا، من أهل البطون التي شبعت بعد جوع، لأنك من أهل بطون وُلدت شبعة بفضل من الله منه ورضوان على عائلتكم، التي فضلها الله على كثير من خلقه تفضيلا.
فهؤلاء الذين يكتبون بـ”السوشيل ميديا” مؤيدين لقتل الكلاب، منهم خرج من يقتلون الطيور المهاجرة، ومن بيئتهم يخرج من يقتل البشر ويؤذيه، فهؤلاء لا يحلون مشكلة إلا بالقتل والإقصاء، لذلك احترس لسيرتك المهنية من تأييد هذه الفئة، حتى تلقى الله بقلب سليم داعيا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.،فالكلاب ليست متوحشة هكذا صنفها العلم، ولو كانت الذئاب هي المنتشرة لرأيت رجال الأمن والإسعاف في كل ناحية، فأمرها هين طالما تريد قطعة لحم أو دجاج وماء فلا تخف، و لا يضخموا عليك الأمور وانها قامت بأذيتهم، فمن يقل ذلك ليثبت أذيتها فهي ليست سوى فيديوات قليلة جدا، لو قارنا بينها وبين الفيديوات المنشورة عن إيذاء الناس لبعضها لهان عليك الأمر، حتى تجدوا حلا مرضيا لهذه المشكلة التي تسببت بها المحميات والمدن السكنية، فلا يجعلوك تتحمل نتائج سياساتهم ، لأن من يرغب في بناء مدن سكانية، كان عليه أن يسبقها بالاتفاق مع شركات متخصصة بإيواء هذه المخلوقات المستضعفة في أماكن بديلة، قبل توزيع قرارات البناء على الذين خصصت لهم منازل جديدة.
الكلاب مخلوقات،و في ذمتنا نحن البشر مسؤولين ومواطنين ووافدين، لا يجوز قتلها الا المؤذي منها. كما نصت المادة 165 جزاء بحكم قضائي، فهذه المخلوقات كالبشر منها المريض في عقله ومنها السليم، فلا يعاقب غير المؤذي بجريرة المؤذي. وحتى لا تجد نفسك في إحدى سفراتك ملاحقا قانونيا بتهمة إبادة الكلاب، ويطالب بتسليمك لهذه الدولة أو تلك فموضوع الإبادة التي طغى اسمك عليها، لا يزال يتجدد ويتوقد ولا تستبعد أخذه أبعادا غير مريحة.

كاتب كويتي

You might also like