يا وزارة الداخلية : بنات الديرة أولى بالوظيفة!

حسن علي كرم

حسن علي كرم

نشرت وزارة الداخلية إعلاناً عن حاجتها توظيف 100سيدة للعمل بوظيفة مفتشات في المراكز الحدودية، هذا امر جيد وهو دعم مراكز الحدود بالعناصر النسوية للعمل مفتشات، سواء في مجال التفتيش الإلكتروني أو التفتيش اليدوي او غير ذلك من الاعمال التي على صلة بالتفتيش، فلا شك أن أمن البلد يحتاج الى الرقابة والمتابعة الدائمة والتشديد والصرامة على الداخلين والخارجين، خصوصاً مع ما يعلن من حين لآخر عن تهريب ممنوعين من السفر من المنافذ، الجوية أو البرية او البحرية، أو أدخال وأخراج ممنوعات الامر الذي يدل على أن أمننا مخترق ومنافذنا «فالتوه».
قلنا أن تطلب وزارة الداخلية سيدات للعمل مفتشات فهذا أمر جيد ولكن غير الجيد هو أن يسري التوظيف على كويتيات وغير كويتيات، والسؤال هنا توظيف الكويتيات مفهوم وواجب أنما ما تعليل توظيف غير الكويتيات هل هي سياسة توظيف جديدة انفردت بها وزارة الداخلية ام سياسة الحكومة؟
أنا أفهم ان الوظائف الحكومية يفترض أن تقتصر على المواطنين أنما توظيف غيرهم ما لا ينبغي أن يستمر مع تزايد أعداد الكويتيين العاطلين من العمل من الجنسين، اذ هناك وفق معلومات ديوان الخدمة المدنية نحو 18 الف كويتي من الجنسين بلا عمل والرقم يتصاعد، اذن في بلدٍ لا يزيد مواطنوها عن المليون من يصدق أن نحو 18 في المئة منهم عاطلين من العمل؟
اعلم جيداً أن الوظائف الحكومية ترسم لا على أساس الكفاءة أو الحاجة وانما للتنفيع، كأن يكون للمسؤول معارف أو أصدقاء أو أقارب «خالين شغل» يبحثون عن وظيفة فيتطوع هذا المسؤول بشهامته توظيف ذاك الصديق او القريب، ويبدو أن شهامة من صاغ أعلان وزارة الداخلية حتمت عليه أن يدبجه بتوظيف غير كويتيات، أو ربما لديه قريبات أو أهل «خالين شغل»!
في علاقات الدول هناك تقاليد متعارف عليها تسري بالمثل وهو ما يسمى المعاملة بالمثل، فعندما توظف الحكومة الكويتية رعايا من دول شقيقة أو صديقة أيضاً تلك الدولة الشقيقة أو الصديقة تقبل توظيف كويتيين في دوائرها، وهذا ما لا يحصل وأتحدى أن يقول لي خلاف ذلك أو يكذبني بكويتي واحد يعمل موظفا في دولة شقيقة، فلماذا حلال عليهم حرام على مواطنينا يا حضرات الحكوميين؟
يا سادة يا محترمين أبناء وبنات الديرة أولى بخيرات بلدهم وأولى بالوظيفة من غيرهم و«ما يحك ظهيرك الا ظفيرك»، هل تذكرون المصرية موظفة المطار التي كانت تقوم بتهريب ممنوعين من السفر مقابل آلاف الدنانير ألم تتعلموا درساً منها؟
الدوائر الحكومية فاضت باعداد موظفين غير كويتيين، والمفروض وقف التوظيف، تذكروا ان هناك 18 ألف كويتي بلا عمل، والعدد يتصاعد!
صحافي كويتي