شفافيات

يا وزير التربية لا تودون عيالنا مجلس الأمة شفافيات

د.حمود الحطاب

يا وزير التربية, ربما تتذكر، وربما تعلم ،وربما لا تعلم ولا تتذكر أن التربية بالقدوة ركن من أركان التربية في رأي المفكرين التربويين، فالقدوة مثل ومثال وأنموذج للقياس وللتطبيق, ومن هنا نطالبك بأن لاتأخذ بنات المدارس, أيا كانت مراحل دراستهن ولا البنين أيضا لمجلس الأمة, حيث اعتادت وزارة التربية أن تأخذهم إلى هناك كنشاط من أنشطة التعليم. وإليك ياوزير التربية السبب السلبي القاتل للتربية والقدوة والمثل والمثال الذي فتحت أذهاننا إليه ونبهتنا له ناشطة ثقافية كويتية, هي المغردة الفاضلة منى سليمان على “تويتر” قبل أيام حيث استنكرت ارسال الأبناء والبنات الى المجلس وبعض أعضاء مجلس الأمة يتلفظون بالالفاظ النابية تجاه بعضهم بعضا أمام كل افراد المجتمع كبارا وصغارا، وحيث لا يعم احترام الكلمة في مجلس يفترض فيه أنه قدوة في كل شيء فطالبت وزارة التربية بأن تتوقف عن ارسالهم لهناك وقد جعلت منى سليمان شعارها علم الكويت وكتبت عليه الله حافظج ياكويت.وكلامها والله عين الصواب وهو نابع من ألم ومن حرقة قلب على الوطن وأبنائه.
وحيث لاوقار ولا احترام لقدسية الكلمة هناك في المجلس عموما, فلن يكتسب المتعلمون في ذهابهم لهناك سوى الكلمات التي لاتقال حتى في الشوارع, يقولها بعض أعضاء المجلس, وكأن من الشجاعة أن يتبادل بعضهم مع الآخرين السباب والشتائم والتهم التي تمس حتى الأعراض.كما أن هناك فوضى ادارية في جلسات المجلس لا يتحكم فيها رئيس المجلس نفسه وهذا تعليم سلبي. وهكذا فإن مجلس الأمة, والحال هذه لا يصلح قدوة تربوية يقتدي بها المتعلمون. وعيب عليكم يا بعض أعضاء المجلس هذا التدني الذي نفر الشعب منكم.

كاتب كويتي

Print Friendly