يسرا اللوزي تعتذر عن العنصرية والتمييز

تباين موقف الكثير من جمهور الفنانة يسرا اللوزي حول اعتذارها بعد الانتقادات التي وجهت اليها واتهامها بالعنصرية، عقب مشاركتها في عرض أزياء المصمم هاني البحيري الذي أقيم بأحد فنادق القاهرة.
وتعرضت اللوزي للانتقادات بعد الاستعانة بعدد من الحراس الشخصيين من أصحاب البشرة السمراء، لحمل الفستان الذي صممه البحيري وعرضته في الحفل ما جعل العديد ينتقدها ويعتبر تصرفها تمييزاً عنصريا خصوصا أن المشهد بدا وكأنهم عبيد.
ورأى قسم من الجمهور بعد نشرها اعتذارا في حسابها عبر “انستاغرام” أنها غير مسؤولة عما حدث، بل منظمي المناسبة هم وراء المشهد الذي ظهر، في حين رأى آخرون أن أصحاب الحدث أرادوا اضفاء جواً من العصور القديمة بدليل أنهم تركوا الحراس الشخصيين عراة، ما يشير الى أن نية ايصال المشهد بهذه الصورة، وأنه كان يجب على اللوزي أن تعي ذلك وترفضه. وكتبت يسرا: “أعتذر أنا يسرا اللوزي عما أخذ عليّ أثناء عرض الأزياء على أنه تمييز عنصري، ولذلك وجب عليّ الاعتذار، حيث أنني شاركت في العرض كضيفة شرف، وما حدث لم يكن هو المخطط الأصلي، فقد تم التغيير المفاجيء من قبل منظمي العرض قبل صعودي على خشبة المسرح وكان من الواجب عليّ أن أرفضه”.
وأضافت: “للأسف لعب التوتر والارتباك دورهما بسبب ثقل الفستان وعدم تمكني من أخذ خطوة أثناء ارتدائه من دون مساعدة، وبالتالي لم أتمكن من استيعاب هول الموقف، ولذلك وجب عليّ توضيح موقفي ضد العنصرية والتمييز بكل أنواعهما فأرجو قبول اعتذاري”.