يوم أسود في السويداء السورية هجوم “داعشي” يوقع 156 قتيلاً انتحاريون هاجموا المدينة وآخرون اقتحموا القرى

0

دمشق – وكالات: في أعنف موجة هجمات لتنظيم “داعش” الإرهابي داخل سورية منذ شهور طويلة، قتل نحو 156 شخصاً، غالبيتهم من المقاتلين المحليين الموالين للنظام، وأصيب العشرات جراء هجوم واسع للتنظيم تخلله عمليات انتحارية بمحافظة السويداء التي تسيطر عليها قوات النظام جنوب غربي سورية، والتي بقيت الى حد كبير بمنأى عن النزاع الذي يعصف بالبلاد منذ سنوات.
وتبنى تنظيم “داعش” في بيان تداولته حسابات متطرفة على تطبيق “تلغرام” الهجوم، قائلاً: “شنّ جنود الخلافة هجوماً مباغتاً على مراكز أمنية وحكومية داخل السويداء، واشتبكوا مع الجيش والميليشيات الموالية له، ثم فجروا أحزمتهم الناسفة وسط جموعهم”، من دون التطرق إلى قرى في ريفها الشمالي الشرقي طالتها الهجمات.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 156 شخصا خلال الاشتباكات والتفجيرات بينهم 62 مدنيا منهم 9 نساء وطفل، و94 مسلحاً غالبيتهم من أبناء قرى بريف السويداء ممن حملوا السلاح للتصدي لهجوم التنظيم المباغت والعنيف، والذي امتد على جبهة بطول نحو 20 كلم في ريفي السويداء الشرقي والشمالي الشرقي.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إنها “الحصيلة الدموية الأكبر في محافظة السويداء، ذات الغالبية الدرزية، منذ اندلاع النزاع” في العام 2011، كما أنها من بين الأكبر في سورية جراء هجمات للتنظيم.
وبدأ الهجوم بتفجيرات انتحارية استهدفت مدينة السويداء وقرى في ريفها الشمالي الشرقي قبل أن يشن التنظيم المتطرف هجوماً على تلك القرى ويتقدم في بعض منها، في وقت يتعرض فصيل مبايع لـ “داعش” منذ أيام لهجوم عنيف من قوات النظام في آخر جيب يتواجد فيه في محافظة درعا المحاذية للسويداء.
وعلى إثر الهجمات، سارعت قوات من الجيش السوري، تساندها مجاميع من الدفاع الوطني، إلى شن هجوم مضاد لوقف تقدم الإرهابيين في قرى ريف المحافظة الشمالي الشرقي، وتصدّت وحدات من الجيش لهجوم نفذه إرهابيو “داعش” على منازل في قرى المتونة ودوما وتيما والشبكي ورامي، وسط معلومات عن مقتل 38 من “داعش”.
وفيما رأى الإعلام السوري أن هجمات “داعش” على السويداء وريفها “تهدف إلى تخفيف ضغط الجيش السوري على بقايا التنظيم الإرهابي، الذي يواجه نهايته المحتومة في ريف درعا الغربي، قال مدير المرصد، إن “الهجوم كبير، ويبدو أنه جرى التحضير له بشكل جيد، يُعدُّ أحد أكبر الهجمات التي يشنها “داعش” منذ أشهر في سورية، بعدما خسر غالبية مناطق سيطرته فيها”، موضحاً أن “التنظيم المتطرّف تمكن من السيطرة على ثلاث قرى من أصل سبع هاجمها” واحتجز رهائن، لكن التلفزيون السوري أكد أن الهجوم المضاد، الذي شنه الجيش بمساندة الأهالي، أوقف تقدّم الإرهابيين وكبّدهم خسائر فادحة بالعديد والعتاد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 2 =