نظمه مركز عبدالله العبدالهادي الصحي

يوم توعوي بالرضاعة الطبيعية في اليرموك: “طفل سليم يساوي مجتمعا سليماً” نظمه مركز عبدالله العبدالهادي الصحي

كتبت – مروة البحراوي:

نظم قسم الطب الطبيعي بمركز عبدالله العبد الهادي الصحي “اليرموك” امس يوما مفتوحا تحت عنوان ” طفل سليم يساوي مجتمعاً سليماً” وذلك بالتعاون مع ادارة التغذية والاطعام بوزارة الصحة وقسم التمريض بالمركز وقسم التوعية وتعزيز الصحة.
وفي السياق, قالت رئيسة مركز اليرموك د. هدى الدويسان ان الفعالية تضمنت انشطة وفعاليات عدة تهدف الى التوعية باهمية الرضاعة الطبيعية, الطرق السليمة لتغذية الطفل, التعرف على اهداف عيادة الطفل السليم و التوعية بأهمية التطعيمات, بالاضافة الى تنظيم انشطة ترفيهية للاطفال تضمنت تقديم الجوائز ولعب الصلصال والرسم على الوجه.
واوضحت الدويسان ان عيادة الطفل السليم باليرموك حصلت على المركز الاول بين مراكز الرعاية الصحية الاولية في الكويت لسنة 2014 , وشددت على اهمية هذه العيادات في تقديم التوعية والاستشارات الطبية اللازمة للاطفال من عمر الولادة وحتى 5 سنوات.

الرضاعة الطبيعية
من جانبها اشارت رئيس قسم التوعية وتعزيز الصحة بمنطقة اليرموك ومسؤول قسم مدينة اليرموك الصحية د. مي العثمان الى مشاركة العديد من الاقسام في اليوم المفتوح منها قسم التغذية والاطعام والتمريض والصحة الوقائية, لافتة الى ان الفعالية تتزامن مع الاحتفالات العالمية باسبوع الرضاعة الطبيعية والذي يقام اعتبارا من الاول الى 7 الجاري, ولفتت الى ان التشجيع على الرضاعة الطبيعية يعد احد اهم معايير المدن الصحية.
ونوهت عثمان بتنظيم يوم مفتوح بمركز اليرموك نهاية سبتمبر المقبل بمناسبة الاحتفالات العالمية بامراض القلب, لافتة الى ان مركز اليرموك حاصل على الاعتراف من قبل منظمة القلب العالمية كاول مركز تدريبي لانعاش القلب الرئوي في الكويت, وذلك على مستوى تدريب الاطباء والممرضين و تقديم الاسعافات الاولية.

أغذية تكميلية
بدورها كشفت مسؤولة عيادة الطفل السليم بمركز اليرموك د. تهاني عبد السميع أن متوسط عدد المراجعين للعيادة, يتراوح ما بين 7 الى 12 طفلاً في اليوم الواحد, واوضحت ان عيادة الطفل السليم تفتح ابوابها لاستقبال المراجعين يوم الاربعاء من كل اسبوع ما يعني ان عدد المراجعين للعيادة يتراوح شهريا ما بين 28 الى 48 طفلاً, ولفتت الى تقديم قياسات الوزن والطول ل¯ 16 طفلاً امس خلال الفعالية بمعدل 10 اولاد و6 بنات.
من ناحيتها قالت اخصائية التغذية بادارة التغذية والاطعام نوال الجزاف ان اسبوع الرضاعة العالمي خصص شعاره هذا العام للمرأة العاملة المرضعة, وهنا ياتي دور القطاعات المعنية في وزارة الصحة في تقديم بعض النصائح التغذوية حول التوعية باهمية الرضاعة الطبيعية وطرق الحفاظ على حليب الام وتخزينه بطرق عليمة صحيحة اثناء تواجدها للعمل, وايضا تقديم استشارة تغذوية حول الطفل السليم, ومتابعته من حيث قياس الوزن والطول ومقارنة النتائج بمراحل النمو المختلفة للطفل للتأكد من سلامته الصحية, وتعريف الام بوقت الفطام وادخال الاغذية التكميلية خلال السنة الاولى للطفل.