يوم رعب جديد في سريلانكا والتوتر الطائفي يلتهب بعد تهديدات بالانتقام تفجير محدود في بوغودا وتحذير في المطار والبنك المركزي وإغلاق الكنائس وحظر الطائرات بدون طيار

0 72

كولمبو، عواصم- وكالات: عاش السريلانكيون أمس، يوما مرعبا مع المتفجرات، والتحذيرات، التي طالت مطار الدولة الرئيسي، والبنك المركزي، وانفجار محدود في بلدة بوغودا، وقرار كنسي بإغلاق جميع الكنائس الكاثوليكية، وحظر تحليق الطائرات بدون طيار.
وبينما كان مشيعون مسيحيون يدفنون أشلاء ذويهم الذين قتلوا في هجمات ارهابية أثناء الاحتفال بعيد الفصح الاحد الماضي، كان مئات اللاجئين المسلمين يفرون من بلدة نيغومبو على الساحل الغربي للبلاد حيث احتدمت توترات طائفية خلال الايام الماضية، بعد تهديدات بالانتقام.
وفي حين، آثر سكان وموظفون في كولمبو ونيغومبو، المدينة الساحلية الواقعة شمال العاصمة، البقاء داخل منازلهم، وإغلاق المتاجر، أعلنت شرطة مطار كولمبو الرئيسي، أمس، إغلاق طريق الدخول إلى المطار إثر رصد سيارة مشبوهة في ساحة انتظار قريبة، ثم اعادة فتحه بعد التأكد من سلامة المكان.
إلى ذلك، أفاد مصدر في البنك المركزي السريلانكي أن تعليمات أتت للعاملين في البنك بالبقاء في مقرهم في كولمبو، محذرا من احتمال وقوع انفجار على مقربة من المصرف.
وعلى صعيد آخر، أعلن مسؤول كنسي إغلاق جميع الكنائس الكاثوليكية في البلاد “حتى إشعار آخر”.
وقال القس نيوشان بيريرا، الذي يشرف على جنازات الأشخاص الذين قتلوا في انفجار نيغومبو في كنيسة القديس سيباستيان: إن الكنائس الكاثوليكية في المدينة، والمعروفة باسم “روما الصغيرة” بسبب العديد من مبانيها الدينية، قد أغلقت جميعها وألغت القداس بعد نصائح من مسؤولي الأمن الحكوميين.
وكانت الشرطة السريلانكية أفادت في وقت سابق، أمس، بسماع دوي انفجار في بلدة بوغودا على بعد 40 كيلومترا شرقي العاصمة كولومبو.
إلا أن الشرطة أعلنت أن “عبوة صغيرة” انفجرت داخل حاوية للنفايات في ساحة خالية من السكان في البلدة، مرجحة أن يكون تم رمي هذه العبوة في الحاوية، بهدف التخلص منها.
وكانت قوات الجيش، نفذت أول من أمس، “تفجيرا تحت السيطرة”، لتفكيك عبوة ناسفة قرب صالة سينما سافوي في العاصمة كولومبو، دون وقوع إصابات.
وارتفعت حصيلة القتلى في تفجيرات عيد الفصح الارهابية الدامية، إلى 360 قتيلا، إضافة إلى نحو 500 جريح.
وفي تطور منطقي، أعلن وزير دفاع سريلانكا، هيماسيري فرناندو، أمس، إنه استقال من منصبه، متحملا المسؤولية عن التفجيرات الانتحارية التي وقعت يوم الأحد في عيد القيامة.
وأضاف أنه لم يخفق في شيء، لكنه يتحمل مسؤولية إخفاقات بعض المؤسسات التي كان يرأسها بصفته وزيرا للدفاع.
وأمنيا، أعلن رئيس الوزراء في سريلانكا، اعتقال والد اثنين من الانتحاريين للاشتباه في قيامه بمساعدة نجليه.
وأصدرت الشرطة مناشدة عامة للمساعدة في العثور على ثلاث نساء ورجل يشتبه في تورطهم في الهجوم.
وذكرت الشرطة أنها احتجزت مصريا اكتشفت أنه لا يحمل جواز سفر أو تأشيرة دخول صحيحة، وكان يقوم بتدريس اللغة العربية في مدرسة على بعد 70 كيلومترا تقريبا من كولمبو ويعيش في سريلانكا منذ أكثر من سبعة أعوام.
وأعلنت أمس، عن اعتقال ثلاثة أشخاص، ومصادرة 21 عبوة ناسفة، وستة سيوف خلال مداهمة في العاصمة كولمبو.
وأوقفت الشرطة 18 مشتبها جديدا، خلال ليلة أول من أمس، مما رفع عدد المعتقلين في القضية إلى 58 شخصا.
وفر مئات المسلمين الباكستانيين، أول من أمس، من المدينة المتعددة الاعراق التي تقع شمالي العاصمة كولمبو على مسافة تقطعها السيارة في ساعة واحدة وسط أجواء من الخوف بعد تهديدات بالانتقام من سكان محليين. وتكدسوا في حافلات جهزتها الشرطة وزعماء محليون.
وأعلن تنظيم داعش المسؤولية عن الهجمات، ورغم أن التنظيم جهادي سني ينتمي الكثير من المسلمين الفارين من نيجومبو للطائفة الاحمدية، وكانوا قد طردوا من باكستان قبل سنوات بعد اعلان أن طائفتهم غير مسلمة.
ويبدو أن من الاثار المترتبة على هجمات الاحد الدامي أنهم أصبحوا بلا مأوى مرة أخرى.

You might also like