يُعْرَفُ الْمَرْءُ مِنْ كَلامِه حوارات

0 117

د. خالد عايد الجنفاوي

لن يتأخر الكثير من الناس عن كشف شخصياتهم الحقيقية لك، فما عليك سوى ملاحظة سلوكياتهم العامة حتى تعرف سجاياهم الفضيلة، أو صفاتهم النرجسية، والأكثر إفصاحاً عن شخصية المرء هو اختياره المفردات، وبخاصة الكلمات التي يستعملونها في منطوقهم مع الآخرين، أو في استعمالهم لأسلوب كتابي معين، فعندما تريد معرفة بعض الدوافع النفسية الاساسية وراء تصرفات وردود فعل البعض، فما عليك سوى التدقيق في نوعية المفردات التي يستعملونها في تفاعلاتهم الاجتماعية المختلفة، ولا سيما الكلمات التي تتردد على ألسنتهم، ما سيشكل الانطباعات الشخصية الاولية تجاه الانسان الآخر، ويتمثل دائماً في ذلك العدد القليل، أو الكثير، من الكلمات التي ستخرج من لسانه، وبالطبع، لا علاقة للمعاني القاموسية للمفردات المختلفة بما ستفضي إليه من معاني ضمنية أخرى، فما سيحكم نتائج أو عواقب استعمال الكلمة هي كيفية استخدام المتكلم لها وما هو سياقها، وما هي طبيعة معانيها المقصودة التي يريد ايصالها للآخرين.
من بعض الكلمات الدَّالّة، والاقوال الرزينة، التي من المفترض أن تصبح مفردات وجُمَلا رئيسة في قاموس المرء السوي ما يلي:
– العاقل قليل الكلام، وكثير الصمت، ولا يخرج كلامه إلا موزوناً وواضحاً.
-تكثر العبارات والكلمات البناءة والايجابية في قاموس المرء العاقل.
-كلام السفيه مُرُّ كَالْحَنْظَل، ولو سكب عليه العسل.
-كلما كثرت التعبيرات المجازية في كلام المرء اضطربت لديه بوصلة الحقيقة.
– لا يمكن للآخرين إجبارك على اعتناق، أو تقليد أساليبهم اللفظية أو الكتابية، ما لم يكن لديك استعداد نفسي مُسبق لتصبح نسخة مكررة عنهم!
-الانسان العاقل لا يهايط، ولا يبالغ، ولا يشوه الحقائق مهما كانت الاسباب، والظروف، والاوضاع المتخيلة التي يعتقد أنها ستجبره على فعل ذلك.
-الكلمات المفضلة بالنسبة للسوي هي بعض التالي: الصِدق، والأمانة، والعدل، والانصاف، والمُرُوءَة، والكرامة الانسانية، وكل مفردة أو عبارة ستحض على محاسِن الأخلاق.
-لا توجد علاقة منطقية بين إدمان استعمال الكلام الفاحش والثقة بالنفس، فلا يمكن أن ترتبط الثقة بالنفس بما هو قبيح.
كاتب كويتي

You might also like