1 أغسطس سيبقى هذا التاريخ عيداً للجيش اللبناني

غسان بركات

في ظل الفراغ الدستوري, يحتفل الجيش اللبناني بعيده الـ 70 الذي يصادف 1أغسطس, لكن هذا العيد يأتي يتيماً بسبب عدم وجود رئيس للجمهورية, يأتي ايضا تحت ظلال التطورات الامنية التي تستهدف الساحة اللبنانية ومن شأنها ان تهدد بشكل عام الامن والاستقرار في البلاد والمؤسسة العسكرية بشكل خاص.
لكن الوعي والدراية والمناقبية التي ما زالت القيادة العسكرية تتمتع بها وعلى رأسها قائد الجيش العماد جان قهوجي, الذي استطاع بحنكته العسكرية والسياسية ان يبقي على وحدة المؤسسة العسكرية بعيداً عن التجاذبات السياسية, لتتمكن هذه المؤسسة في الجيش اللبناني وبكل اجهزتها الامنية ان تحبط جميع المؤامرات التي كانت تحاك ضد الوطن والمجتمعات اللبنانية بكل اطيافها, وذلك من اجل السيطرة على بعض المناطق اللبنانية تمهيداً لتحويلها الى جزر امنية ارهابية تكفيرية.
ولا ننسى ايضا ان الجيش اللبناني بقيادته الجريئة الممهورة بختم “شرف, تضحية, وفاء”, استطاع ان يدوس على كل من كان يسعى, لتحويل الجيش لميليشيا تابعة له وللخارج, وذلك من اجل مصالح ومطامع رئاسية من خلال اقصاء قائد الجيش الحالي.
1اغسطس سيبقى هذا التاريخ عيداً للجيش اللبناني, صاحب الرقم الواحد في لبنان, الواحد في خندق المواجهات ضد المؤامرات, الرقم الواحد في بسط سلطته على كل الاراضي اللبنانية رغماً عن كل من يحاول ان ينتزع السلطة غير آبه لأصحاب الجزر الأمنية او ما يسمى بالمربعات الأمنية الطائفية, الرقم الواحد في مرجعية اخذ قرار الحرب او السلم بعيدا عن الطائفية والمزاجية السياسية والعسكرية.
الجيش سيبقى الرقم الواحد تماماً كعيده في 1اغسطس, في أخذ القرارات النابعة من المصلحة الوطنية بعيداً عن التابعيات والارتهانات لمصالح الخارج, الرقم الواحد بفرض هيبته العسكرية والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن, الرقم الواحد صاحب السيادة الوطنية والولاء من اجل لبنان وأرضه وشعبه.
في 1اغسطس عيد الجيش, سيبقى الجيش اللبناني شامخاً كجبل صنين بفضل شهداءه الابرار الذين رووا بدمائهم ارض الوطن وأرزه فداء من اجل لبنان يتمتع بسيادة ضمن القرار الحر المستقل. كما ان الشعب اللبناني بكل اطيافه شاء من شاء وأبى من أبى, لا يريد على ارض الوطن لبنان جيشين بل يريد جيشاً واحداً وهو الجيش اللبناني, فقط ضمن معادلة “لبنان, الشعب, الجيش” الممهورة بختم الوطنية “شرف, تضحية, وفاء”.

* كاتب لبناني
alibassad@hotmail.com