10 شركات عالمية بدأت كمشروعات جانبية صغيرة

0 78

بدأت بعض الشركات الأكثر شهرة في العالم والتي جمعت مليارات وملايين الدولارات كمشروع جانبي، أطلقه أصحابه في بعض الأحيان في قبو أو مرآب، وكان بعض المؤسسين يعملون في وظائف بدوام كامل بينما يشيدون مشروعاتهم الجانبية وذلك وفقا لـ “بيزنس إنسايدر”ومن أهم تلك الشركات:

آبل ” Apple”
قبل أن تصبح شركة “آبل” شركة تكنولوجيا كبرى كانت بمثابة مشروع جانبي لمؤسسيها الاثنين، ففي عام 1976 كان الراحل ستيف جوبز يعمل في فترة عمل ليلية لدى شركة “أتاري” وكان ستيف وزنياك مهندسا لدى “إتش بي”، كان المؤسسان المشاركان يعملان في أوقات فراغهما في صنع جهاز كمبيوتر في مرآب، وقد تمكنا من صنع الحاسوب باستخدام أجزاء من “أتاري” وقدما المشروع إلى مدير جوبز الذي رفض الاستثمار به، وبعد ذلك تم انشاء شركة “آبل” التي اصبحت ثورة في صناعة التكنولوجيا، وطورت مشغل إم بي ثري الذي أصبح “آيبود” وجوال “آيفون”.

فيسبوك “Facebook”
في عام 2003 أنشأ الطالب مارك زوكربيرغ في جامعة “هارفارد” برنامج “فيس ماش” الذي يقوم بمقارنة صور الطلبة وإتاحة التصويت لهم بناء على جاذبية صاحب الصورة، ورغم أن هذا البرنامج لم يستمر سوى يومين، إلا أنه ألهم زوكربيرغ وأصدقاءه إدواردو سافرين وداستن موسكوفيتز وكريس هيوز لإنشاء موقع للتواصل الاجتماعي باسم “فيسبوك” عام 2004، وكان بإمكان الطلاب تسجيل الدخول في الموقع باستخدام بريدهم الإلكتروني في جامعة “هارفارد”، ثم توسع الموقع ليشمل الكليات الاميركية، ثم جميع الأشخاص في العالم، وتعتبر شركة “فيسبوك” الآن واحدة من أكبر منصات التواصل الاجتماعي ولديها 1.59 مليار مستخدم يوميا.

إنستاغرام ” Instagram”
في عام 2009 كان كيفن سيستروم المؤسس المشارك لموقع “إنستاغرام” يعمل في شركة “نيكست ستوب” كمدير للمنتجات، بينما كان يعلم نفسه البرمجة تمكن من تأسيس “بيربن” وهو تطبيق على الجوال مماثل لتطبيق “فورسكوير” لكنه يعتمد أكثر على الصور، وقدم سيستروم استقالته من وظيفته وتمكن من جمع 500 ألف دولار وقام بتوظيف مايك كريجر المؤسس المشارك لـ”إنستاغرام”، وأطلقا معا تطبيق “إنستاغرام” عام 2010 والذي وصل عدد مستخدميه إلى 100 ألف مستخدم في الأسبوع الأول، وفي عام 2012 اشترت شركة “فيسبوك” تطبيق “إنستاغرام” مقابل مليار دولار، ولدى “إنستاغرام” الآن 500 مليون مستخدم.

تويتر” Twitter”
في عام 2005 كان جاك دورسي مبرمجا في منصة البودكاست “أوديو”، وبعد عام تعثرت الشركة، لذلك قام المدير التنفيذي للشركة إيفان ويليامز باستضافة “hackathon” وهي فعالية يشارك خلالها المبرمجون في تطوير البرمجيات، وأثناء ذلك أنشأ جاك دورسي موقع “تويتر” الذي ظل يعمل به كمشروع جانبي إلى جانب عمله في “أوديو” حتى تم إطلاقه رسميا في يوليو عام 2006، وفي العام التالي أصبح دورسي المدير التنفيذي لـ “تويتر”، والتي أصبحت من أكثر منصات التواصل الاجتماعي شعبية في العالم ولديها 126 مليون مستخدم نشط يوميا.

كريج ليست “Craigslist”
في عام 1995 أرسل كريج نيومارك بريدا إلكترونيا إلى أصدقائه، وكان البريد الإلكتروني الأولي مُرسلا لنحو 10 إلى 12 شخصا، إلا أنه انتشر في النهاية عبر التسويق الشفوي، وبدأت قائمة البريد الإلكتروني تزيد بسرعة، وفي عام 1999 استقال كريج من وظيفته كمبرمج وحول “كريج ليست” إلى شركة وشبكة إعلانية عبر الإنترنت، وقد توسعت الشركة في 700 مدينة و70 دولة، في حين ظل الموقع نفسه بسيطا.

وي وورك “WeWork”
كان آدم نيومان يدير “كراولرز” وهي شركة متخصصة في إنتاج ملابس الأطفال وكان المهندس المعماري ميجيل ماكيلفي يعمل في نفس المبنى الذي توجد فيه “كراولرز”، حيث لاحظ الاثنان أن هناك الكثير من المساحات المكتبية الشاغرة في المبنى، وبدأ الاثنان معا شركة “جرين ديسك” عام 2008 والتي كانت تؤجر المساحات المكتبية في المبنى، ثم باع الاثنان الشركة إلى مالك المبنى وافتتحا شركة “وي وورك” عام 2011 في مدينة نيويورك ولدى “وي وورك” الآن 30 ألف عميل.

أندر آرمور “Under Armour”.
كان كيفن بلانك لاعب كرة في جامعة “ميريلاند” في التسعينات، وكان يتضايق من القمصان القطنية الضيقة التي تلتصق بجسده عندما يتعرق في الملعب، لذلك بدأ مشروعا جانبيا لتطوير قمصان لا تمتص العرق، وقد تمكن في عام 1996 من صناعة النموذج الأولي، وعندما تخرج من الجامعة تحول مشروعه الجانبي إلى مشروع تجاري باسم “أندر آرمور” والذي كان يديره من قبو جدته، حقق بلانك نجاحا حتى اصبحت “أندر آرمور” من الشركات الرائدة في مجال الملابس الرياضية، وحققت مبيعات بقيمة 5.2 مليار دولار عام 2018.

يانكي كاندل “Yankee Candle”
في عام 1969 صنع مايك كيتريدج البالغ من العمر وقتها 16 عاما شمعة من قلم الشمع وقدمها هدية لأمه، وقد رأت إحدى الجارات الشمعة طلبت من كيتريدج أن يصنع واحدة لها مقابل دولارين، فقام كيتريدج بتحويل ذلك إلى مشروع جانبي، انتقلت “يانكي كاندل” عام 1973 إلى مصنع ورق قديم في ماساتشوستس وبيعت الشركة عام 1998 مقابل 500 مليون دولار، ولدى “يانكي كاندل” الآن 500 متجر وأكثر من 19 ألف متجر تجزئة تبيع المنتجات.

أوكولوس في آر “OculusVR”
في عام 2011 كان بالمر لوكي مهندسا في مختبر الواقع المختلط في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، وفي الوقت نفسه كان لوكي يطور نظارات الواقع الافتراضي في مرأبه، وترك لوكي دراسته في الجامعة وركز على مشروعه الجانبي، وأطلق على شركته اسم ” أوكولوس في آر”، وتمكنت الشركة من جمع 2.5 مليون دولار من موقع “كيك ستارتر”، وفي 2014 اشترت “فيسبوك” هذه الشركة مقابل ملياري دولار.

أكاديمية خان “Khan Academy”
بعد أن كان سال خان ينهي عمله في صندوق التحوط، كان يعطي دروسا خاصة لابن عمه عبر “ياهو دوودل” وعبر الهاتف عام 2004، ثم بدأ يعطي دروسا لافراد العائلة عبر الإنترنت، إلا أن صار مشغولا، لذلك لجأ إلى تسجيل مقاطع فيديو للدروس ووضعها على “يوتيوب”، وفي عام 2008 أسس سال “أكاديمية خان” رسميا، ولم يتفرغ لها إلا عام 2009 حين استقال من وظيفته، تلقت الأكاديمية منحة بقيمة مليوني دولار من شركة “غوغل” ومنحة بقيمة 1.5 مليون دولار من “مؤسسة بيل وميليندا جيتس”.

You might also like