تحذير طبي من الملح والسكر والتدخين والأرق

10 عادات تتلف الدماغ تحذير طبي من الملح والسكر والتدخين والأرق

* نقص الماء في الجسم يقلل معدلات الذكاء والقدرة على الاستيعاب ويضر الكلى والكبد
* الإصابات المتعددة بالرأس وضرب الدماغ في الحائط تؤدي إلى نزيف وموت الخلايا

القاهرة – أماني أحمد:
منح الله الإنسان نعمة العقل والتفكير وتوقع المستقبل والتخيل بفضل الدماغ وهو أحد أجهزة الجسم الحيوية المهمة، وللاسف قد يصيبه الضرر كتلف وتدمير خلاياه والإصابة بأمراض الزهايمر وقلة القدرة على الادراك والتركيز نتيجة العادات الخاطئة.
يقول الدكتور محمد عبد الرحمن طلعت أستاذ جراحة الدماغ والأعصاب بجامعة عين شمس: الدماغ من أهم الأعضاء في الجسم ووظيفته أساسية وأي ضرر قد يصيب خلاياه يؤدي إلى تعطل وظائف الجسم الحيوية الأخرى ورغم أن الدماغ محمي داخل الجمجمة إلا أن ذلك لا يمنع إصابته بالأمراض والأضرار التي قد يمنع عمله بشكل سليم، وهناك بعض العادات السيئة لها تأثير ضار جدا على خلايا الدماغ أهمها، عدم الاهتمام بتناول وجبة الأفطار صباحا الأمر الذي ينتج عنه انخفاض بمستوى السكر في الدم وعدم وصول غذاء كاف لخلايا الدماغ وتقليل مستوى الطاقة في الجسم وبالتالي التأثير على وظيفة الدماغ ونشاطه ومعدل التركيز والانتباه وزيادة الشعور بالارهاق وتقلب المزاج.ومن الطبيعي أن يتناول الانسان في وجبة الافطار الأطعمة التي تتوافر بها الكربوهيدرات مثل الخبز والفول والفاكهة حتى يتكسر السكر المركب المتوافر بها في الجسم ويبدأ يمده بالسكريات الأحادية لفترة طويلة كما لا ينصح بتناول الحلويات حتى لا نشعر بالجوع بعد فترة قصيرة، وكذلك البعد عن العصائر الصناعية المحلاة، ومن الخطأ الفادح الاعتماد على الشاي أو القهوة والبسكويت كوجبة افطار فلابد أن تحتوي على اللبن والزبادي والفول والبيض والخضراوات.
والافراط في تناول الطعام يؤدي إلى كسل في حيوية الدماغ وضعف الطاقة نتيجة اجهاد الدورة الدموية في الأمعاء. والاكثار من تناول السكريات يعوق امتصاص البروتين ويؤدي إلى سوء تغذية الدماغ ويؤثر على نمو الدماغ، بالإضافة إلى أن السكريات تؤدي إلى السمنة المفرطة التي تحدث تصلب في شرايين الدماغ وزيادة في الكوليسترول والتأثير السلبي على وظائف خلايا الدماغ وقدرات التفكير والذاكرة وغيرها من المهارات الذهنية في مراحل متقدمة من العمر.
والاكثار من تناول الملح والدماغللات يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وهو القاتل الصامت وقد ينتج عنه قصور في الدورة الدموية للدماغ وحدوث الجلطة أو ذبحة صدرية وتصلب في الشرايين أو فشل كلوي.
أما التدخين فأضراره ليس فقط على صحة القلب والجهاز التنفسي بل على الجسم كله، حيث ان كل المركبات الكيميائية الضارة تسير في الدم وتترسب في الشرايين ولها نفس تأثير الكوليسترول الضار في الدم ، وينتج عنها تصلب في الشرايين وقصور في الدورة الدموية وانكماش خلايا الدماغ وانخفاض حاد في القدرة العقلية والاستيعاب والإصابة بالزهايمر.
ومن العادات اليومية السيئة السهر وعدم أخذ قسط واف من ساعات النوم التي تتراوح من 8:6 ساعات ليلا، الامر الذي يؤدي إلى استهلاك واجهاد خلايا الدماغ لساعات طويلة ويجعلها في حالة استثارة شبيهة بتأثير المخدرات ومع تكرار تلك العادة لفترات يحدث موت لخلايا الدماغ ويقل الادراك والتركيز والإصابة بالزهايمر.
ومن الحقائق الثابتة ان اهمال شرب الماء بصورة منتظمة أي بمعدل كوب ماء كل نصف ساعة على الأقل يؤدي إلى جفاف الجسم وزيادة تركيز لكل مكونات الدم أي يصبح لزجا، وبالتالي حدوث قصور للدورة الدموية للدماغ، وضعف نشاط خلاياه.
كما أن ممارسة الألعاب التي قد تعرض الشخص لاصابات متعددة في الرأس ككرة القدم ولعب الاولاد مع بعضهم وضرب أدمغتهم في الحائط، فهذه الاصابات المتعددة المتكررة تحدث نزيفا وموتا لخلايا الدماغ ومع مرور الوقت يحدث عدم ادراك في سن صغير وقصور ذهني مبكر وزهايمر.
وكشفت الأبحاث العلمية الحديثة أن الذين يمارسون العادة السرية ومشاهدة الافلام الاباحية بشكل مستمر تقل درجة الذكاء والادراك الذهني.
واهمال الرياضة يزيد من احتمالية اصابة الجسم بالأمراض خصوصا الجلطات في الدماغ وتصلب الشرايين. فيجب الحرص على ممارسة الرياضة كالسباحة والتنس والمشي لنصف ساعة يوميا.
كما أن الاغفال عن أداء العبادات يؤثر بصورة سلبية على الدماغ، حيث كشفت الدراسات أن المتعلق بالروحانيات والوحدانية أكثر سعادة ومزاجه أفضل ونسبة اصابته بالزهايمر أقل.
وأظهرت الأبحاث أنه عندما ينام الشخص بجانب التليفون المحمول أو يكثر من استخدامه تنبعث ذبذبات تؤثر على خلايا الدماغ فيستيقظ ولديه شعور بصداع شديد وعدم التركيز. ولابد من استخدام الهاتف بالطريقة الصحيحة وتجنب استعماله في حال كانت البطارية منخفضة للحد الأدنى بسبب وصول مستوى الاشعاعات فيها إلى الضعف ووضعه بعيدا أثناء عملية الشحن، وتجنب استخدام سماعات الأذن لفترات طويلة.
وتغطية الرأس بالوسادة أثناء النوم لفترة يمنع وصول الأكسجين للدماغ وزيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون الأمر الذي ينتج عنه مشكلات الصداع وتلف خلايا الدماغ على المدى الطويل.كما أن الصمت والعزلة الاجتماعية كروتين حياتي يقلل من نشاط الدماغ والقدرة على التفكير والابتكار وسرعة البديهة. وكثرة التعرض للضغوط والغضب والتوتر والأرق والقلق والارهاق والاجهاد الذهني المستمر يدمر الخلايا العصبية للدماغ ويمنع تجديد الخلايا ولهذا يلزم الاسترخاء والقراءة والسماع للموسيقى وتغيير نمط الحياة والتنزه والقيام بتدريبات التأمل واليوغا. كما أن استنشاق هواء ملوث يقلل دعم الدماغ بالأكسجين مما يقلل من كفاءة الدماغ. وأيضا قلة تحفيز الدماغ على التفكير تؤدي إلى تقلص أو تلف خلايا الدماغ لذلك ينصح بممارسة الرياضة العقلية مثل حل الالغاز أو الكلمات المتقاطعة ومسائل الرياضة وتجربة الأشياء التي تتطلب مهارة يدوية وكذلك تلك التي تحتاج للجهد العقلي، مثل الرسم والتصوير، وغيرها من الحرف اليدوية.

بروتينات وفيتامينات
تقول الدكتورة مروة السيد محمود خبيرة التغذية والأعشاب: المحافظة على سلامة العقل ووظائفه تأتي من اتباع نظام غذائي صحي يخفض مستويات الدهون والكوليسترول في الدم ويعزز أداء الدماغ ويمنع التدهور العقلي وأمراض الزهايمر والخرف ويزيد من القدرة على التركيز.
فلابد من تناول الأطعمة التي تتوافر بها كمية كبيرة من البروتينات والفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للاكسدة والاحماض المفيدة التي تنعكس إيجابا على تجديد خلايا الدماغ والتفكير والتركيز والتعلم وأبرز هذه الاطعمة الحبوب الكاملة والعدس والسردين والسلمون والمحار والبيض واللوز والكاجو والجزر والطماطم والخضار الورقية والبروكلي والقرنبيط واليقطين والفراولة والتوت البري والبرتقال والاناناس والتفاح والافوكادو والعناب والزبيب والتمر. وقد ثبت أن تناول كمية كافية من الخضراوات والفواكه بمعدل خمس مرات يوميا يؤدي إلى تحسين الحالة الذهنية والنفسية وزيادة الشعور بالسعادة ومنع الإصابة بالعديد من الأمراض مثل السرطان وأمراض القلب.
ولابد من تناول الأسماك والمكسرات لاحتوائهما على الأحماض الدهنية الأوميغا 3 والتي تزود خلايا الدماغ بما يحتاجه لتعزيز عملية التواصل بين الآخرين،كما أنها تنشط الذاكرة، وتقوي استقبال الإنسان للمعلومات. واستعمال الكركم في الطهي يعالج الاضطرابات الدماغية ،لاحتوائه على مادة تحفز الخلايا الجذعية على تجديد الخلايا العصبية بالدماغ. بالإضافة إلى تناول الشيكولاتة السوداء، حيث انها غنية بمركبات الفلافونويد التي تساعد على تحسين تدفق الدم إلى الدماغ. وكذلك الحرص على تناول الشاي الاخضر حيث يمنح قدرة عالية على التركيز وكذلك القرفة والزنجبيل والنعناع.
والتقليل من كمية الأطعمة الزيتية المتناولة وخصوصا المهدرجة جزئيا واستعمال زيت الزيتون البكر.والابتعاد عن الوجبات السريعة والمشروبات الغازية والمنبهات خصوصا الكافيين ومشروبات الطاقة.