100مليون برميل إنتاج النفط العالمي يوميا في أغسطس وكالة الطاقة تحذر من ضغوط على الأسعار مع تراجع الإمدادات من إيران وفنزويلا

0 5

باريس-أ ف ب: قالت وكالة الطاقة الدولية امس إن الانتاج العالمي للنفط سجّل مستوى قياسيا عند 100 مليون برميل يوميا في اغسطس لكن السوق قد تتعرض للضغط والأسعار وسط تراجع الإمدادات من إيران وفنزويلا. واضافت الوكالة في تقريرها الشهري “إننا ندخل فترة حساسة جدا لسوق النفط” وأضافت “الأوضاع تشهد ضغوطا”. يأتي الرقم القياسي فيما ارتفع انتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) إلى أعلى مستوياته في تسعة اشهر متجاوزا 32 مليون برميل يوميا. ووافقت المنظمة في يونيو على زيادة الانتاج لوقف ارتفاع الأسعار. وفي الأشهر القليلة الماضية، تراوحت أسعار النفط بين 70 و80 دولارا لبرميل خام برنت في العقود الآجلة. وبحسب وكالة الطاقة الدولية فإن استئناف انتاج النفط في ليبيا، وزيادة الانتاج العراقي والامدادات من نيجيريا والسعودية، ساهم حتى الان في الحد من تأثير تراجع الانتاج من فنزويلا وإيران اللتين تشهدان أزمات. لكن وسط غياب مؤشر على انحسار الأزمة في فنزويلا، واقتراب موعد دخول عقوبات أميركية جديدة على القطاع النفطي في إيران حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر، قد يتحتم على منتجين آخرين زيادة أكبر في الانتاج إذا أرادوا حصر تأثير ذلك على الأسواق.
وقالت وكالة الطاقة الدولية “يتعين الانتظار لمعرفة ما إذا كان منتجون آخرون سيقررون زيادة انتاجهم. وإن أسعار سعر برنت التي استقرت بين 70و80 دولارا منذ ابريل يمكن أن تتعرض للضغط”.
وقالت الوكالة إن “الوضع في فنزويلا يمكن أن يتدهور بشكل أسرع وأعمال العنف قد تعود إلى ليبيا، وستكشف الايام الـ53 قبل حلول الرابع من نوفمبر عن مزيد من القرارات التي ستتخذها الدول والشركات فيما يتعلق بشراء النفط الإيراني”. وذكر تقرير الوكالة أن انتاج إيران العضو في اوبك، بلغ أدنى مستوياته منذ يوليو 2016 “فيما مزيد من المشترين ينأون بأنفسهم عن طهران قبيل عقوبات أميركية وشيكة”. وقلّصت الصين والهند، وهما من كبار مستوردي النفط، كميات الشراء من طهران فيما يتوقع أن تقوم دول أخرى بخطوة مماثلة بين الفترة الحالية ونوفمبر. وأضافت الوكالة أنه “فيما تراجعت الصادرات الإيرانية بنحو 500 الف برميل يوميا منذ مايو، ارتفعت الامدادات من العراق والسعودية بمقدار 200 الف و600 الف برميل يوميا على التوالي”. في فنزويلا ايضا، تراجع الانتاج في اغسطس إلى 1,24 مليون برميل يوميا وإذا استمر في تراجعه قد يصل إلى مليون برميل يوميا بنهاية 2018.
وقد نبهت منظمة اوبك، وفنزويلا عضو فيها، إلى أن انتاج هذا البلد هو في أدنى مستوياته في ثلاثة عقود. وحذرت الوكالة من أنه “إذا استمرت الصادرات الفنزويلية والإيرانية في التراجع، فإن الأسواق ستتعرض للضغط والاسعار يمكن أن ترتفع من دون أن ينجم عنها زيادة الانتاج من مناطق أخرى”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.