245.8 مليون دينار أرباح البنوك في الربع الأول بزيادة 7.4 % البنك الوطني في صدارة الأكثر ربحية و"وربة " يحقق أعلى معدلات النمو

0 128

كتب-محمود شندي:

نجحت البنوك المحلية في تحقيق نمو بنتائجها المالية خلال الربع الاول من 2018 مدعومة بادائها المالى الجيد، حيث قفزت أرباحها بنحو 17 مليون ديناروبنمو 7.4 في المئة ليبلغ اجمالى ارباح البنوك 245.8 مليون دينار قياسا بارباح تقدر بنحو 228.8 مليون دينار في بنفس الفترة من 2018.
تصدر بنك الكويت الوطنى قائمة أكبر البنوك من حيث حجم الارباح في الربع الاول بنحو 107.7 مليون دينار، فيما جاء “بيتك” في المرتبة الثانية بنحو 51.6 مليون دينار وبنك برقان في المرتبة الثالثة بنحو 19.2 مليون دينار والاهلى المتحد في المرتبة الرابعة بارباح تقدر بنحو 17.5 مليون دينار، ثم بنك بوبيان بارباح تقدر بنحو 14.6 مليون دينار، ثم بنك الاهلي الكويتي بنحو 12.4 مليون دينار، وتلاه بنك الخليج بنحو 11.7 مليون دينار.
تصدر بنك وربة قائمة البنوك الأكثر نمواً في الربع الأول بنسبة 31 % بعد ان ارتفعت الارباح الى 3.8 مليون دينار مقابل 2.9 مليون دينار في نفس الفترة من 2018، وجاء بنك الاهلي الكويتي في المرتبة الثانية بنسبة 24 % بعد ان قفزت الارباح بنحو 2.4مليون دينار لتصل الى 12.4 مليون دينار مقابل 10 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضى، ثم بيت التمويل بنسبة نمو 17 % وتلاه البنك الوطنى الذى نجح في تحقيق نموا بنحو 15 %، ثم بنك الخليج بنمو 9 %.
وياتى هذا النمو في نتائج البنوك ليعطي مؤشرات ايجابية حول تطور هذا القطاع الحيوى والرئيسى في الاقتصاد الكويتي خلال 2018 ويؤكد متانته وقدرته على قيادة النموالاقتصادى في البلاد، لاسيما أن الكويت تتمتع باحتياطيات مرتفعة تعزز من وضعها المالى على الرغم من أسعار النفط المنخفضة نسبيا، ومن الواضح ان استمرار وتيرة الإنفاق الرأسمالي الذى يعد المحرك الرئيسي للنشاط الاقتصادي للسوق المحلية ابقى المؤشرات الاقتصادية في الكويت ايجابية وهو ما انعكس على نشاط البنوك وقدرتها على تحقيق النمو في الربع الاول من 2019.
وتتعدد اسباب نمو ارباح البنوك في الربع الأول من عام 2019، في مقدمتها ارتفاع صافي إيرادات الفوائد وكذلك نمو محفظة التمويل والنمو الواضح في أدائها التشغيلي المدعوم بزيادة في إيرادات التمويل وزيادة حجم الأعمال، وكذلك اتباع البنوك سياسات تمويلية متأنية وانتقائية حفاظا على جودة أصول البنك وهو ما أدى إلى انخفاض نسبة الديون غير المنتظمة في معظم البنوك وهو ما يشير الى تمتع معظم البنوك بالمرونة والجودة والتنوع في الأرباح، رغم تحديات البيئة التشغيلية العالمية.

You might also like