26 مليون دينار حصيلة ترشيد الكهرباء والماء في هيئة التطبيقي خلال تسع سنوات الفريج ترأس اجتماع اللجنة التنفيذية للترشيد وأشاد بجهود أعضائها

0

كتب- محمد غانم:

عقدت اللجنة التنفيذية لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والمياه في مؤسسات الدولة اجتماعها ال36 صباح امس برئاسة وكيل وزارة الكهرباء والماء المساعد لتشغيل وصيانة المياه ورئيس لجنة الترشيد المهندس خليفة الفريج وحضور عدد من قياديي الوزارة والأعضاء الممثلين لعدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية وجمعيات النفع العام ومحافظات الدولة.
وأشاد الفريج في بداية الاجتماع بجهود كافة أعضاء اللجنة داعيا كافة أعضاء اللجنة إبراز الإنجازات التي يقومون بها في المؤسسات التابعين لها.
من جانبه، تحدث المهندس علي العيدي عن اللجنة الوطنية للمواصفات التي شُكلت في الهيئة العامة للصناعة، مشددا على الطلب من الجهات الحكومية تقديم أي مواصفات موجودة في الجهات فيما يختص في الاضاءة أو التكييف أو المحركات أو الخلايا الضوئية.
وقدم العيدي عرضاً مرئياً حول الانجازات الترشيدية للجهات الحكومية، مبينا بان الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من الجهات الرائدة في هذا المجال، كاشفا ان الهيئة وفرت 26 مليونا و250 ألف دينار على الدولة من خلال ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وذلك خلال الفترة من العام “2008-2009” وحتى “2016-2017”.
من جهته، استعرض ممثل الحرس الوطني المقدم مهندس مرثد الزويد أهم الانجازات التي تحققت في مجال ترشيد استهلاك الطاقة وكمية الكهرباء والماء التي تم توفيرها بالارقام والمبالغ للاعوام “2015-2018″، لافتا الى ان من أهم الإنجازات الادارية التي تدرج بها الحرس الوطني للبدء في عملية الترشيد كان ادراج خطة الترشيد ضمن خطة الحرس الستراتيجية “2020”.كما استعرض المقدم الزويد المشاريع العملية التي أنجزت وكمية الوفر فيها، والمشاريع الحالية وكمية الوفر المتوقعة، بالاضافة الى المشاريع المستقبلية للحرس الوطني.
بدورها، ذكرت مدير كفاءة الطاقة والترشيد بوزارة الكهرباء والماء المهندسة اقبال الطيار أن الوزارة وضعت خطة ترشيدية لصيف 2018 لجميع القطاعات الحكومية والخاصة، مبينة الوفر لكل جهة والوفر الذي تم تحقيقه خلال أوقات الذروة والمباني الجديدة التي دخلت هذا الصيف لرفع الوفر للأحمال الكهربائية، كما عرضت الانجازات والجهود التي قاموا بها من خلال زيارة المجمعات التجارية والجمعيات التعاونية والمساجد والقطاع الاستثماري لتوعية المواطن والمقيم بأهمية الترشيد.
من ناحيته، أشار ممثل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية مدير إدارة الشؤون الهندسية بالوزارة م. سعود المطيري الى افتتاح أول مسجد في الكويت يعمل بالطاقة الشمسية وهو مسجد فاطمة العوضي في منطقة خيطان والذي يعتمد نظاما متكاملا في استخدام الطاقة البديلة، مؤكدا بأن قيمة تكلفة هذا النظام يتم استردادها بعد عامين فقط جراء تطبيق هذا النظام من الترشيد المتكامل.
ومن جانبه ذكر ممثل محافظة الأحمدي سيف العازمي أن المحافظة قامت باستبدال الاضاءة الى نوع ال “LED”، وتركيب الألواح الشمسية على أسطح المبنى وذلك للمساهمة في ترشيد استهلاك الكهرباء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

10 + عشرين =