304 ملايين دينار الخسائر السوقية للبورصة خلال 48 ساعة جني أرباح على الشركات القيادية يُكبِّد المؤشر العام 31 نقطة

0

كتب – محمود شندي:

تكبدت بورصة الكويت خسائر ضخمة في القيمة السوقية خلال جلستي التداول الماضيتين او الـ 48 ساعة الماضية بلغت نحو 304 ملايين دينار لتهبط الى 29.1 مليار دينارنتيجة استمرار الضغوط البيعية القوية والحادة وعملية جني ارباح على معظم الاسهم القيادية بعد ارتفاعها بشكل متتالي خلال فترة ما قبل العيد، وهو ما انعكس على جميع المؤشرات في المنطقة الحمراء حيث فقد المؤشر العام للبورصة 31.4 نقطة ليغلق على 5154.4 نقطة.
ومازالت السلبية تضرب السوق منذ العودة من عطلة العيد حيث تتعرض اسهم البنوك الى ضغوط بيعية قوية نتاج عملية جني الارباح وهو الامر الذى دفع مؤشر السوق الاول لفقدان 43.8 نقطة ليغلق على 5303.2 نقطة، وياتى ذلك في ظل رغبة العديد من المستثمرين في التخارج من تلك الاسهم بعد ان حققت مستويات سعرية مرتفعة بالتزامن مع اقتراب انطلاق مؤشر فوتسي راسل ولاسيما بعد ان اشارت التقارير الى بلوغ عدد شركات المؤشر 12 شركة.
من جانبه، قال المدير العام لشركة عذراء العقارية ميثم الشخص ان معدل السيولة ارتفع خلال جلسة الامس بواقع مليون دينار قياسا بالجلسة السابقة نتيجة ارتفاع الزخم البيعي في السوق، مشيرا الى ان تركيز معدلات السيولة على السوق الاول لايفيد البورصة بل يعتبر عاملا سلبيا لاسيما في ظل تراجع متوسط السيولة بعد العيد الى اقل من 25 مليون دينار.
واضاف الشخص ان الضغوط البيعية القوية التى شهدتها الاسهم القيادية دفعت السوق الاول الى تكبد خسائر كبيرة، مشيرا الى ان هناك توقعات بوجود عمليات شراء قوية قبل انطلاق مؤشر فوتسى او في المقابل علميات بيع لجني الارباح لاسيما ان مؤشر فوتسي راسل لن يكون الحل لانقاذ البورصة من العوامل السلبية.
ولفت الشخص الى ان اسواق دبي والدوحة شهدت نشاطا كبيرا بعد ترقيتها واستقطبت سيولة كبيرة الا انها بعد فترة تراجعت وعادت الى وضعها الطبيعى لاسيما وان العوامل الداخلية للسوق تعتبر هي المحرك الرئيسى لمسار المؤشرات وخصوصا ان المراجعات في القائمة قد تؤدى الى تراجع عدد الشركات المدرجة في المؤشر وهو ما قد يؤثر سلبا على السوق.
وتراجعت المؤشرات بصورة جماعية بنهاية التعاملات لثاني جلسة على التوالي، حيث انخفض المؤشر العام 0.61%، وهبط المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.18% و0.82% على الترتيب وسجلت مؤشرات 8 قطاعات تراجعاً بصدارة الاتصالات الذي انخفض بنحو 1.6%، فيما ارتفعت مؤشرات قطاعي السلع الاستهلاكية والخدمات الاستهلاكية فقط، بواقع 1.52% للأول، و0.43% للثاني.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 − اثنان =