منظمات دولية تعهدت بتقديمها بينها 122.5 مليون من الجمعيات الخيرية الكويتية

335 مليون دولار لإغاثة العراق منظمات دولية تعهدت بتقديمها بينها 122.5 مليون من الجمعيات الخيرية الكويتية

• وزير التخطيط العراقي: نحتاج إلى 88.2 ملياراً والأموال لإعادة النازحين

• موغريني: الكويت قوة الاعتدال بالمنطقة وفاعل إنساني مهم بالعراق وسورية

كتب ـ شوقي محمود وعبد الناصر الأسلمي و”وكالات”:
يفتتح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في العاشرة من صباح غد الأربعاء فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لاعمار العراق،فيما تعهدت منظمات دولية وجمعيات نفع عام ـ خلال مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق الذي عقد أمس ـ بتقديم 330.130 مليون دولار كبرامج إغاثية وتنموية للشعب العراقي، بينها 122.5 مليون دولار من الهيئات والجمعيات الخيرية الكويتية.
وتشمل تعهدات الهيئات الخيرية وجمعيات النفع العام الكويتية: 10 ملايين دولار من الهيئة الخيرية الاسلامية، و35 مليونا من وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية وبيت الزكاة والامانة العامة للاوقاف و15 مليونا من جمعية السلام الخيرية،و50 مليون دولار من كل من: الجمعية الكويتية للاغاثة،وجمعية النجاة الخيرية وجمعية العون المباشر،وجمعية الاصلاح، وجمعية احياء التراث، و5 ملايين من جمعية عبدالله النوري،ومثلها من صندوق اعانة المرضى و2.5 مليون دولار من جمعية الهلال الاحمر.
وقال وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي في اولى جلسات المؤتمر: ان العراق بحاجة الى 88.2 مليار دولار لاعادة الاعمار، موضحا ان الاموال سيتم انفاقها بشكل رئيسي على البنية التحتية واعادة مئات الاف النازحين الى مناطقهم.
من جهته، قال مدير عام وزارة التخطيط قصي عبد الفتاح: ان اعادة اعمار العراق تتطلب جمع 22 مليار دولار بشكل عاجل، و66 ملياراً أخرى على المدى المتوسط.
في المواقف، أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري أن المؤتمر سيكون بداية نحو عراق آمن مستقر. ودعا في بيان صحافي إلى حشد الدعم الدولي للاستثمار في بلاده عبر المؤتمر، مشيرا إلى أن بلاده متوجهة للانفتاح على المستويين الاقليمي والدولي وفق رؤية جديدة للاعداد لمرحلة البناء والاعمار.
في موازاة ذلك،أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني أن الاتحاد سيعمل مع الكويت لانجاح المؤتمر الدولي لاعادة إعمار العراق.
واعربت موغريني عن شكرها لسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد على دعوتها لتمثيل الاتحاد والمشاركة برئاسة المؤتمر.
واشارت الى ان الاتحاد الاوروبي سيعمل مع الكويت لتأكيد دعمهما للعراق في المرحلة الحرجة التي يمر بها.
واشادت بالكويت باعتبارها “قوة الاعتدال والحوار في المنطقة”، مؤكدة أنها “اصبحت فاعلا انسانيا مهما ليس في العراق فحسب بل في سورية واماكن اخرى وساهمت في حل النزاعات والانعاش المبكر والاغاثة بدعم سياسي ومالي ولوجستي”.
في الاطار نفسه، قال مدير عام غرفة تجارة وصناعة الكويت رباح الرباح: ان تنظيم الكويت للمؤتمر يعكس دورها المهم وحرصها على العمل من اجل تحقيق امن واستقرار العراق والمنطقة بصورة عامة.
وأكد الرباح ان الغرفة تسهم بفاعلية في المؤتمر عبر استضافتها مؤتمر (استثمر في العراق) الذي سينطلق اليوم بمشاركة نحو 1850 جهة من 49 دولة للاطلاع على الفرص الاستثمارية في العراق والضمانات المقدمة للمستثمرين بمشاركة مؤسسات دولية منها البنك الدولي.
ولفت الى ان مؤتمر “استثمر في العراق” سيعقد بحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي سيستعرض الفرص الاستثمارية في العراق البالغ عددها نحو 157 فرصة استثمارية.
وكان مجلس الوزراء قد اطلع خلال اجتماعه أمس على الاستعدادات الجارية لاستضافة مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق واجتماع التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش على المستوى الوزاري.كما قام وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الأمنية والمشرف العام الفريق محمود الدوسري بجولة تفقدية للاطلاع على النقاط الأمنية وغرف العمليات المفروزة ومقار إقامة الضيوف استعداداً للمؤتمر.