38.3 ألف طالب يبدأون امتحانات الشهادة الثانوية اليوم 22 ألفا في القسم العلمي و15 ألفا بالأدبي و1240 في التعليم الديني

0 127

السميط لطلبة الأدبي: اختبار الفرنسي في المستوى التحصيلي للمتعلم

ركزوا على القواعد والمفردات بالوحدات الأولى والثانية والثالثة والرابعة

الأنصاري: أربعة أسئلة مقالية بالرياضيات و14 سؤالا موضوعيا

يبدأ نحو 38384 طالبا وطالبة من الصف الثاني عشر في التعليم العام والخاص والديني والتربية الخاصة اختبارات الفترة الدراسية الثانية للعام الدراسي 2018 / 2019.
وقالت وزارة التربية في بيان لها، أمس، إن عدد الطلبة المتوقع تقدمهم لامتحانات الصف الثاني عشر في القسم العلمي يبلغ 22049 طالباً وطالبة، وفي القسم الأدبي يبلغ عددهم 15094 طالباً وطالبة، كما يبلغ عدد المتقدمين لاختبارات الثاني عشر من طلبة التعليم الديني 1240 طالباً وطالبة.
وأضافت أن اختبارات طلبة القسم العلمي سوف تنتهي 29 مايو، أما طلبة القسم الأدبي فسوف يختتمون اختباراتهم في يوم الخميس الموافق 30 مايو، على أن يتم إعلان النتائج فور انتهاء عمليات التصحيح والتدقيق والمراجعة، معربة عن بالغ أمنياتها لأبنائنا من طلبة الثاني عشر التميز والتفوق وحصد أعلى الدرجات.
من جهتها، ذكرت الموجه الفني للغة الفرنسية في منطقة مبارك الكبير التعليمية منال السميط أن أسئلة اختبار اللغة الفرنسية سوف تكون جميعها من ضمن الكتاب المدرسي والمهارات والخبرات التي تم اكتسابها خلال هذه الفترة الدراسية وسيكون الاختبار في المستوى التحصيلي للمتعلم، مشددة على أهمية التدريب الجيد على جميع أنماط الأسئلة التي تم تدريبهم عليها من قبل معلمين اللغة الفرنسية فلن يكون الاختبار مختلفا عن هذه الأنماط.
وبينت أن اللغة الفرنسية هي لغة مترابطة تراكمية لذا يجب علينا استثمار ما تمت دراسته في الفصل الدراسي الأول من كتاب الطالب في اختبار الفصل الدراسي الثاني، مشيرة الى أهمية التركيز على القواعد والمفردات في الوحدات الأولى والثانية والثالثة والرابعة ودراسة كل الأجزاء بلا استثناء في الوحدات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة.
وأوضحت السميط أن نزول نسبة الطلاب عادة تكون في سؤال ترتيب الكلمات في جمل وسؤال المواقف اللغوية، لذا على الطالب فهم السؤال جيدا وعدم الاعتماد على الحفظ في هذين السؤالين، بالاضافة الى فهم كلمات الاستفهام بشكل صحيح حتى يتمكن من الإجابة السليمةو المنظمة، أما بالنسبة للتعبير الكتابي أشارت السميط الى أهمية التركيز على جميع الوحدات فلن يخرج التعبير عن هذه الوحدات، اضافة الى الدقة والتركيز أثناء قراءة السؤال والتدريب على كتابة الضمير وتصريف الفعل واختيار المفعول به المناسب ليتمكن من تحقيق علامات مرتفعة في السؤال.
وأكدت على ضرورة حل اختبارات سابقة موجودة على الموقع الالكتروني للوزارة والمواقع الخاصة بالتواجيه الفنية والمدارس لانها تساعد المتعلم على فهم واستيعاب شكل ومضمون الاختبارات، متمنية لجميع الطلاب النجاح والتوفيق.
من جهة أخرى، أشارت الموجه الفني لمادة الرياضيات بمنطقة الأحمدي التعليمية صديقة الأنصاري إلى أهمية الاختبار النهائي لمادة الرياضيات للصف الثاني عشر بالقسم العلمي، حيث أكدت أن هذه المادة المقررة لها النصيب الأكبر من الدرجات المحسوبة بالمعدل الدراسي النهائي للطالب بالفصل الدراسي الثاني.
‏‎وأوضحت الأنصاري بعض الملاحظات التي قد تساعد الطلبة بالمذاكرة الجيدة والمنظمة، فقد اوصت الطلبة بالتركيز على كتاب الطالب وكراسة التمارين، حيث يحتوي كتاب الطالب العديد من الأمثلة والتمارين التي يجب حلها وتجميع كل الأفكار المختلفة ومراجعتها مع عدم تكرار حل المسائل المتشابهة، وبعدها يرجع الطالب إلى كراسة التمارين التي تحتوي على مجموعة الأسئلة المقالية ويبحث عن الأسئلة التي لم تكن مباشرة في كتاب الطالب، حيث يتم مراجعتها واضافتها الى المجموعة التي درست في الكتاب.
نماذج الاختبارات
‏‎وأضافت الأنصاري أنه يجب على الطلبة مراجعة الأسئلة الموضوعية بكراسة الطالب، وهي عبارة عن عشرة بنود في كل درس تشمل الأسئلة الاختيارية، موجهة النصح للطلبة بمحاولة حلها بالطريقة التي تم مراجعتها بالفصل الدراسي وليس بطريقة الأسئلة المقالية، وشرحت الأنصاري أسئلة الاختياري المتعدد حيث قالت إن أسهل طريقة لكسب الوقت هي طريقة الاستبعاد، وهي أن يحاول الطالب اختيار الإجابة الأقرب للسؤال المطروح مع استبعاد الأجوبة الاخرى التي من غير الممكن أن تكون اجابات صحيحة للسؤال، وهذا يساعد الطالب على حصر إجابته باختيار واحد أو اثنين.
‏‎وبينت أهمية تجهيز نماذج للاختبارات النهائية السابقة، حيث إنها متوفرة على الموقع الإلكتروني للتوجيه الفني العام للرياضيات بموقع وزارة التربية ومواقع المناطق التعليمية، داعية الطلاب إلى حل تلك النماذج ومعرفة نقاط الضعف ومحاولة إزالتها.
أما بالنسبة لإطار مستوى نماذج الاختبارات، فقد أكدت الأنصاري أنها ثابتة ولم تتغير منذ سنوات، وهي عبارة عن أربعة أسئلة مقالية مكونة من فرعين وكل سؤال يتضمن 14 درجة من درجة الاختبار، بالاضافة إلى 14 سؤالا موضوعيا، حيث يتضمن كل سؤال درجة واحدة.
‏‎وأوضحت الأنصاري ان هناك نقاط يغفل عنها الكثير من الطلبة، النقطة الأولى هو عد أوراق الاختبار للتأكد من العدد الصحيح، والنقطة الثانية هو قراءة جميع الأسئلة المقالية أولا قبل البدء بحل الاختبار وتحديد الأسئلة التي يمكن إجابتها بسهولة،أما بالنسبة للنقطة الثالثة فهي عدم ترك اي سؤال بالاختبار من دون حل، والنقطة الرابعة هي ان لا يلغي الطالب أي حل من الحلول المكتوبة بالإجابة، بل عليه كتابة حل اخر تحت الإجابة الأولى اذا كان هناك شك بالاجابة، والنقطة الأخيرة هو استغلال وقت الاختبار الكامل لمراجعة الحلول والأجوبة، وبالأخص الأسئلة التي تستخدم فيها الآلة الحاسبة يجب مراجعتها أكثر من مرة للتأكد من النواتج الصحيحة.

You might also like