402 مليون دينار خسائر البورصة خلال تداولات الأسبوع المؤشر العام تراجع 70 نقطة... بضغط من تداعيات أزمة توزيعات أرباح البنوك وتراجع الوزن النسبي في مؤشر "فوتسي"

0 88

الضغوط على الأسهم القيادية تهبط بمؤشر السوق الأول 1.4 %… والسيولة تهبط 15 فى المئة إلى 153.4 مليون دينار

كتب – أحمد فتحي:

شهدت البورصة خلال جلسات الأسبوع الماضي حالة من التذبذب الواضح، حيث بدأت في أولى جلساتها بإنخفاض كبير استكمالاً للتراجع الذي بدأته يوم الخميس قبل الماضي بسبب أزمة إعلان اتحاد المصارف بأن البنوك لن توزع أرباحاً نقدية عن العام 2020 وستكتفي بتوزيع أسهم منحة، الأمر الذي خلق حالة من التخبط والعشوائية في التداولات. ولكن عادت البورصة وامتصت الصدمة لترتفع مرة أخرى في جلستي الاثنين والثلاثاء، ولكنها انخفضت مرة أخرى في جلستي الأربعاء والخميس، وذلك بالتزامن مع إعلان شركة فوتسي راسل عن تخفيض طفيف لوزن بورصة الكويت على مؤشرها للأسواق الناشئة من 0.74 في المئة إلى 0.71 في المئة مع مخاوف من المستثمرين من مزيد من التخفيض على المؤشرات العالمية بما قد يؤثر على ترقية البورصة المرتقبة في نوفمبر المقبل على مؤشر “MSCI”
وشهد الأسبوع تراجع معنويات المتداولين في السوق للجلسة الثانية مع عدم وضوح الرؤية الحكومية في تخفيف القيود على المناطق المعزولة والتي أدت الى تعطل الحياة الاقتصادية في العديد من الشركات والقطاعات الانشائية والصناعية والاقتصادية بالتزامن مع تصاعد اعداد المصابين من المواطنين فيروس كورونا.
ومن جانبهم قال محللون، إن البورصة تشهد حالة من الضبابية على كافة الاصعدة بسبب القرارات غير المدروسة التي أصدرتها بعض الجهات غير مدركة للاثار السلبية لهذه القرارات على السوق، لافتين إلى تاثرها بالتراجعات الحادة التي اصابت اسواق المال العالمية نتيجة المخاوف من تداعيات الموجة الثانية لفيروس كورونا والتي تهدد خطط الفتح الاقتصادي.

السوق الأول
وشهد مؤشر السوق الأول تراجعاً بنحو 78.24 نقطة وبنسبة 1.4 في المئة من 5521.76 في إقفالات الخميس 11 يونيو نقطة إلى 5443.52 نقطة في إقفالات أمس، كما تراجع المؤشر العام للبورصة خلال الأسبوع 1.4 في المئة إلى مستوى 5020.27 نقطة بارتفاع بلغ 70.7 نقطة مقارنة بـإقفاله في الأسبوع السابق عند مستوى 5091.04 نقطة.
وانخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 1.3 في المئة وبـ 55.9 نقطة ليرتفع من 4242.11 نقطة إلى 4186.12 نقطة، وزاد مؤشر “الرئيسي 50” بنسبة 0.01 في المئة من 4142.57 نقطة إلى 4142.05 نقطة بارتفاع 0.52 نقطة.
وتراجعت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع الماضي بنحو 402 مليون دينار بنسبة 1.38 في المئة لتصل إلى مستوى 28.602 مليار دينار بعد أن كانت 29.004 مليار دينار في إقفال الخميس 11 يوينو، لتتراجع سيولة السوق خلال الاسبوع بنسبة 15.1 في المئة من 180.8 مليون دينار إلى 153.43 مليون دينار.
وانخفضت القيمة السوقية للسوق الأول 298 مليون دينار دينار وبنسبة 1.4 في المئة من 20.996 مليار دينار إلى 20.698 مليار دينار، كما انخفضت القيمة الرأسمالية للسوق الرئيسي بنسبة 1.3 في المئة وبقيمة 105 مليون دينار، لترتفع من 8.008 مليار دينار إلى 7.903 مليار دينار.

جلسة أمس
واصلت مؤشرات البورصة أمس الأداء المتباين الذي بدأته في جلسة الأربعاء، لتشهد الأسهم القيادية ضغوط بيعيه لينخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.6 في المئة بنحو 33.89 نقطة من 5477.41 نقطة في جلسة الأربعاء إلى 5443.5 نقطة في جلسة أمس، وحقق المؤشر العام للبورصة تراجعاً بنحو 0.4 في المئة لينخفض 23.7 نقطة من 5044.03 نقطة إلى 5020.27 نقطة، وانخفض المؤشر الرئيسي بنحو 3.4 نقطة وبنسبة 0.08 في المئة من 4189.55 نقطة إلى 4186.12 نقطة، في حين ارتفع مؤشر “الرئيسي 50” بـ 8.72 نقطة وبنسبة 0.2 في المئة من 4133.33 نقطة إلى 4142.05 نقطة.
وتراجعت القيمة السوقية للبورصة بقيمة 135 مليون دينار وبنحو 0.4 في المئة من 28.737 مليار دينار في نهاية جلسة الأربعاء إلى 28.602 مليار دينار في جلسة أمس.
وشهدت القيمة الرأسمالية للسوق الأول انخفضاً بنسبة 0.6 في المئة وبقيمة 129 مليون دينار من 20.827 مليار دينار إلى 20.698 مليار دينار، وذلك بعد تداول 77.07 مليون سهم لعدد 18 شركة.
وسجلت مؤشرات 9 قطاعات هبوطاً بصدارة الخدمات المالية بتراجع نسبته 0.8 بالمئة، بينما ارتفع قطاعا العقار والاتصالات بنسبة 0.97 بالمئة و0.06 بالمئة على الترتيب.
أما بالنسبة للأسهم فقد تصدر سهم “المتكاملة” القائمة الخضراء بارتفاعه بنسبة 4.38 في المئة، تلاه سهم “المباني” بارتفاعه 2.65 في المئة، وسهم “برقان” 1.55 في المئة، فيما جاء سهم “هيومن سوفت” متصدراً المنطقة الحمراء بانخفاضه بنسبة 3.69 في المئة.

You might also like