439.8 مليار ريال إيرادات السعودية في النصف الأول بنمو 43 % 42 % من المصروفات ذهبت للتعليم والصحة والتنمية الاجتماعية والخدمات البلدية

0 8

كشفت أرقام الميزانية السعودية في الربع الثاني من 2018، زيادة الإيرادات الفصلية بنسبة 67% لتبلغ 273.6 مليار ريال. كما ارتفعت الإيرادات غير النفطية بنسبة 42% لتبلغ نحو 90 مليار ريال . وبحسب بيان وزارة المالية السعودية حول المؤشرات المالية لأداء الميزانية العامة للدولة للربع الثاني من 2018، بلغ إجمالي الإيرادات للربع الثاني 273.588 مليار ريال ، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 67% عن الربع المماثل من العام الماضي، وسجلت الإيرادات غير النفطية للربع الثاني 89.423 مليار ريال ، بنسبة نمو 42% مقارنةً بالربع المماثل من العام الماضي فيما بلغت الإيرادات النفطية 184.165 مليار ريال بنسبة نمو بلغت 82% مقارنةً بالربع المماثل من العام الماضي مدفوعاً بتحسن أسعار النفط في الأسواق العالمية. وبلغ إجمالي المصروفات 280.950 مليار ريال، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 34% مقارنةً بالربع المماثل من العام الماضي. اما العجز فبلغ في الربع الثاني 7.361 مليار ريال ، حيث انخفض معدل العجز نتيجة للنمو الإيجابي في الإيرادات. وارتفع الدين العام من 443.253 مليار ريال في بداية العام الحالي 2018 ليصل إلى 536.954 مليار ريال بنهاية الربع الثاني. كما جاءت المؤشرات المالية لأداء الميزانية العامة للدولة للنصف الأول من 2018 على النحو التالي:
– بلغ إجمالي إيرادات النصف الأول 439.851 مليار ريال، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 43% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.
-بلغ إجمالي مصروفات النصف الأول 481.542 مليار ريال، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 26% مقارنةً بالفترة المماثلة من العام الماضي.
-بلغت نسبة المنصرف الفعلي بنهاية الربع الثاني (النصف الأول من العام) حوالي 49% من إجمالي الميزانية المقدرة خلال العام.
-بلغ العجز في النصف الأول 41.690 مليار ريال. حظيت قطاعات ذات أهمية اجتماعية كالتعليم، والصحة، والتنمية الاجتماعية، والخدمات البلدية بالنسبة الكبرى من المصروفات في النصف الأول، إذ بلغت 42% من إجمالي المصروفات. وتعليقاً على النتائج المالية للربع الثاني ، قال وزير المالية محمد بن عبد الله الجدعان :”الأرقام المالية المعلنة عن أداء الميزانية للربع الثاني من العام الجاري تعكس التحسن في أداء المالية العامة، واستمرار الجهود المبذولة لتنفيذ خططنا الإصلاحية والاقتصادية الرامية إلى التنويع الاقتصادي وتحقيق الاستدامة المالية”. وأكدّ أن وزارة المالية تعمل جنباً الى جنب مع الجهات الحكومية الأخرى من خلال التنسيق المستمر في الجهود لتناسق السياسات والإجراءات الداعمة لتحفيز الاقتصاد الكلي للمملكة، ولتحقيق أهداف برنامج تحقيق التوازن المالي. وأشار إلى أن التحسن في الأداء المالي صاحبه تحسن أيضاً في الأداء الاقتصادي، حيث حقق الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي نمواً بمعدل 1.2% خلال الربع الأول من العام الجاري، وكان نمو القطاع غير النفطي 1.6%.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.