44 عملية إرهابية نفذتها شبكات إيرانية ضد دول “الخليجي” … تكشف عداء طهران للجوار العربي وسعيها إلى تفجير الإقليم النيابة العامة أخلت 200 محتج ضد السيسي

0 138

إعداد – قسم الدراسات:

تسعى ايران الى فك عزلتها الدولية من خلال ذر الرماد في العيون عبر سلسلة من المزاعم التي اثبتت التجارب عبر التاريخ الحديث انها بعيدة كل البعد عنها، ومن آخر المحاولات لفك العزلة اعلان وزير خارجيَّتها السعي الى توقيع معاهدة عدم اعتداء مع دول “مجلس التعاون” الخليجي، ولقد اتبع ذلك بتصريح للرئيس الايراني حسن روحاني مما قال فيه إن بلاده: “تمد يد الصداقة لدول الجوار كافة، ومستعدة للتجاوز عن أخطائهم السابقة”، وهنا ربما لا بد من التذكير بمن ارتكب جرائم وليس اخطاء ضد الآخر، هل هي ايران ام دول الخليج العربية؟ وفي هذا السياق، ومن دون التطرق الى اي تحليل، نضع قائمة بسلسلة التفجيرات الإرهابية التي نفذتها جماعات تابعة لايران في دول الخليج العربية، منذ العام 1982 حتى يومنا هذا، إذ ربما ذلك ينعش ذاكرة المراقبين الذين يرون في الكلام الايراني المعسول بداية تحوُّل في سياسة نظام الملالي،
وفي ما يلي قائمة بتلك الاعمال الارهابية:

الكويت

اغتيال السكرتير الأول في السفارة الكويتية في الهند سنة 1980 مصطفى المرزوقي
الديبلوماسي الكويتي في مدريد نجيب الرفاعي سنة 1982.

23 أغسطس 1982
قام شخص متنكر بصفة صحافي ويحمل جواز سفر أردنيا باستهداف القائم بالأعمال لدى سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة محمد إبراهيم الجويد في الكويت، وقد أصيب في كلتا يديه وفكه، وتم اعتقال الجاني، ويومذاك زعمت إيران أن العراق هو المسؤول عن هذه الحادثة، فيما العراق بدوره أعلن أن إيران تمارس دورها المعتاد في تأزيم المنطقة وتغطية أعمالها الإرهابية باتهام الآخرين من أجل تشتيت الانظار عن الحقائق.

12 ديسمبر 1983
تفجير قنبلة يتم التحكم فيها عن بعد بعد أن استهدف محطة كهرباء.

12 ديسمبر 1983
تفجير بواسطة قنبلة يتم التحكم فيها عن بعد استهدف السفارة الفرنسية.

12 ديسمبر 1983
تفجير بواسطة سيارة مفخخة في مطار الكويت الدولي أدى إلى مقتل فني مصري.

12 ديسمبر 1983
انفجـــار انتحاري استهدف السفـــــارة الأميركيـة في الكويت أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وجرح 37 شخصا. الإرهابي قاد شاحنة مفخخة بالمتفجرات إلى البوابة الرئيسة للسفارة وفجر شحنتها كما حدثت تفجيرات في اليوم نفسه في خمسة مواقع أخرى بما فيها تفجير.
الأهداف الأخرى للإرهابيين كانت، مجمع الشعيبة الصناعي، ومجمعا سكنيا يضم عددا كبيرا من الأميركين.

25 مايو 1985
سائق انتحاري قاد سيارته المحملة بالمتفجرات إلى موكب سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد، رحمه الله، سمو الأمير نجا من المحاولة مع إصابات طفيفة، لكن أربعة اشخاص بعضهم من مرافقيه بالإضافة إلى السائق الانتحاري قد قتلوا في الحادثة و12 شخصا أصيبوا.

11 يوليو 1985
متفجرات عالية التركيز تم اطلاقها في مقهيين شعبيين في مدينة الكويت مخلفة 11 قتيلا و98 جريحا. قنبلة ثالثة تم تفكيكها في مقهى ثالث. وفي يناير 1987، تم الحكم على شخصين بالإعدام بعد اتهامهما بزرع القنابل التي أدت إلى تفجير المقاهي. متهم ثالث حكم عليه بالسجن المؤبد ومتهم رابع حكم عليه بالسجن ثلاثة أعوام.

18 يونيو 1986
مجمع نفط الأحمدي في جنوب الكويت تم استهدافه بواسطة ثلاثة تفجيرات متزامنة. آبار النفط وشبكتي خطوط أنابيب اشتعلت وهدد الخطر أكثر من تسعة ملايين برميل من النفط الخام.

24 يناير 1987
انفجرت قنبلة خلف مخفر للشرطة في العصامة.

22 يونيو 1987
انفجـــــرت سيــــارة مفخخة خلف فندق “ميرديان” الكويت، الذي يقطنه الصحافيــــون الاجانب الذين كانوا يغطون مؤتمر القمة الإسلامي.

22 أكتوبر 1987
أصاب صاروخ مبنى شركة نفط الكويت الرئيسي.

24 أكتوبر 1987
استهــــداف مكتب لشركة خطــــــوط “بان أم” الأميركيـــــة بقنبلة بعد يومين من تعهد منظمة تابعة لايران باستهداف مصالح الولايات المتحــــدة والدول الأوروبيـــــة في العالم، لـــم يحدث الانفجار أي إصابات.
في ديسمبر 1987، منظمة تطلق على نفسها اسم “منظمة تحرير المسلمين في الكويت” أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.

25 نوفمبر 1987
قنبلة حارقة تفجرت أمام البوابة الرئيسة لمكاتب شركة التأمين الاميركية.

7 مايو 1988
تفجير استهدف مكاتب شركة “أفيس” لتأجير السيارات، أصيب شخص واحد من جراء الانفجار.

18 مايو 1988
انفجرت مركبة أمام المقر الرئيسي لشركة الخطوط الجوية الكويتية في العاصمة، قتل شخصان كانا في المركبة.

15 يوليو 1991
قصف مركز الفنون للفيديو المملوك للفنان عبدالحسين عبدالرضا بقذيفة “آر.بي.جي” من مجهولين.

30 نوفمبر 1991
إطلاق الرصاص على نوافذ كلية الطب من مجهولين.

10 يوليو 1992
رجل دين أصيب عندما استهدفته قنبلة زرعت أسفل مركبته في مدينة الكويت

4 سبتمبر 1992
انفجار في محل للتسجيلات الصوتية في منطقة خيطان.

9 نوفمبر 1992
انفجار في محل فيديو بمنطقة خيطان.

13 مارس 1993
قنبلتان موقوتتان انفجرتا بقرب فندق “هوليداي ان” في محافظة الفروانية، لم يخلف الانفجار أي إصابات.

30 فبراير 1994
انفجار قنبلة عند مدخل سينما”غرناطة” بمنطقة خيطان في ساعات الصباح الأولى.

24 نوفمبر 1994
مسلحون مجهولون أمطروا واجهة مركز الفنان عبدالله الرويشد للفيديو بوابل من الرصاص.
21 يناير 2003
قتل أميركي وأصيب آخر بعدما استهدفت مركبتهم في تقاطع شمال مدينة الكويت، كلا الشخصين كانا متعهدين مدنيين مع الجيش الأميركي.

13 يناير 2008
تعرض 20 مكتبة إسلامية سنية في شارعي المثنى وحسن البصري في منطقة حولي لكسر زجاج واجهاتها.
13 اغسطس 2015
اكتشاف السلطات الأمنية خلية ارهابية، عرفت بـ”خلية ‬العبدلي” ‬تابعة لـ”حزب‭ ‬الله” اللبناني. ‬
وكان ‬لدور ‬إيران ‬وأتباعها ‬أكبر ‬الأثر ‬في ‬ضرب ‬أمن ‬واستقرار ‬الكويت، ‬ومن ‬أبرز ‬هؤلاء ‬الإرهابيين ‬المدعو “‬أبو ‬مهدي ‬المهندس” واسمه الحقيقي ‬جمال ‬جعفر ‬إبراهيم، ‬المتهم ‬بتفجير ‬السفارتين ‬الأميركية ‬والفرنسية، ‬والمطلوب ‬للقضاءين ‬الكويتي ‬والأميركي، ‬والذي شغل ‬في ‬العراق ‬منصب ‬نائب ‬رئيس ‬هيئة ‬قوات ‬الحشد “‬الإرهابي” ‬والمدعوم ‬من ‬إيران.

السعودية

اما الاعمال الارهابية التي نفذتها ايران في السعودية عبر عملاء لها، منها:

نوفمبر 1995:
انفجار مكاتب البعثة العسكرية الأميركية في الرياض وأسفر عن مقتل خمسة أميركيين وهنديين وجرح 60 آخرين.

25 يونيو 1996:
انفجار مدينة الخبر شرق السعودية والذي تسبب في مقتل 19 أميركيا وجرح 386 شخصا من بينهم 17 سعوديا و118 بنغاليا و109 أميركيين، وأربعة مصريين وأردنيين، واعتبر ثاني أكبر عمل عسكري تتعرض له الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بعد تفجيرات بيروت 1983 التي قتل فيها 241 جنديا أميركيًا.

17نوفمبر 2000:
قتل بريطاني وأصيبت زوجته بجروح حين انفجرت سيارتهما في الرياض، وكانت الأنباء قد تضاربت حول مصير ثلاثة غربيين استهدفهم انفجار وقع ظهرا وسط الرياض.
وأكدت أنباء إخلاء مبنيين واقعين على شارع العليا حيث وقع الانفجار، وبدأت عمليات بحث وتفتيش مكثفة، كما فرض طوق أمني على الشوارع المجاورة والبدء بجمع الحطام.

22 نوفمبر2000:
أعلنت الشرطة السعودية أن سيارة انفجرت في الرياض مما أدى إلى إصابة ثلاثة بريطانيين بجروح، في ثاني حادث من نوعه يستهدف بريطانيين خلال أقل من أسبوع.

15 ديسمبر 2000:
تفجيرات الخبر هي الأحداث التي وقعت في مدينة الخبر ابتداء من 15 ديسمبر 2000، وأسواق الـ”يورومارشيه” في 10 يناير 2001، ومكتبة جرير في 15 مارس 2001

الأربعاء الموافق 10يناير 2001:
ذكر مصدر أمني سعودي مسؤول أن انفجارا وقع في مركز تجاري وسط الرياض، لكن المصدر قلل من أهمية الانفجار، وأكد أنه لم يؤد إلى وقوع إصابات أو إحداث أضرار.

12 مايو 2003
ثلاث سيارات مفخخة تستهدف ثلاثة مجمعات سكنية يقطنها غربيون وعرب، في الرياض، قتل فيها 20 شخصا و194 إصابة.

8 نوفمبر 2003
تم تفجير مجمع المحيا السكني الذي يسكنه غالبية من المواطنين العرب والمسلمين والذي توافق مع شهر رمضان الذي يعتبر حسب النصوص الإسلامية من الأشهر الحرم التي يحرم فيها سفك الدماء. كانت حصيلة هذا الهجوم 12 قتيل و 122 جريح من الابرياء.

1 مايو 2004
اقتحم مسلحون أحد المواقع الصناعية في مدينة ينبع، وقتل 5 أشخاص (أسترالي وأميركيان وبريطانيان) بالإضافة إلى رجل أمن سعودي، وإصابة 14 من زملائه.

29 مايو 2004
مجموعة مسلحة تقتحم مجمع الواحة السكني في مدينة الخبر، واحتجاز 45 رهينة، وقتل العشرات من ساكنيه، قبل أن تتمكن قوات الأمن السعودي من اقتحام المبنى بعد 48 ساعة، وتحرير الرهائن.

18 يونيو 2005
اغتيل المقدم مبارك السواط من جهاز المباحث العامة في ضاحية الشرائع بمدينة مكة المكرمة على يد اثنين من الإرهابيين، أطلقا عليه نحو 20 رصاصة من سلاح ناري.

24 فبراير 2006
أحبطت السلطات الأمنية محاولة فاشلة استهدفت معامل بقيق لتكرير النفط شرقي السعودية، حيث حاول انتحاريان تفجير سيارتين كانا يستقلانها، قبل أن تتمكن حراسات المعامل من قتلهما، كما استشهد رجلا أمن.

12 مايو 2006
تعرضت القنصلية الأميركية بجدة إلى إطلاق نار من مسلح، قبل أن تتمكن سلطات الأمن من إلقاء القبض عليه، بعد أن أصابته.
غالبية هذه الاعمال نفذها ما يعرف بـ”حزب الله الحجاز” التابع لايران.
إرهاب العوامية في العام 2011 بدأ سلسلة جديدة من الاعتداءات الايرانية عبر محاولة اثارة عمـــــلا لها في المنطقة الشرقيــــــة في السعودية، وعرفت بإرهاب العواميـــة وهي سلسلـــــة من الأحداث الإرهابية التي حدثت في بلـــــدة العوامية التابعــــة لمحافظة القطيف شرق المملكة، وتقطنها أغلبية شيعية، بدأت بوادر هذه الأحــــداث بالظهور مع “الربيع العربي” 2011، وبعد محاضرات وخطـــــــب القاها بعض رجال الدين ضد حكومة السعودية، خصوصــــاً الخطب التي القاها نمر النمر الذي قبضت عليه السلطــــــات السعودية في 8 يوليو 2012، واعدم بعد محاكمة. وتستهدف هذه الأحداث الإرهابية غالباً رجال الأمن كما أستهدفت إيضاُ بعض المواطنين والمقيمين بالمملكة، وبعثة ديبلوماسية ألمانية.
مايو 2015 تفجير في حي العنود بالدمام نتج عنه مقتل اربعة اشخاص وإصابة اربعة اخرون.
أكتوبر 2015 إطلاق نار في سيهات بالقطيف نتج عنه مقتل 5 وإصابة 9.
أبريل 2016 إطلاق نار في القطيف.
أبريل 2016 تفجير عبوة ناسفة في الأحساء.
يونيو 2016 إطلاق نار في القطيف نتج عنه مقتل شخص.

إيران و”داعش”

ألمحَ عددٌ من الباحثين إلى وجود علاقة بين إيران وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك لوجود عدد من المصالح والأهداف المشتركة بين الجانبين، وهذه بعض الدلائل ما يلي:
تجاهل البغدادي لإيران في خطاباته رغم أنه ذكر دولا كثيرة منها دول إسلامية.
استهداف الشعوب العربية والإسلامية، وتفخيخ المساجد، وتكفير الأنظمة، وهو اتجاه إيران نفسه، ويصبّ في مصلحتها المباشرة.
تعتبر إيران أن لا شرعية للأنظمة السياسية في المنطقة وهذه رؤية” داعش” ذاتها.
التحدث باللغة الطائفية، واستهداف الآخر بدنيا، ومعنويا، وإيران كذلك طائفية بالدرجة الأولى، فخطابها طائفي وأفعالها، وهنا يلتقي الطرفان.
وصلت داعش لحدود إيران ولم تتقدم لاختراقها، وكذلك في سورية لم يستهدف “داعش” ميليشيات إيران الطائفية ولا النظام السوري، بل صب كل جهوده ضد الثوار.
وهذا يدلّ على أن “داعش” إن لم يكن مخترقا من إيران فهو تابع لها، وينفذ أجندتها، وستراتيجيتها وخططها في الداخل العربي.
اعمال ارهابية نفذها نظام الملالي او المنظمات التابعة له في العالم:
اقتحام السفارة الأميركية عام 1979 في طهران، واحتجاز الديبلوماسيين الأميركيين 444 يوما.
اقتحام السفارة السعودية في طهران سنة 1987. وقتلوا أحد الديبلوماسيين السعوديين، وإصابة القائم بالأعمال والتعدي على أسر وعائلات وأطفال ونساء.
الاعتداء على السفارة الفرنسية سنة 2010.
الاعتداء على السفارة البريطانية سنة 2011، واقتحامها.
اقتحام السفارة السعودية سنة 2015، ومحاولة اقتحام القنصلية السعودية في مشهد.
ضبط ثلاث خلايا تجسس إيرانية في السعودية، وسبع خلايا في الكويت، واثنتان في اليمن، وواحدة في الإمارات، واثنتان في البحرين.
محاولة اغتيال ديبلوماسيين منهم وزير الدولة للشؤون الخارجية السعـــــودي الحالي عادل الجبير عندما كان سفيرا للمملكة في واشنطن.

إيران و”حزب الله”

“حزب الله” اللبناني هو أكبر وأقدم وأخطر تنظيم مسلح موال لإيران، وهو لا يُخفي هذه الموالاة منذ تأسيسه، لذلك كان طبيعيا أن يقول السيد إبراهيم الأمين الناطق الرسمي باسم الحزب، جواباً عن علاقة الحزب بإيران: “نحن لا نقول إننا جزء من إيران، نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران”.

سيارة الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد التي تعرضت للتفجير
واجهة مجمع الخبر السكني بعد التفجير الاكبر بعد تفجير الـ”مارينز” في بيروت
تجمُّع المواطنين أمام أحد المقاهي الشعبية بعد التفجير الإرهابي
You might also like