5 استجوابات تستبق دور الانعقاد المقبل مصادر نيابية أرجعت التصعيد لانتزاع موقف حكومي "إيجابي" من الحربش والطبطبائي

0 5

المبارك الأكثر استهدافاً والحجرف والرشيدي والعازمي والجبري ليسوا بمنأى عن التصعيد

كتب – رائد يوسف:

بعد نجاحه مرتين في انتزاع مواقف وقرارات حكومية إثر تلويحه في وقت سابق بتقديم استجوابين إلى رئيس الحكومة سمو الشيخ جابر المبارك ووزيرة الشؤون هند الصبيح، حول ما عُرف بعطايا النواب وكذلك جمعية الحرية والجمعيات التعاونية، من دون الحاجة إلى تقديمهما، أمهل النائب رياض العدساني هذه المرة وزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي حتى الخميس المقبل لإعادة الموظفين المسرحين الذين تم فصلهم من الخدمة الشهر الجاري من قبل شركة نفط الكويت، وإلا واجه استجوابا، معتبرا أن خمسة ايام مهلة كافية ونهائية للوزير.
وأوضح العدساني انه سيقدم استجوابه خلال العطلة البرلمانية لتتسنى مناقشته مطلع دور الانعقاد المقبل، في حين توقعت مصادر مطلعة أن يطلب النائب عمر الطبطبائي المشاركة في الاستجواب، إذ دأب في الآونة الأخيرة على تحذير وزير النفط من اتخاذ أي قرارات تخص محاور في استجوابه السابق قبل انتهاء لجنة التحقيق من عملها، كما يرى الطبطبائي أن الوزير لم يقم بالمطلوب منه في معالجة ما ورد في الاستجواب السابق.
وذكرت المصادر أن الحكومة أمام واقع يفيد بكثرة الاستجوابات وبالتالي ضرورة الاستعداد جيدا لمواجهتها لحين التحقق إن كانت جادة أم مجرد سحابة صيف، مشيرة إلى أن من المتوقع أن يتم تقديم استجواب لوزير المالية نايف الحجرف من النائب شعيب المويزري حول دمج بيت التمويل مع البنك الأهلي المتحد في البحرين، فيما قد يكون النائب عبد الوهاب البابطين على موعد مع استجواب رئيس الحكومة، بينما توقعت المصادر ذاتها أن يكون وزير التربية حامد العازمي على موعد مع المنصة في حال لم يستكمل ما هو مطلوب منه في ملف الشهادات المزورة وضرورة تعقّب أصحاب المناصب القيادية والاشرافية من المزورين، فيما قد يكون ملف الرياضة حاضرا ما ينذر بمساءلة الوزير محمد الجبري، بالإضافة إلى الاستجواب المقدم إلى رئيس الحكومة من النائبين محمد المطير وشعيب المويزري.
وألمحت المصادر إلى ان التلويحات العديدة بالاستجوابات قد تكون بهدف تشكيل ضغط على الحكومة لإبداء موقف ايجابي وتعاون لدى التصويت على تقرير اللجنة التشريعية في شأن عضوية النائبين جمعان الحربش ووليد الطبطبائي المدانين في حكم باتّ بقضية اقتحام المجلس، والتعاون في مسألة العفو عن المدانين في هذه القضية ليتسنى فتح صفحة جديدة مع الحكومة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.