5 وسائل للشفاء واسترداد الصحة عقب الإصابة في حادث

0

ترجمة – محمد صفوت:

لا يسلم المرء احياناً من وقوع حادث يصيبه بأذى أو جراح في جسمه، لا قدر الله، ومن الطبيعي ان يشعر بالذنب لما حدث خصوصاً اذا كانت هناك حالة اهمال من جانبه، او شعر بالخوف لاحتمال تكرار مثل هذا الحادث مرة اخرى وما قد ينجم عنه من اصابات وخسائر.
من شان الاصابات تعقيد الامور اكثر واكثر خصوصا اذا تطلب الشفاء مزيداً من الوقت على المستويين الجسماني والنفسي.
فيما يلي نورد خمس نصائح لتسهيل الشفاء واسترداد الصحة والعافية بعد الحادث:

1- استمع الى صوت جسمك
المعروف ان الاطباء عادة ما يبذلون اقصى جهودهم في علاج المصاب الا ان الكمال لله وحده واذا كنت عقب الاصابة قد عرضت نفسك على طبيب اختصاصي لمعرفة الحالة بدقة واستمر شعورك بالألم نتيجة للاصابة فان ذلك يعتبر دليلاً اكيداً على وجود مشكلة اكبر تتطلب المزيد من الانتباه والاهتمام.

2- مراجعة طبيب العلاج الطبيعي
يمكن ان تفيدك مراجعة طبيب العلاج الطبيعي الذي يساعدك بواصفاته على شفاء جروحك والتخلص من آلامك واوجاعك اعتماداً على اداء انشطة وحركات معينة واهمال هذه الحالة يؤدي الى استمرار الشعور بالآلام والاوجاع ومن الضروري محاولة الصبر والتحمل لان العلاج الطبيعي قد لا يكون مريحاً في بعض الاحيان، الا ان على المدى الطويل سيحقق الاهداف المرجوة على المستوى الصحي.

3- الاستمرار في ممارسة الانشطة المعتادة
من الخطأ حتى في حالات الاصابة الالتزام بالركود او الاعتماد على الكسل من اجل تحقيق الراحة المنشودة والتخلص من الاوجاع الا ان هذه الطريقة محدودة النتائج ولن تفيد على المدى الطويل في تخليص الجسم من الآلام وعلينا بالاعتراف بان النشاط والحركة يعملان على تقوية الجسم ومقاومة الاوجاع والامراض اما اهمالهما فانه يعرقل استرداد الصحة واسترجاع القوة البدنية والنشاط الجسماني.
افضل نصيحة عملية في هذه الحالة هي الاستمرار في ممارسة النشاط البدني حتى في ابسط صوره كالمشي والهرولة والجري او العمل في الحديقة المنزلية.

4- الاسترخاء والراحة مع الصبر
علينا بالاعتراف بان الشفاء واسترداد الصحة استرداداً كاملاً بعد الحادث ليس امراً سهلاً وانما يتطلب المزيد من العناية والرعاية وبذل المزيد من الجهود المثمرة وقد يستغرق الامر اسبوعا او اسابيع عدة وربما شهرا أو أكثر، ولهذا تحتاج المسألة لمزيد من الصبر والتحمل ومن الخطأ اجهاد النفس اكثر من اللازم خصوصاً عند الشعور بالتعب او الانهاك وقد يكون من المفيد اذا لزم الامر ممارسة رياضة اليوغا او التأمل او اشغال النفس بممارسة هواية محببة او نشاط ممتع والاصرار المعنوي مفيد في نهاية الامر ويكفي انه يزيل الضغوط والتوترات ويساعد في تحقيق الاسترخاء والراحة.

5- العناية بالنفس
قد يتسبب الحادث في اصابات نفسية بالاضافة الى الاصابات البدنية لهذا يفضل استشارة طبيب نفسي ايضاً في مثل هذه الحالة وباستطاعة الطبيب توفير العلاج المناسب وهذا من شأنه مساعدة المصاب على تحمل الحالة على المستوى السيكولوجي مثلما يتحملها على المستوى الفيزيائي الطبيعي.
في النهاية يقول الخبراء ان الشفاء واسترداد الصحة الكاملة عقب وقوع الحادث امر يحتاج الى صبر وتحمل مع التفاؤل برحمة الله ومع الصمود والامل في تحسن الحالة تدريجياً يسترد المرء صحته ويستمتع بحياته مثلما كان قبل الحادث.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة + 8 =