53 جريحاً بهبوط طائرة مدنية سعودية اضطرارياً بدون إطاراتها الأمامية بدء محاكمة 14 متهماً بتشكيل خلية إرهابية

0 4

الرياض – وكالات: نجت طائرة مدنية سعودية على متنها 151 شخصا من حادث مميت، بعدما تمكن قائدها من الهبوط بها بسلام في مطار في جدة، رغم عدم نزول إطاراتها الأمامية، في حادثة تسببت باصابة 53 راكبا.
وأظهرت تسجيلات مصورة بثتها القنوات الحكومية السعودية، الطائرة وهي تلامس المدرج بالجزء السفلي من مقدمتها، ما تسبب باندلاع نيران للحظات قبل أن يسيطر قائد الطائرة عليها وينجح في توقيفها تماما.
وذكر مكتب تحقيقات الطيران السعودي، الجهة الحكومية المخولة التحقيق في حوادث الطيران في المملكة، ان الطائرة مستأجرة من قبل الخطوط الجوية العربية السعودية، وهي من طراز “ايرباص ايه 330″، وكانت في رحلة مساء أول من أمس، من مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، إلى مطار دكا في بنغلادش، وعلى متنها 141 راكباً وطاقم الطائرة المكون من عشرة أفراد.
وأوضح أنه أثناء الرحلة، تعرضت الطائرة لخلل فنّي في منظومة الهيدروليك، مما استدعى تغيير مسارها والتوجه بها الى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، “حيث هبطت دون نزول العجلات الأمامية وتوقفت في نهاية المدرج”.
وبين المكتب أن فرق الإطفاء والإنقاذ بالمطار باشرت عملها للتعامل مع الحالة الطارئة، وجرى إخلاء الركاب عن طريق مزالق الطوارئ بالطائرة، حيث تعرض 52 راكبا لإصابات طفيفة، فيما تعرضت راكبة لبعض الكسور أثناء عملية الإخلاء.
وأفاد بأنه شكل على الفور فريقا مختصا للتحقيق في أسباب الحادث وملابساته.من جانبهم، بث نشطاء في موقع “تويتر” لقطات فيديو للحظات هبوط الطائرة اضطرارايا، ظهر خلالها خطورة الهبوط كما ظهر اندلاع نيران نتيجة احتكاك الطائرة بالأرض نتيجة هبوطها بدون عجلات.
في غضون ذلك، بدأت المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة بالرياض، نظر قضية 14 متهمًا بتشكل خلية إرهابية، بينهم 12 سعودي، إضافة إلى اثنين يحملان الجنسية السورية والسودانية.
وذكرت صحيفة الدعوى، إن أحد أفراد التنظيم قام باغتيال رجلي أمن في الرياض، وتم القبض عليه بأحد المخيمات في رماح في العام 2015.وشملت الاتهامات الموجهة لباقي الموقوفين إنشاء تنظيم سري مسلح؛ بهدف استباحة الدماء المعصومة والخروج المسلح على ولي الأمر، وزعزعة الأمن الداخلي في البلاد وقتل رجال الأمن.
كما شملت الاتهامات، الاعتداء على الممتلكات العامة وإتلافها والقيام بأعمال تخريب وفوضى، والسعي لإحداث الفتنة والفرقة والانقسام في البلاد وتكفير المملكة ورجال أمنها وعلمائها.
على صعيد آخر، وجهت السلطات الامنية قاصدي البيت الحرام بمكة المكرمة، من خلال عدد من الرسائل التوعوية، بالأنظمة والتعليمات الواجب اتباعها للحفاظ على سلامة الزوار والمعتمرين.
وقال قائد التوعية والإعلام في قوات أمن العمرة السعودية سامي الشويرخ في بيان، إن الرسائل التوعوية لزوار بيت الله الحرام والمعتمرين ستوفر عليهم الوقت والجهد خلال أداء مناسكهم.
من جهة أخرى، رحبت مجموعة الازمات الدولية في تقرير، أمس، بعودة الاهتمام السعودي إلى العراق بعد غياب ديبلوماسي عنه استمر ربع قرن، الا انها حذرت الرياض من تحويل العراق الى “ساحة قتال جديدة في حربها الباردة ضد طهران”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.