6 أسباب لانهيار العلاقة الزوجية

0

هناك عدد من الأسباب الشائعة التي تهدد بقطع العلاقات بين الزوجين وقد تكون أنت المذنب الوحيد. وهذه هي أكبر المشكلات الستة التي تسبب انهيار الزيجات:

لا توجد أولويات
أحد الأسباب الشائعة لانتهاء العلاقات هو أن الحب لا يكون له الأسبقية على الالتزامات الأخرى. فتكون لرعاية الأطفال الأولوية القصوى لدى الزوجة مثلا، او قد يهتم الرجل بعمله فقط فيضيع الحب الذي هو أصل ومنشأ العلاقة الزوجية الناجحة.

كثرة النقاش
تبادل الحديث فيما بين الزوجين بانتظام هو علامة جيدة، ولكن قد يزيد عن الحد وينخرط كل طرف في توجيه اللوم للطرف الآخر أو تعقب ومطاردة رسائل ال Whatsapp، أو الفيس بوك وغيرها ما يهدد بتدمير العلاقة خصوصاً إذا تمادى طرف ولفترة طويلة في السلوك السيء على مواقع التواصل الاجتماعي، أو واصل طرف اتهام الطرف الثاني ظلماً.

النظرة إلى العلاقة الحميمة على أنها واجب مفروض
العلاقة الحميمة والجنس ليس شيئًا مفروضا أو التزام ينبغي القيام به آليا، فهو وسيلة لإظهار الحب بين الطرفين، وتقوية الاتصال بينهما.

المشاجرات حول المشكلات المالية
المال يمكن أن يسعدنا لكن لو نشبت الخلافات واندلعت المشاجرات الزوجية حول المال هنا يكون المال مصدرًا للانزعاج، خصوصاً إذا كان أحد الطرفين مسرفاً بشكل متهور، أو كان بخيلا لحد الشح. كما أن هناك وجهات نظر مختلفة حول كيفية إنفاق المال المكتسب، وهذا سبب لسوء التفاهم وتدهور العلاقات الزوجية.

عدم توفر الحرية
 الحرية أمر يساء فهمه في معظم العلاقات الزوجية، فقد لا تفهم المرأة أن الزوج يريد التنفس خارج البيت مع أصدقائه، أو في ممارسة بعض هواياته، كما قد لا يتفهم الزوج حاجة الطرف الآخر للصديقات وللزيارات العائلية، ببساطة الانعدام النسبي للحرية في الزواج يجعله أشبه بالسجن الذي يريد الزوج أو تريد الزوجة الخلاص منه.

الملل والشعور بعدم جدوى العلاقة
 إذا كنتما قد تعارفتما منذ سنوات عدة، ولم تعد هناك أسرار خفية، وأنتما معا كل يوم، فقد يتسلل الملل والسأم في العلاقة، ويمكن تغيير ذلك من خلال البحث عن جوانب أخرى لتجديد الحياة الزوجية مثل السفر، أو استعادة ذكريات الرومانسية المنسية. إذا كنت لا تعطي الأولوية الكافية لعلاقتك الزوجية، فإنك تخاطر بفقدان استمرارية العلاقة الطيبة مع شريكة حياتك، ولكي تستعيد قوة العلاقة الزوجية ابحث عن كل ما يقضي على الملل حتى تدوم العلاقة عمراً مديداً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × واحد =