7 نصائح من ملياردير عالمي لإنتاجية أكبر في العمل

0

يطمح رائد الأعمال والملياردير “إيلون ماسك” البالغ من العمر 46 عاماً إلى إحداث ثورة في صناعة الطيران الفضائي عبر شركته المتخصصة في هذا المجال “سبيس إكس” والتي احتفل بإطلاقها أول صاروخ “فالكون هيفي” في السادس من فبرايرالماضي.
وفي الوقت ذاته، يعمل “ماسك” على تغيير عالم السيارات عبر شركته للمركبات الكهربائية “تسلا”، علاوة على جهوده في مجال العلوم العصبية ووسائل النقل عبر شركتيه “نيور الينك” و”بورينج كومباني”، بحسب تقرير لـ”بزنس إنسايدر”.
وتقول الرئيسة التنفيذية للعمليات في “سبيس إكس” “غوين شوتويل”: أهداف “ماسك” التي يجب مجاراتها كثيرة للغاية، عندما يقترح شيئا لا يمكنك فقط أن توافق في صمت، يجب أن تضيف للمقترح وتفكر فيه وأن تجد طرقا لإنجازه.
ومؤخرا أفادت تقارير بأن “ماسك” أخبر موظفي “تسلا” أنه يريد تبني جدول عمل يصل إلى 24 ساعة يوميا على مدار الأسبوع، لبلوغ مستهدف إنتاج “موديل 3″، وشرح في رسالة نشرها موقع “جالوبنيك” عددا من التغييرات، وطلب الكثير من العاملين، قبل أن يختتم حديثه بعدد من التوصيات التي من شأنها تعزيز الإنتاجية. وبدا من نصائح “ماسك” أنه ليس من محبي الاجتماعات أو البيروقراطية أو التسلسل الهرمي أو أي نظام يعوق التواصل المباشر، ويفضل تطبيق الناس لطرق التفكير السليم في إنهاء المهام المطروحة. كما أخبر موظفيه أنه إذا كانت لديهم أي أفكار لجعل العمل في “تسلا” أفضل وأكثر فاعلية، فعليهم إخباره بذلك، وفي ما يلي نصائح الإنتاجية السبع التي قدمها “ماسك” في رسالته. وفيما يلي نصائح “ماسك” السبعة لإنتاجية أكبر حسبما أوردها موقع “ارقام” :
الاجتماعات الموسعة: يقول “ماسك” إن التوسع في عقد الاجتماعات هي آفة الشركات الكبرى وغالبا ما تسوء مع مرور الوقت، ومن الضروري التخلص منها ما لم تكن تقدم قيمة لكل الحاضرين، وحال كانت قيمة بالفعل فينبغي أن تكون قصيرة للغاية.

الاجتماعات المتكررة: من الضروري أيضا التخلص من الاجتماعات المتكررة ما لم يكن الموظف يتعامل مع مسألة ملحة للغاية، ويجدر به خفض معدل تكرار الاجتماعات بسرعة كبيرة فور حل الإشكالية العاجلة.
أهمية الاجتماع: نصح “ماسك” موظفيه بمغادرة الاجتماعات أو التغاضي عن الدعوة لحضورها بمجرد أن يتبين لهم أنها لا تضيف لهم شيئا، مؤكدا: ليس من الخطأ أن تغادر، من غير المضحك أن نجعل شخصا ما يهدر وقته.
تجنب خلط المصطلحات: لا تستخدم الكلمات الأولية (اختصارات المسميات) أو المصطلحات المهملة غير الدالة على معنى الأشياء في ما يتعلق بالبرامج أو العمليات في الشركة.
– بشكل عام، أي شيء يتطلب تفسيرا يمنع التواصل، ولا ينبغي أن يضطر الأشخاص لحفظ قاموس مصطلحات للعمل في “تسلا” وحدها.
تجنب التعقيد: لا يجب أن تتسبب الهياكل الهرمية في جعل الأشياء أقل كفاءة، فمن الضروري انتقال التواصل عبر أقصر الطرق الضرورية لإنجاز المهمة وليس من خلال سلسلة أوامر.
– يقول “ماسك”: أي مدير يحاول فرض تسلسل قيادي للاتصالات سيجد نفسه قريبا يعمل في مكان آخر.
التواصل المباشر: المصدر الرئيسي للخلافات هو ضعف التواصل بين الإدارات، إذا كان الشخص بحاجة للتواصل مع شخص آخر فعليه فعل ذلك مباشرة.
حل هذه المشكلة يسمح بحرية تدفق المعلومات بين جميع المستويات، ويجب أن يكون الأمر على ما يرام بالنسبة للأشخاص للتحدث بشكل مباشر مع من هم أعلى منهم في المرتبة الإدارية.
تجاهل القواعد السخيفة: يقول “ماسك” في رسالته: بشكل عام اختر دائما الحس السليم كدليل لك، وإذا كان اتباع قواعد الشركة أمرا سخيفا بشكل واضح في أمر معين، فمن الواجب هنا تغيير القواعد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × واحد =