8 مليارات دولار حجم سوق الأمن الإلكتروني الخليجي خلال 2018 "فيجن": التحوّل الرقمي يعزز بصمة الوجه ومسحة العين

0 5

أعلن خبراء مختصون امس أن من شأن الابتكار في مجال الأمن المالي والمصرفي الإماراتي، والذي يشمل تمييز الوجوه ومسح قزحية العين وتداول العملات الرقمية، أن يصل بحجم سوق الأمن الإلكتروني في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 8 مليارات دولار في العام 2018، حسبما توقعت شركة “ڤيجن غين” ويتسارع لجوء البنوك العاملة في الإمارات إلى استخدام آليات المصادقة متعددة العوامل لتأكيد هوية الأفراد، وذلك يتضمّن عوامل مثل الهاتف الذكي وكلمة المرور ومسح الوجه. كما يمكن لستراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021 (بلوك تشين) أن تشهد إجراء تداولات رقمية مصرفية آمنة في العملات الرقمية (بيتكوين) بالاستناد على تقنية دفتر الأستاذ العام الرقمية الآمنة والقائمة على البلوك تشين.
ويُعد الأمن الإلكتروني أمراً حيوياً لعالم الأعمال، حيث يحتل المرتبة الأولى في مسيرة التحوّل الرقمي لدى أكثر من 36 في المئة من المديرين التنفيذيين في جميع أنحاء العالم، وفقاً لتقرير “آي دي جي” حول حالة مسؤولي المعلوماتية لعام 2018. ويكمن التحوّل الرقمي على مستوى الشركات وإدارة المعلومات في قلب ستراتيجيات الأمن الإلكتروني للتقنيات المالية، وفق ما تقول شركة “كوندو بروتيغو” الاستشارية والمورّدة للحلول في مجال إدارة المعلومات والبنى التحتية التقنية.
وأضافت الشركة، التي تتخذ من الإمارات مقراً، على لسان رئيسها التنفيذي أندرو كالثورب، أن القطاع المالي في الإماراتي لطالما كان في الطليعة بمجال الابتكار، وقال: “يجب أن تستند آليات المصادقة متعددة العوامل على ثلاثة أركان: غرض وحقيقة وشخص، وهي الخطوة التالية التي يجب أن تتبعها الشركات والمؤسسات المصرفية والمالية لحماية نفسها من الهجمات الإلكترونية وضمان أمن معاملاتها المالية”.
وتشهد “كوندو بروتيغو” في الإمارات طلباً كبيراً على حلّ RSA SecurID Authentication، الذي يجمع في عمله بين المصادقة متعددة العوامل وتحليل التهديدات الإلكترونية والسياقات التجارية، لتحديد المخاطر وحماية الأعمال التجارية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.