لبنان: الجمهورية الثالثة تطل طريقي

عدنان قاقون "يا شعب لبنان العظيم". العبارة الشهيرة للرئيس اللبناني ميشال عون، إذ خاطب اللبنانيين في اول اطلالة له من قصر بعبدا في عام 2016. اليوم، هذا الشعب العظيم جاء من كل اصقاع الوطن ليقول لك : ارحل . لقد حولت الحرب الاهلية، في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، الشعب اللبناني الى مجاميع شعبية تقوقعت طائفيا ومناطقيا وفئويا، واستغل زعماء الطوائف وقادتها هذا الانقسام الافقي والعامودي في المجتمع؛ لتحصين قلاع امبراطورياتهم على حساب الناس ومصالحها، وبقي المواطن اللبناني على اهبة الاستعداد للدفاع عن مصالح الزعيم تحت مسميات…

هنيئاً للكويت… هنيئاً للشرفاء في هذا العالم طريقي

عدنان قاقون هنيئا لكل من امن بان صباح الكويت الذي يشرق صباح خير ومحبة كل يوم، قد اشرق الاربعاء الماضي شوقا ووفاء لامير الحكمة،والانسانية. صباح الاربعاء كانت البلاد على موعد مع تجدد بيعة الوفاء والمحبة لقائد نسج علاقة مع شعبه، قلما عرفت مثلها البسيطة. والمفارقة ان هذا الشوق الدفاق، والوفاء المبني على الايمان بقامة وامكانات امير بحجم صاحب السمو، جاءت بعد نحو اسبوع من الضجيج الذي اثارته اصوات النشاز الاسبوع الماضي على خلفية مباراة الكويت والاردن، والتي وضعت فيها الديبلوماسية الكويتية التي ارسى دعائمها سمو الامير امام تحد…

سورية في دوامة الدم …التاريخ لن يرحم طريقي

عدنان قاقون عناوين عدة خرجت من فوهات الدبابات التي توغلت في الاراضي العربية السورية، وتحديدا في الجزء الشمالي الشرقي، تحت عنوان مثير للجدل"ينابيع السلام ". بادئ ذي بدء، لم تأخذ مشاهد المجازر اليومية التي عاشها السوريون على مدى ثماني سنوات تعاطفا دوليا كتلك التي شاهدناها حين توغلت القوات التركية، اذ استيقظت خطابات الشجب والرفض والاستنكار من كل حدب وصوب. وهذا ما يوحي بان فكرة عودة سورية الى مقعدها الشاغر في الجامعة العربية، تبلورت اكثر واكثر، رغم قناعة البعض ان الجامعة العربية برمتها تعيش على هامش الاحداث وقراراتها.…

كي تبقى السلطة الرابعة شريكة في صنع الرأي طريقي

عدنان قاقون عرفت الكويت منذ نشأتها بنعمة الحريات التي تزين ديمقراطيتها، وكانت على مدى عقود مضت نجمة ساطعة في سماء المنطقة وديمقراطيتها الوليدة. وقد كان لدستور عام 1962 في عهد المغفور له الشيخ عبد الله السالم صدى، وارتدادات ايجابية، انعكس انفتاحا وصراحة وتصالحا مع شتى القضايا التي تلامس هموم الناس، وتعالج قضايا الشأن العام، ومن هنا لم يكن غريبا ان تتحول الديوانية الكويتية برلمانا مصغرا فيه تبحث كل القضايا، ومن مختلف الزوايا من دون رتوش او تملق. ومن رحم هذه الاجواء، اجواء التصالح، بزغت الصحافة الكويتية لتعكس هذا الواقع،…

أهذا هو العراق الذي وعدتمونا به؟! طريقي

عدنان قاقون من حق الشعوب ان تتساءل،لماذا الان؟ لماذا الان قرر العراقيون ان يثوروا ضد الفساد المعشعش في كل مفاصل الدولة منذ عقود؟ ما ان انجلى نسبيا غبار الحرب الدامية في سورية، وبدأت دمشق رحلة العودة منهكة الى محيطها،حتى انطلقت شرارة الثورة الدامية في العراق، مع العلم ان السوريين انفسهم بعد ثمان سنوات من لعبة الموت يبحثون جميعا عن اجابة عن سؤال محوري هو: ما النتائج؟ باختصار هي موجة عاتية يحركها من يحركها، تغمر سواحلنا بشعارت التحرير والديمقراطية ولكن فجأة يجد الجميع انفسهم في دوامة القتل والفقر والتهجير والحرمان. اي من…

العراق يعود على أمواج التناقضات طريقي

عدنان قاقون لم تكن الخطابات في الجمعية العامة للامم المتحدة بمستوى الحدة المتوقعة،اذا اخذنا بعين الرصد سقف التصعيد في منطقتي الخليج والشرق الاوسط، في ضوء الاعتداءات التي تعرضت لها المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، واستمرار قصف طائرات "الاشباح" على مواقع الحشد الشعبي في العراق،وصولا الى تجاوز بنيامين نتانياهو كل الخطوط الحمراء باعلانه عزمه ضم مناطق في الضفة خلال حملته الانتخابية. وانسحب الهدوء النسبي في لغة الخطابة في الامم المتحدة ايضا على الوضع في سورية، وخلت كلمات القوى الفاعلة المعارضة للنظام في سورية من…

حذار من إخماد حماسة الشباب طريقي

عدنان قاقون الخبر الذي نشرته الزميلة "الجريدة " في عددها يوم الجمعة الماضي، حول تقلص الاحتياطي العام للاجيال من 21 مليار دينار الى 7 مليارات، يعني ان ناقوس الخطر اصبح وراءنا،ونمضي في الطريق الوعرة للاجيال. لست بصدد اعادة نبش الاسباب والمسببات التي اوصلتنا الى هنا، فهذا موضوع اشبع بحثا وتحذيرا، ولكن القافلة، قافلة الهدر لا تزال ماضية في طريق الترضيات، والمساومات السياسية، ثم هل يمكن ان تغيب عن الذاكرة مشاهد "اضرب،اضرب تحصل على الكادر" في زمن حراك النقابات في ساحات اقرار الكوادر. المقصود من هذه المقدمة، اضاءة خافته على…

حقل التحول في سورية … وبيدر الخليج طريقي

عدنان قاقون بعيدا عن ضجيج الاوضاع في منطقة الخليج، والتداعيات المرتقبة للاعتداءات التخريبية التي طالت منشآت النفط في المملكة العربية السعودية، بدا واضحا ان حراكا مثمرا يدور على الساحة السورية التي تعيش "ربيعا داميا" منذ العام 2011، اذ ان الصيف السوري بدأ لاهبا ، وما لبث ان استقر وسجل محطات مفصلية تصب في خانة "انتهاء الازمة"، وهو المصطلح الذي استخدمته روسيا ومصر في وصف الوضع في سورية ، ويمكن ايجاز هذه المحطات على الشكل التالي : •بدا جليا للمتابعين ان جبهات القتال اشتعلت صيفا بشكل غير مسبوق في شمال غرب سورية، واحرزت…

كفى جلداً للذات طريقي

عدنان قاقون [email protected] الاستخفاف بمشاريع الدولة، ايا كانت عمرانية، أو اكاديمية، أو استثمارية، قضية تحولت الى ظاهرة مرضية في المجتمع، وبدت وكأن المسالة تقترب من واقع جلد الذات في بلد كان وما زال مقصدا لكل شعوب العالم . لن ادخل في دهاليز قضايا الفساد، وقد كان وما زال لوسائل الاعلام المختلفة صولات وجولات في كشفها وتسليط الضوء على ما امكن منها، فهذا موضوع مترامي الاسباب والمبررات في آن، الا ان الآراء والمواقف، وقد تكون في معظمها عابرة، التي رافقت افتتاح جامعة الشدادية، فرضت وجودها لمناقشتها في هذه الزاوية، مع…

…وتجرأوا على شريان الاقتصاد العالمي؟ طريقي

عدنان قاقون [email protected] الاعتداءات الارهابية التي طالت المصافي النفطية في السعودية، تجاوزت في مفهومها وابعادها، واهدافها دائرة المواجهة مع جماعة الحوثي، ومن خلفهم في اليمن، كما تخطت في اخطارها حدود ايصال رسائل سياسية متفجرة. الاعتداء الارهابي استهدف قلب شركة"ارامكو" العملاقة عالميا،واظهر، بما لا يدع مجالا للشك، ان مرحلة جديدة من المواجهة ارتسمت في افق المنطقة والعالم. بعيدا عن الجدل السياسي الدائر حول الحرب في اليمن، وعملية الاستنزاف الممنهج للطاقات العربية هناك، وبعيدا عن تداعيات ومستجدات الصراع…