“صفقة ادلب “… ومشرط جراحي المصالح! طريقي

عدنان قاقون ليس من نافذة نظرية المؤامرة، انما من بوابة الواقع الواسعة يظهر جليا ان المنطقة الواقعة شرق سورية وشمالها على موعد مع مرحلة جديدة من"الاستعمار"الذي بات ياخذ اشكالا واسماء متعددة. في الثاني من اغسطس الماضي،خرجت الجولة الـ 13 لمحادثات استانة بحزمة قرارات، ظن البعض انها تفاؤلية، اذ ركزت على اهمية وقف النار في منطقة خفض التصعيد، واجماع "روسي"،"تركي"،"ايراني"على وحدة اراضي الجمهورية العربية السورية، بحضور العراق ولبنان كمراقبين! لكن ما خلص اليه"الاوصياء" امام الاعلام والعالم شيء، والواقع كان شيئا اخر، اذ استعرت…

أسلمة الإعلانات… الى المربع الأول در! طريقي

عدنان قاقون في عصر القرية الكونية، وهذا الانفتاح المرعب على تفاصيل حياتنا اليومية من بوابات مواقع التواصل الاجتماعي، كان لافتا خبر جريدة "الجريدة" الجمعة الماضي عن قرار وزير البلدية فهد الشعلة يلزم البلدية بضرورة الحصول على الموافقة الشرعية قبل اعتماد أي اعلانات تسويقية، وطبعا تبع القرار الإداري عبارات تشدد على الوحدة الوطنية وغيرها من القضايا التي لا جدال فيها. من الأهمية ان تشدد الحكومة اجراءاتها لحفظ الأمن الاجتماعي،خصوصا في ظل الاوضاع الاقليمية المفتوحة على كل الاحتمالات، وثمة من يقول ان من نصح ودفع باتجاه هذا القرار…

لبنان… صيغة تترنح! طريقي

عدنان قاقون "لبنان يا قطعة سما عالارض تاني ما الها" مع الاعتذار من الفنان الكبير، الراحل، وديع الصافي، فان قطعة السما سقطت فوق رؤوس اللبنانيين قهرا وفقرا وخنوعا، وتبين ان الارض التي لا مثيل لها ايضا حظيت بسياسيين لا مثيل لهم. في بلد الـ 10452 كيلومترا مربعا ما يزيد عن 90 حزبا! جميعها ترفع شعارات متشابهة، الديمقراطية، السيادة، التنمية والمساواة وغيرها من العبارات لزوم عدة الشغل، لكن الحقيقة ان هناك احزابا طائفية، او بمعنى ادق مجاميع طائفية انضوت تحت اسماء حزبية. غريب كيف تحصنت البيئة الحاضنة للتحجر الطائفي الى هذا…

من دخل عرين النواخذة؟ طريقي

عدنان قاقون الحمدلله، كلمتان لابد منهما، تلخصان حال القضايا التي تشغل الشارع الكويتي، بينما نحن في قلب اكثر بقاع العالم توترا، تتصدر عناوين الصحف قضايا اسعار سمك الميد، واسعار الاضاحي وغيرها من الملفات الحياتية التي تهم المواطن. هل ما يجري في الاقليم لم يعد اولوية؟ ربما لان اللعبة الاقليمية اصبحت مكشوفة، وربما لان محطات التاريخ اعطت الكويتيين درسا بجوف الشعارات القومية والعربية التي يرفعها البعض، لكن المؤكد هو ان في الكويت بيئة حاضنة لشعور الامان، وثقة بحكمة الربان وقدرته على قيادة السفينة الى بر الامان. الا ان قراءة…

العين بالعين… وناقلة مقابل ناقلة! طريقي

عدنان قاقون نحو 90 يوما مر منذ ان قررت الولايات المتحدة الخروج من الاتفاق النووي مع ايران، وما تبع ذلك من تداعيات، والسؤال: ما هي النتيجة؟ هناك مثل كويتي قديم يقول"قط الخيط وعلى الله الصيد"، فالبيت الابيض القى بقرار الغاء الاتفاق النووي في مياه الخليج والعالم، املا بـ"صيد وفير"، لكن على ما يبدو الميدار علق في صخور التناقضات الاقليمية والدولية. الخليج شريان الحياة الاقتصادية، يخرج من عبابه ثلث استهلاك النفط العالمي، اي ما يعادل 19 مليون برميل يوميا، ولا مجال لاي خطوة هوليوودية غير محسوبة المخاطر والابعاد. لقد حبس…

الخروج من الماضي بمواجهة تداعيات الحاضر طريقي

عدنان قاقون اما وقد هدأت عاصفة المواقف الموسمية التي تخرج مع اقتراب الثاني من اغسطس من كل عام، وادلى كل بدلوه من تصريحات قديمة جديدة، تذكر بالغزو الصدامي الغادر، ويستذكر البعض مواقف بطولية تصدت لجند البعث المنحل في العراق. قالوا على الكويتيين ان يخرجوا من دائرة الماضي، وان يمضوا نحو الغد على اجنحة النسيان. وفي الواقع فان ذلك يعد ضربا من ضروب اللامنطق، لان المفترض هو المضي نحو افضل العلاقات مع العراق الجديد، وفق اطار التسامح وعدم النسيان، وايضا مع الحذر الدائم، لان ما جرى ليس مجرد خطأ وخطيئة، بل ان ما حدث في الثاني من…

عبور فوق عروبة القدس طريقي

عدنان قاقون من المفترض، ان يتابع كبير مستشاري الرئيس الاميركي جاريد كوشنر،مهندس صفقة القرن، خلال جولته في المنطقة اعمال" البنى التحتية" لمشروعه الذي انطلق عمليا من الاراضي الفلسطينية اخذا اشكالا متفرقة بدءا من هدم المنازل في القدس والتجذر الاستيطاني في الضفة الغربية، وصولا الى مرحلة ادخال الشعب الفلسطيني في دوامة الاختناق المالي. نعم لقد ضعفت حجج المراهنين على تأجيل المشروع الى ما بعد الانتخابات الاسرائيلية في شهر سبتمبر المقبل، فالمشروع من وجهة نظر اصحاب الارض ماض على قدم وساق، وجولة كوشنر الحالية تستهدف وضع اسس تسويق…

في قفص “التركيبة” أكبر من عصفور الغلاء! طريقي

عدنان قاقون "ماكو بركة "، كلمتان تختصران واقعا لشريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين مع ارتفاع موجة الغلاء. البسطاء يلقون مسؤولية الجيوب الخاوية مع وصول اجندة الايام الى منتصف الشهر على شماعة قلة البركة، لكن اخرين يبحثون عن الاسباب الحقيقية لارتفاع موجة الغلاء على ضفاف سواحل الخير والنعمة. لا جدال في احقية المطالبات باهمية تفعيل الدور الرقابي الحكومي على الاسعار، ولا جدال ايضا، في ان النمط الاستهلاكي في الكويت بحاجة الى"وقفة وطنية"، والا لما كنا نشاهد تجارة التسويق عبر الاثير تدفع بالبعض الى نادي الاثرياء بين…

“ربيع مائي” قبالة سواحلنا! طريقي

عدنان قاقون ... وكأن اليابسة ضاقت بحجم الصراعات وكمها التي تتزاحم في منطقتنا، فانتقل الصراع الى المياه بدءا من الخليج العربي،الى بحر العرب والبحر الاحمر، وصولا الى حوض شرق المتوسط. يا لاهميتنا واهمية منطقتنا، ويا لحجم التوترات التي تأخذ مجدها في مواسم الانتخابات الاميركية، وتحرص في المقابل ايران، رائدة تصدير الثورات، التى تصدر عناوين التأزيم، بينما الشعب الذي يتربع على ثروات نفطية، وزراعية، وحضارية ايضا، ينتظر عند محطات الاستيراد وصول نسائم الحرية. قدرنا، ان نكون في قلب الدائرة، دائرة الحدث، وكم هو صعب، بل مستحيل تحقيق…

من شارع الصحافة مجدداً طريقي

عدنان قاقون اليوم اطل مجددا من الشارع الذي احببت. نحو ربع قرن في شارع الصحافة. في المدرسة "الانباء"حيث كان المشهد الاخير من رحلة "تأكد ان شريط الكاسيت يسجل"، والطباعة على الانترتيب، وصولا الى عبق احبار الخطاطين. ومن ثم في "القبس" التي اخذت زاد الايام والسنين، واعطتنا مجد الكلمة والموقف المهني. وعبرنا مع سفينة "القبس" امواج التحول، والانتقال من ضفة مثلث العلاقة بين الفكرة والقلم والاوراق الى ضرورات مواجهة الكمبيوتر، والزمالة المصطنعة مع الـ" كي بورد". اليوم، اطل مجددا من "السياسة "صرح العميد كاتبا، أعبد"طريقي" في درب…