لا خلاص اقتصادياً للبنان في ظل الاحتلال الإيراني وتغييب مبدأ المحاسبة

إلياس بجاني من أهم أسس وقواعد أي حكم لجهة نجاحه يأتي بند المحاسبة القانونية، وذلك من خلال جسم قضائي مستقل، وقضاة عادلين يخافون الله ويوم حسابه، وملتزمين بالقانون. وليكون أمر المحاسبة هذا ممكناً وقابلاً للتطبيق فإنه يفترض أن يكون وطننا الحبيب، لبنان، مالكاً لقراره الحر والقانوني والدستوري وليس محتلاً، كما هو حاله راهناً حيث يحتله حزب الله الإيراني. وبالتالي لا نجاح للبنان في أي مجال، ولا تقدم له، ولا استقرار فيه، ولا حرية، ولا سيادة، ولا قرار حر لحكامه، طالما هو محتل، وحكامه محكومون ومتفلتون من مبدأ المحاسبة. إذاً، دون…

“المقاومة الاقتصادية” شعارٌ نفاقي للتعمية على احتلال “حزب الله”

الياس بجاني إن الواجب الوطني يقضي بضرورة الاعتراف ـ أقوالاً وأفعالاً ـ بواقع الاحتلال الإيراني المعاش على أرض الواقع والمعاناة في وطن الأرز. الالتزام بهذا الواجب هو فقط معيار الصدق الوحيد لكل عامل في الشأن العام والاجتماعي والحزبي والسياسي اللبناني سواء كان في مواقع الحكم أو خارجه، هذا المعيار الوطني يلزم كل سيادي واستقلالي وكياني لبناني الإقرار علناً ودون مواربة أو ذمية أو رمادية بأن وطن الأرز هو بلد محتل، وبأن المحتل هو "حزب الله" لإيراني. من هنا فإن المقاومة الحقيقية يجب أن تكون مقاومة شجاعة وصادقة لهذا الاحتلال،…

البطريرك صفير… صخرة لبنانية

إلياس بجاني غيب الموت أبينا وسيدنا غبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير الذي كان يعالج في مستشفى لبناني منذ أيام. سيدنا صفير في المفهوم الإنجيلي المسيحي لم يمت، بل هو انتقل من الموت إلى الحياة... الحياة الأبدية حيث لا خوف ولا وجع، بل فرح وسعادة أبديين. جسد سيدنا صفير الترابي هو الذي توقفت فيه الحياة بعد أن استرد الخالق جل جلاله وديعة الحياة منه، فمن التراب جبل جسد الإنسان وإلى التراب يعود. ولكن روح سيدنا صفير هي الآن في السماء تنظر إلى لبنان وأهله من فوق، تصلي لهم وتتضرع من أجل عودة السلام والحريات والإستقلال والسيادة…

استكبار أصحاب شركات أحزاب لبنان

إلياس بجاني مما لا شك فيه إن غزوة المنصورية في جبل لبنان الغبية والجاهلية والفاجرة، وطبقاً لكل المقاييس والمعايير الأخلاقية والإيمانية والوطنية، تبين بوضوح كم أن غالبية المدعين نفاقاً انهم حماة الوجود المسيحي، أكانوا في سدة الحكم أو في أحضان ذل واستسلام"الصفقة الخطية"، كم هم فعلاً غرباء عن أوجاع وهموم ومشكلات وتطلعات الشرائح الشعبية التي أوصلتهم من خلال تضحياتها إلى ما هم فيه من وضعية سلطوية، وحزبية، وبحبوحة مالية مفرطة، لم يكونوا في يوم من الأيام يحلمون بأي منها. نعم، إنهم غرباء عن الوطن والسيادة والاستقلال والحريات…

قمع حرية الرأي في لبنان

إلياس بجاني عادي جداً أن يقدم القضاء اللبناني بتدرجاته كافة لمحاكمة كل صوت لبناني إعلامي، أو غير إعلامي حر، يتطرق لممارسات قوى الاحتلال، أو لأحد رموزها من أبواق وودائع ومكلفين عاملين في خدمة المحتل هذا، والتسويق لمشروعه والتعتيم على ارتكاباته. فالتعدي على أصحاب الكلمة الحرة والاستقلالية والسيادية يستهدف مباشرة الأحرار هؤلاء، أكانوا في لبنان أو في بلاد انتشار، كون هذه وسيلة ضاغطة يسعى كل محتل وكل غاز وظالم ومتجبر الى أن يجندها في خدمته والتعمية على ارتكاباته اللاقانونية واللاشرعية. في هذا السياق تم استدعاء الإعلامية في…

غزوة “7 ايار”… مستمرة وبتصاعد ممنهج

إلياس بجاني لم تتوقف، ولو ليوم واحد غزوة "حزب الله" الجاهلية والدموية لبيروت والجبل التي نفذها بفجور واستعلاء في السابع من أيار(مايو) عام 2008. الغزوة مستمرة، لكن بأشكال وأنماط مختلفة، وهي توالت فصولاً من خلال فرض قانون انتخابي هجين فُصّل على مقاس مشروع الحزب الهادف إلى السيطرة على مؤسسات الدولة كافة. وتبع هذا القانون صفقة مكشوفة مع قوى وأحزاب كانت تسمى سيادية، إلا أنها استسلمت وارتضت مساكنة احتلال الحزب، وغض النظر عن حروبه ودويلته وسلاحه ومشروعه السلطوي، وذلك مقابل منافع شخصية وذاتية، وسلطوية على قاعدة مبادلة الكراسي…

لبنان بحاجة إلى تجمع سياسي وطني عابر للطوائف

إلياس بجاني لأن لبناننا الحبيب، محتل ويواجه أخطارا كيانية وسيادية واستقلالية وجودية خطيرة، بنتيجة احتلال "حزب الله" المدمر، الذي هو الأداة والذراع الإيرانية الإرهابية العاملة على تدمير كل ما هو لبنان ولبناني. ولأن غالبية الأحزاب وأصحابها، والسياسيين والحكام في وطن الأرز لا يقومون بواجباتهم الوطنية والسيادية والاستقلالية، بل على العكس هم يداهنون ويتملقون المحتل، ويقدمون الخدمات له، ولمشروع أسياده الملالي التوسعي والاستعماري والمذهبي على حساب الوطن وأهله. من أجل كل هذه الأسباب ولغيرها العشرات فقد أصبح من الضرورة بمكان،…

صوته في داخلنا هو الضمير

إلياس بجاني نعيش في وسط عالم يضجّ بالأصوات المتصارعة والمتخاصمة والآتية من كل جهة وصوب، فهناك أصوات الحق والضمير التي تدعونا للخير والسلم، وكذلك هناك أصوات الشر التي تصمّ آذاننا وتدغدغ مشاعرنا وشهواتنا. كل صوت من الأصوات المتعارضة في مراميها ينادي علينا لنتبع ونسلك طرقه التي منها الصالح كما الطالح، والاخير طرقه أرضية وقد تؤدي بنا إلى مسارات الأبواب الواسعة (بمفهومها الإيماني)، التي ترغب بها وتشتهيها غرائزنا. أصوات النشاز تبعث القلق في قلوبنا، والاضطراب في نفوسنا، وتشكك بإيماننا وتشتت وتبدل سلم أولوياتنا في الحياة. نحن…

حلفاء الملالي و”حزب الله ” على قوائم الإرهاب

إلياس بجاني العدل،إن كان من عدل دولي وعربي وأخلاقي، هو ان تُفرض العقوبات الصارمة والرادعة، ليس فقط بحق كيانات وتفرعات وأذرع "حزب الله "والحرس الثوري الإيراني و"فيلق القدس" بل على كل من هم حلفاء لحزب الله وإيران ولمشروع الملالي التوسعي والاستعماري والمذهبي، وأيضا يجب أن تطال وبشدة كل من دخل معهم وبنفس المعيار القانوني الردعي من سياسيين وأفراد وتجار ودول وجماعات في صفقات وتسويات مقابل كراسي ومنافع مالية شخصية وسلطوية، كما هو للأسف حال غالبية طاقمنا السياسي والحزبي والإعلامي اللبناني الوصولي والانتهازي والنرسيسي والإسخريوتي…

“حزب الله”إرهابي ويعمل على إسقاط الكيان اللبناني

إلياس بجاني كشفت زيارة وزير الخارجية الأميركي الأخيرة للبنان، وحتى التعري الكامل والمفضوح، كم أن "حزب الله" الملالوي هو حزب إرهابي، وكم هو مهيمن على الدولة اللبنانية بمؤسساتها كافة، وكم أنه هو قابض بقوة على قرار وممارسات ومواقف حكامها وأحزابها. كم أنه هو غير لبناني، بكل وجوهه ومشاريعه والممارسات في الداخل والخارج، وكم أن القيمين على وضع لبنان من حكام ومسؤولين وأحزاب مستسلمين ونرجيسيين وذميين حتى العظم. هنا نسأل ومعنا كثر من الأحرار والسياديين: كيف لا يكون لبنان دولة محتلة فيما حكامه لا يمثلون شعبه، ولا يحترمون دستوره،…