الحر ليس حالة كويتية!

حسن علي كرم عندما كنّا صغاراً، على مقاعد الدراسة في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، كنّا نقرأ عن تاريخ الكويت وجغرافيتها وعن تضاريسها، وانها أرض صحراوية ومناخها جاف، حار صيفاً وبارد شديد البرودة شتاءً. هذا كان قبل نحو ستة عقود او اكثر، والرحالة الاجانب الذين زاروا الكويت في القرون السالفة، وصفوا مناخها بالصحراوي الذي يصبح حارا في الصيف وباردا في الشتاء، والكويتيون منذ ان قيض الله لهم ان يطأوا هذه الارض المباركة، قبلوا مناخها واعتادوا عليه، وكذلك الاخوة المقيمون الذين قاسمونا الرزق قبلوا واعتادوا عليه، إذن، ماذا…

الجامعات الخاصة مكاسب هائلة وتعليم “دكاكيني”!

حسن علي كرم منذ ان تم الترخيص للجامعات الأجنبية في الكويت، وكاد يقترب عددها من الـ15 جامعة، ومن يقرأ العدد لاريب يتفاءل، ويغتبط من ان تحتضن بلادنا هذا الكم الهائل من الجامعات الاجنبية، بمختلف التخصصات والجنسيات، إلا ان هذا ظاهرياً، اما الواقع لا علاقة للجامعات بتحسين بيئة التعليم والعلم في الكويت، إنما الموضوع كله على بعضه تجاري واستثماري، ومربح خيالي كأي مشروع تجاري. الجامعة الحكومية اليتيمة والكئيبة التي حتى اليوم رغم مرور اكثر من ستة عقود على تأسيسها، ورغم آلاف الطلبة الخريجين من كلياتها، بقيت خارج سياق الاعتراف…

ربما مسؤوليات الشيخ ناصر مضاعفة…!

حسن علي كرم عندما اشيع خبر جملة الاتفاقات الاقتصادية، والأصح التفاهمات، التي أُبرمت قبل أكثر من العامين ونصف العام، بين الكويت والصين، قامت قيامة"محبي" الكويت من ذوي العيون الحارقة والحاسدة، والكارهين للكويت السير في طريق التنمية، بل بدلاً من ان يهنئوها ويغبطوها،لان لو نجحت وشقت طريق التنمية بمباركة رب العزة والجلال، وبدعاء المحبين، فخيرها لن يعم الكويت فقط، بل المؤكد انه سيعم على الجوار وجوار الجوار، فالكويت، وبلا فخر كانت دائماً اليد الممدودة، وما قيض الله لها من خير كان للآخرين من الأقرباء والأصدقاء حصة منه، بل حتى…

لم تكن الكويت يوماً ما أرضاًً للنفاق…!

حسن علي كرم وجدتني اسأل نفسي، لعلنا اعتدنا نحن دعاة الصنعة على تكراره، و هو القول: هل انفتاح الفضاء الذي جعل من لا صنعة له ان يتحول إلى اعلامي، يستغل الفضاء من خلال الاجهزة الجبارة، سواء أكانت على شكل الهاتف الخلوي او حتى جهاز حاسوبه الصغير، الذي ما يلبث ان يحمله معه أين ما يمم وجهه، او غير ذلك من الاجهزة التي باتت نقمة وفتنة وسلاحاً قاتلاً، اخطر وافتك من السلاح النووي والطائرات الحربية وصواريخ "كروز"، او غيرها من الاسلحة القاتلة التي ما فتئت الدول والجيوش تشتريها من الدول المصنعة بمليارات الدولارات، وربما على حساب رفاهية…

اتركوا الخلاف الخليجي لعله يحل نفسه

حسن علي كرم سُئل الفلسطيني عزمي بشارة، رجل الصفقات وذو الأهمية المقيم في قطر، عبر إحدى القنوات الفضائية الإخبارية، عن ان ثمة حلا قريبا للازمة الخليجية، فهز كتفيه، وقال لا حل قريبا. قطعاً ان قول بشارة ذلك، وهو المقيم في احدى دول طرفي الازمة، والقريب من مركز القرار، لم يكن من قبيل التكهن، إنما قاله من باب العلم بالشيء، فهل هناك أمل قريب بفك العقدة الخليجية، وفك الزعل وعودة مياه الاخوة والود الخليجية الى مجاريها؟ كثيرون راقبوا القمم الثلاث التي انعقدت امام الكعبة المشرفة في العشر الاواخر من رمضان المنصرم، وكثيرون راهنوا…

ثمانون مهنة للوافدين…فكم للكويتيين؟

حسن علي كرم ان تُعلن وزيرة التخطيط السيدة الفاضلة مريم العقيل بدء تطبيق مشروع اختبارات الكفاءة المهنية للوافدين، رغم أنه تأخر كثيراً، وكان ينبغي ان يطبق منذ عقود، إلا ان كما يقول المثل الانكليزي: ان تأتي متأخراً خيراً من الا تأتي أبداً، فلو فطنت الدولة مبكراً إلى ضرورة استقطاب الكفاءات المهنية الجيدة، وتشجيعها على العمل في الكويت مع منح حوافز خاصة كالاقامة الطويلة، والمعاش المجزي وحرية إختيار العمل، وغير ذلك، لما امتلأت البلاد بالحرافيش والعمالة الامية والهامشية وغير المؤهلة، ولما تراجع مستوى الخدمات إلى الوضع المزري،…

المزارعون الكويتيون مُترفون…!

حسن علي كرم منذ نحو ثلاثة عقود، اي في الثمانينات من القرن الماضي، زرنا انا وصديق رئيس هيئة الزراعة الذي تم تعيينه، انذاك، في منصبه حديثاً بغية تهنئه بالمنصب الجديد، ومن الطبيعي ان يدور الحديث عن شجون وهموم الزراعة في الكويت، فقال الرجل ليس عندنا مزارعون جادون، الا مزارعا واحدا الذي لمست فيه الجدية والحدب بالزراعة، اما الباقون مترفون، استغلوا الآرض تحت مسمى الزراعة وحولوها استراحات شخصية. في ذلك الوقت لم يتعدعدد المزارع بضع مئات، او اكثر او اقل في المناطق الزراعية، في العبدلي والوفرة وغيرهما، لكن بقي السؤال الذي كان…

أحمد باقر… اطمئن الكويت بخير!

حسن علي كرم كثيرا ما يُتداول بين الناس مصطلح، او تعبير "مجتمع محافظ ومجتمع متدين"، وكثيراً ما نرى بعض الاخوة المتدينين يذهبون مذهباً يخلط بين التعبيرين. احد هؤلاء هو السيد احمد باقر، الذي نشر مقالة في صحيفة "الجريدة" عدد الاثنين الماضي تحت عنوان"وحشية العلمانية الفرنسية وخطرها على الكويت" ووجدناه فيه ينتقد اي توجه، وفق تعبيره"يخالف الاسلام"، مدللا على ان الدين الدولة الاسلام، وينبغي على المشرع ان يأخذ كلما سنحت له الظروف بالتشريع الإسلامي، متذرعاً بتشريع صدر اخيراً من مجلس الشيوخ الفرنسي، باغلبية الاصوات، يمنع الأمهات…

رسالة إنسانية إلى معالي وزير الداخلية

حسن علي كرم بلا مقدمات ولا اعذار ولا "ليش وما ليش"، ولا اريد ضرب أمثلة لما اتخذته الدولة الفلانية الشقيقة من قرارات جريئة وصائبة، تصب في صالح المقيمين وفي صالح اقتصادات الدولة، وتكسر الحاجز النفسي الذي يفصل المواطن عن المقيم، وتجعل المقيم يشعر كأنه في وطنه، ويعمل من اجل نمائه وازدهاره، وانه ليس اجيراً، او مقيما مقيداً بقيود الإقامة وعبودية الكفالة وشروطها المذلة، او انه رقم في سجل المقيمين فقط، وانه مهدد في اي لحظة بشطب إقامته وترحيله بلا عودة وحتى بلا كلمة شكر على مجهوداته طيلة سنوات عمله في البلد، وأنه يستشعر كما لو أن…

إلى أن نُصَفّر مشكلاتنا مع العراق…!

حسن علي كرم في محطته الأخيرة التي جال من خلالها على دول الجوار، حط رئيس الوزراء العراقي السيد عادل عبد المهدي رحاله اخيراً في الكويت، في زيارة رمضانية خاطفة، حيث تناول و الوفد الكبير الذي كان بمعيته إفطاره الرمضاني على مائدة صاحب السمو أمير البلاد ـ حفظه الله و رعاه ـ الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح و لفيف من افراد الاسرة الكريمة والوزراء والقيادات العسكرية والامنية. لا ادري، لماذا اختار السيد عبد المهدي ان تكون الكويت محطته الاخيرة على أجندة زياراته لدول الجوار، حيث بدأها بطهران اولاً، فالسعودية فيما انطلقت جولتا كل من…