خطبة الجمعة… وعيد ميلاد ناصر

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح يقول النبي(صلى الله عليه وآله وسلم):" إن لربكم في أيام دهركم لنفحات، ألا فتعرضوا لها، لعله أن يصيبكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبدًا"، ونفحات الدهر هي أيام الله التي منّ الله بها على عباده مثل يوم عاشوراء، وليلة الجمعة، وليلة النصف من شعبان، و ليلة القدر، ويوم عرفة ويوم المولد النبوي الشريف، وكل أيام الحج والعمرة، وشهر رمضان، وهي منح ربانية لا يعلم فضلها إلا الله. وقد صادف أثناء تأديتي مناسك العمرة أن يوم الجمعة وافق ذكرى ميلاد ولدي الحبيب المغفور له بإذن الله الشيخ ناصر صباح فهد…

شهيد التضحية والإيثار

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح في الذكرى السنوية الأولى لفقدان ولدي وفلذة كبدي، ووحيدي الحبيب، ما زلت لا أصدق ما حدث، هذا الكابوس المرعب الذي زلزل كياني وأفقدني اتزاني، ولا أرى في هذه الدنيا الفانية إلا صورته لا تفارق مخيلتي مناماً ويقظة، يبيت الناس على هموم شتى، لكن الهموم أبت إلا أن تجتمع في قلبي الحزين المنكسر. لقد رحل وترك في كل ركن من أركان فؤادي ابتسامته وملامحه وشبابه الواعدة، لكن ما يحزنني أنه تركني بلا أدنى استعداد لألم الفراق الذي كان كالصاعقة التي أحرقت ما يمكن أن أستعين به للصبر والسلوان. أي صبر…

الوجه يضحك والقلب دامٍ…

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح الجمعة 8 مارس احتفل العالم بيوم المرأة، وهو يوم لتكريم المرأة ولتذكير العالم بكفاح المرأة ونضالها لنيل حقوقها المشروعة دينياً واجتماعياً وإنسانياً. جاء اختيار هذا اليوم بالتحديد لأنه يوافق ذكرى النضال العمالي للنساء العاملات بمصانع الملابس في نيويورك للمطالبة بزيادة الأجور وتقليل ساعات العمل وكذلك للمطالبة بالحقوق السياسية للمرأة في الانتخاب والتصويت، وقد اهتم الاتحاد السوفييتى وحلفاؤه من الشيوعيين بحقوق المرأة حتى قررت منظمة الأمم المتحدة اعتبار العام 1975هو عام المرأة، ومن عام…

13 عاماً من التضحية والإيثار

حصة الحمود السالم الحمود الصباح تهل علينا في مطلع هذا العام،ومع كل عام جديد كما عودتنا ذكرى مهمة وعظيمة وعزيزة على قلوب الشعب الخليجي عموما والكويتي خصوصا، هي ذكرى تولي حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم وقيادة سفينة الوطن،بكل ما تحملها هذه القيادة من صعوبات ومسؤوليات لا يقدر عليها إلا من سخرهم الله لخدمة أوطانهم وشعوبهم بحنكة واقتدار، لا تتوافران إلا لمن عاشوا في خضم المعارك العسكرية والسياسية والديبلوماسية من أجل الحفاظ على المناخ الإنساني الذي لطالما تلوث بغبار حروب الطمع والتآمر. في الذكرى…

عظماء لن ينساهم التاريخ

حصة الحمود السالم الصباح "مواقفه المشرفة والشجاعة ستظل ماثلة في أذهان جميع الكويتيين ولن تُنسى" بهذه الكلمات المختصرة القوية عبر حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح في برقية عزاء للرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تعازيه وحزنه لرحيل الرئيس الأسبق جورج بوش الأب، وقد أكد سموه أن الفقيد رفض الغزو الصدامي الغاشم منذ الساعات الأولى لحدوثه. والحقيقة أن الفقيد رغم توليه لفترة رئاسية واحدة (1989-1993)إلا أنه في عهده تغير النظام العالمي الجديد بأحداث عدة كان للفقيد الدور الأكبر فيها،أولاً سقوط جدار برلين في نوفمبر 1989 حيث…

النفحات الإيمانية رسائل ربانية

حصة الحمود السالم الحمود الصباح إذا أحب الله عبداً ابتلاه وامتحن صدق توجهه إلى مولاه ، والابتلاء من سنن الله فى خلقه الذي لا تبديل له ولا تحويل ،وهو تمحيص وتمييز للطيب من الخبيث أفراداً وأفعالاً وأقوالاً . فإذا نظرنا مثلاً إلى حادثة كربلاء والتي تحل ذكراها في العاشر من محرم ،وما حدث من قتل وتمثيل بأجساد الذرية النبوية الطاهرة على أيدي بعض المجرمين من عبدة الدنيا وأهل النار، يتضح لنا بشدة وببرهان ساطع أن سيلان هذه الدماء الطاهرة من علامات هوان هذه الحياة الدنيا على الله ،وإلا لنجى الله أبناء سيد الخلق ،رجالاً ونساءاً…

ففتحنا أبواب السماء

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح قال الله تعالى فى سورة القمر على لسان نبيه نوح{فدعا ربه أني مغلوبٌ فانتصر} تذكرت هذه الآية الكريمة في ذكرى الغزو العراقي الصدامي البعثى الغادر الآثم، هذه الآية التي يتجلى فيها صدق التوجه في الدعاء من قلب مؤمن صادق إلى ربٍ لطيف بعباده، وكان الرد الإلهي في الآيات التي تعقبها {ففتحنا أبواب السماء بماءٍ منهمر وفجرنا الأرض عيوناً فالتقى الماء على أمرٍ قد قُدر}. نعم، لقد فتح الله أبواب السماء والأرض لدعوات صادقة من أرض طيبة، لتلتقي القوات الشقيقة والصديقة لنصرة شعبنا الطيب الودود. لقد كان…

حوادث السير بين غياب المسؤولية وغياب التخطيط

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح مع مطلع الألفية الثالثة،أطلّت علينا ظاهرة انتشار حوادث السير، وبالتحديد في السنوات العشر الأخيرة،حيث عانت الكويت من هذه الظاهرة والتي لا نبرئ طرفاً منها فهي مسؤولية مشتركة قطعاً بين الحكومة والسائقين. لكن في اعتقادي أن مسؤولية الحكومة أكبر بحكم المسؤولية العامة حيث غياب المنهجية والتخطيط بالشكل الأمثل،وكذلك الدور الروتيني في التوعية وكأن التوعية الحقيقية عبء والتزام غير مرغوب فيه، واكتفت الحكومة بالتعامل فقط مع الحوادث بعد حدوثها وليس بمنع أسبابها. وأنا أتعجب من غياب ستراتيجية…