أردوغان… متى ينتهي المسلسل؟

أحمد عبد العزيز الجارالله رغم التمهيد الإعلامي التركي الرسمي المجلجل لخطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام البرلمان، والقول إنه سيكشف عن تفاصيل مهمة في قضية المرحوم جمال خاشقجي، لم يسمع المراقبون غير أسئلة تنم عن محاولة واضحة للهروب إلى الأمام وتعني أمراً واحداً أن أردوغان يحاول رمي الكرة في ملعب السعودية لاستدراجها إلى حيث يريد، ولذلك عاد مجدداً، أمس، إلى ترديد عبارته الشهيرة منذ بداية الأزمة "سنكشف عن نتائج التحقيق بشفافية"(!) نعم، طرح أردوغان أسئلة، لكنه هو المطالب بالإجابة عنها بعد سلسلة التسريبات الإعلامية…

السعودية ليست شماعة لخيباتهم

قبل أسبوع، وفي خضم التصعيد التركي الممنهج ضد المملكة العربية السعودية، قال الرئيس رجب طيب أردوغان: "إن تركيا هي الوحيدة القادرة على ريادة العالم الإسلامي بأسره"، كاشفاً عن جزء من طموحه لإزاحة السعودية من موقعها التاريخي والإسلامي، واليوم تضع حملة التشويه وشيطنة المملكة بعض أوزارها في خطاب أردوغان أمام الكتلة البرلمانية لحزبه. ثمة كثير من الأحداث المماثلة لتلك التي حدثت في القنصلية السعودية في اسطنبول، غير أنها مرت مروراً عابراً حتى في الأخبار الدولية، وهذا لا يعني أننا نقر بالخطأ الجسيم الذي أقدم عليه فريق التفاوض مع…

ملك سلمان… شرعوا أبوابكم أكثر للناس واستعينوا بالبطانة الصالحة

أحمد عبد العزيز الجارالله أن تعلن المملكة العربية السعودية، وبهذه الشفافية، خفايا مقتل جمال خاشقجي، وتصدر أوامر ملكية بعزل مجموعة كبيرة من المسؤولين عن الاستخبارات والأمن، فهذا بحد ذاته تأكيد جديد على أن لا أحد فوق المحاسبة في عهد الملك سلمان، الذي لا شك يسير على خطى أسلافه منذ الملك المؤسس عبدالعزيز، في أن يكون أساس الحكم الصدق في التعامل، حتى في أصعب الظروف، وألا يحيد أي مسؤول عما هو ثابت في الأنظمة والقوانين، فيتصرف من عنده، مخالفاً الثوابت. في الأساس ليس من ديدن قادة المملكة أسلوب الاغتيالات والقتل لمن يعارضهم في…

محمد بن سلمان… دعهم يحاربوا طواحين الهواء

أحمد عبد العزيز الجارالله لماذا هذه الحملة الشعواء على السعودية، وفي هذا الوقت بالذات؟ هذا السؤال يتجدد في كل مرة تشن فيها حملة ضد المملكة منذ بدأت عملية الإصلاح الجذري قبل ثلاث سنوات، والمدرك أبعاد هذه العملية يعلم جيدا ان وراء الأكمة مصالح كثيرة تضررت، داخلياً وخارجياً، ولو كانت هذه الاجراءات الجريئة اتخذت منذ عام 1970 حين بدأت مرحلة تحديث دول الخليج العربية كافة، لكانت حملات التشكيك وزعزعة الاستقرار بدأت في حينها. صحيح أن المملكة مرت في منعطفات سياسية كثيرة في تلك المرحلة، وكانت هناك أنظمة وقوى سياسية عربية تعمل على…

السعودية … يوم آخر

أحمد عبد العزيز الجارالله طوال أسبوعين من الحملة الظالمة على المملكة العربية السعودية التزمت الرياض الصمت، لأن في سياستها لا ترد على أشباح تحت عنوان المصادر، إضافة إلى أنها تثق بالحكومة التركية، وتدرك جيداً أن العلاقات بين البلدين، مهما تعاظمت الحملات الإعلامية تبقى في إطارها الصحيح الذي يخضع للاتفاقيات الدولية في التبادل الديبلوماسي، وان قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي لا بد أن تجري فيها التحقيقات وفقاً للقواعد العلمية، وعلى هذا الاساس جاء اتصال الملك سلمان بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان، لتوضيح الرؤية وتثبيت العلاقات…

سقطت الأقنعة… إنها المؤامرة

كان واضحا منذ البداية أن الحملة الظالمة على المملكة العربية السعودية دُبِّرت بليل، ولو لم يكن هناك جمال خاشقجي لاختلقوا أي حجة لشن هذه الحملة التي تخفي بين طياتها الكثير مما دبر في ذلك الليل البهيم. في الأصول القانونية، قضية خاشقجي هي قضية الأمن التركي بالدرجة الأولى، فهو اختفى على الأراضي التركية، وكلنا نعرف كيف تدار الأمور في تركيا، وليست مسرحية الانقلاب في الصيف الماضي إلا واحدة منها، فهي انتهت إلى زج عشرات الآلاف من النساء والرجال في السجون، وإلقاء القبض على صحافيين وإعلاميين وإقفال وسائل إعلام كثيرة، واختفاء العديد من…

طموحات محمد السادس ونهضة المغرب

لأنه يعمل على قاعدة الوقت كالسيف، يوقّت الملك محمد السادس توجيهاته في استكمال حلقات النهوض التنموي على مواعيد محددة، بعدما يكون استجمع من المغاربة كل الأفكار والتطلعات والمطالب، التي لا تمر، ربما سهواً، على المؤسسات الدستورية، فيرسم في مطلع كل دورة تشريعية الخطوط العريضة للمرحلة، كي تكون المحاسبة في الدورات المقبلة. على هذا الأساس بنى العاهل المغربي شعار المرحلة التنموية الحالية وهو "روح المسؤولية والعمل الجاد"، وذلك من أجل تعزيز التضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية، مستنداً إلى حقيقة أن الدولة القوية تبدأ من الاكتفاء…

مَنْ المستفيد من المتاجرة بقضية اختفاء جمال خاشقجي؟

أحمد عبد العزيز الجارالله اكذب... اكذب... اكذب حتى يصدقك الناس، أمثولة قديمة عادت في الآونة الاخيرة للواجهة امام حملة الاكاذيب والتزييف التي تتعرض لها المملكة العربية السعودية، في قضية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي، وفيها تناسى الدجالون تاريخ المملكة وسيرة ملوكها، منذ الملك المؤسس عبدالعزيز، رحمه الله، وحتى عهد الملك سلمان الحالي، وهي انها لم تستخدم يوما اسلوب الاغتيالات والإخفاء القسري، ولا الخطف. في أكثر المراحل التي برز فيها معارضون لسياسة المملكة، لم تلجأ اجهزتها ومؤسساتها الأمنية الى هذا الاسلوب المنافي لأبسط…

غولدا مائير… ودروس حرب أكتوبر

عندما أقدم الاسترالي مايكل دينيس روهن على إحراق المسجد الاقصى في 21 اغسطس عام 1969، كتبت رئيسة وزراء إسرائيل، آنذاك، غولدا مائير في مذكراتها "لم أنم ليلتها وأنا أتخيل كيف أن العرب سيدخلون إسرائيل أفواجا أفواجاً من كل حدب وصوب، لكني عندما طلع الصباح ولم يحدث شيء أدركت أن بمقدورنا أن نفعل ما نشاء فهذه أمة نائمة". هذه الجريمة التي لا تزال ماثلة في أذهان العرب والمسلمين، اعتبرتها تل أبيب ضوءا اخضر للاستمرار في العربدة ضد الدول العربية، غير ان ذلك لم يستمر طويلا، اذ بعد اربع سنوات ونيف من يوم ارتكابها كانت اسرائيل مع موعد انهيار…

الملك سلمان … لهذه الأسباب يحاربون بلادكم

الملك سلمان ما تواجهونه اليوم من حرب نفسية وإعلامية تشن على المملكة مرده إلى الإجراءات التي اتخذت والإنجازات التي تحققت في عهدكم، بنشاط وهمة من ولي عهدكم محمد بن سلمان، يضاف إليها ذلك التقدم الكبير على المستويات كافة ترجمة للانسجام بين متطلبات الشعب السعودي ورؤية قيادتكم، واستكمال خطوات البناء في الدولة السعودية الرابعة التي بدأت في عهدكم. هذه الحرب شنت على الملك سعود، رحمه الله، عندما بدأت حمى الانقلابات في العالم العربي، وكذلك الملك فيصل حين أعلن رغبته في الصلاة في المسجد الاقصى، والملك خالد الذي قال في يوم ما ان…