3 أحمد عبد العزيز الجارالله بدأ أحمد الجارالله العمل في الصحافة في سن مبكرة, حيث التحق عام ,1963 بالعمل في جريدة الرأي العام الكويتية وكانت جريدة يومية آنذاك, واستطاع الجارالله في شهور قليلة ومن خلال تغطيته للنشاط لسياسي المحلي ان يؤسس منهجاً صحافياً فيما يتصل بالعمل السياسي الكويتي. هذا المنهج الجديد تمثل في مقال يومي تنشره »الرأي العام« على صفحت ها الثانية, ويتناول الجهد السياسي للدولة لجهة تعاطيها مع الشؤون المحلية والعربية والدولية, سيما وان الحياة السياسية الحديثة كانت قيد التأسيس في البلاد, اذ استقلت الكويت عام ..1961 الى جانب هذه المواظبة على التحليل السياسي المحلي في الجريدة طور الجارالله عمله على اساس التحري وعدم انتظار الخبر لحين حدوثه وتمكن عبر هذا الاجتهاد من صنع اخباره بنفسه وذلك عن طريق اجراء المقابلات الوجاهية مع الشخصيات السياسية ولعل ابرز هذه المقابلات واشدها مغامرة ذهابه الى معقل الامام البدر, إمام اليمن السابق الذي كان يقود حركة مضادة لاسترجاع عرشه من الرئيس الاسبق عبدالله السلال. ومع الايام تحول الجارالله الى مرجع للاسرار المحلية والعربية.. وقد اوصله عمله الدؤوب هذا الى منصب اعلامي مرموق حيث اصبح نائباً لرئيس تحرير جريدة »الرأي العام« حين يكون رئيس تحريرها في الخارج. أما عن مشواره مع الملوك والرؤساء العرب بدأ احمد الجارالله اولى مهماته الصحافية القاسية عام 1963 عندما قام بمغامرة جريئة في اليمن حيث قابل الامام البدر, الذي نقل عن الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر انه قتل في معارك شرسة مع قوات الجمهوريين, وواصل مهماته الخارجية منذ ذلك الحين وقابل عدداً كبيراً من الزعماء والملوك والرؤساء العرب, وهو معروف ليس بوصفه ناشراً صحافياً فقط, بل كواحد من الصحافيين البارزين في العالم العربي. وقد مكنته طاقته الكبيرة وحسه الصحافي المتطور من تكييف وتطوير "مفاهيم العصر في النشر" ومن اشباع رغبته في انتزاع الاعتراف بوصفه من بين طاقم العاملين وآلية العمل المعقدة في صحيفتي السياسة وعرب تايمز اللتين يملكهما ويديرهما حاليا وبوصفه مروجاً لصناعة الصحف, فقد حظي الجارالله بالاحترام والمكانة اللائقين بين اقرانه ممن يعملون في الحقل الصحافي. ومن المعروف ان الجارالله قد اتخذ موقفاً مؤيداً لمعاهدة السلام المصرية - الاسرائيلية في مراحلها المبكرة, ووقف الى جانب الجهود التي قام بها الرئيس الراحل انور السادات والتي توجت بتوقيع معاهدة »كامب ديفيد عام 1978«. ويناقش الجارالله كل قضية باسلوبه الخاص قبل الخوض فيها, لذا يحظى بالاحترام من الجميع لانه يمتاز بانشطة يحترمها القاصي والداني, ويلعب كناشر وصحافي دوراً مهما في معالجة القضايا المصيرية في الوطن العربي فهو من المؤمنين بشدة بالديمقراطية الحقة, لانها لا تتعارض مع الدولة او الحكومة او سيادة القانون.. والديمقراطية في نظره تتضمن حرية التعبير من خلال مؤسسات المجتمع المدني كالاحزاب والجمعيات ووسائل الاعلام التي يجب عليها احترام القوانين والانظمة. هكذا بدأ الجارالله بالصعود الى عالم الشهرة التي كانت القاعدة لثروته, فقد كان منذ البداية يؤمن ان عمله هو الطريق الاسرع الى النفوذ والثروة, وعندما حقق هدفه اعطى البرهان للاخرين على ان الصحافة تستحق اهتمام المجتمع بشتى فئاته لاسيما بعيدي النظر والطامحين. .
عام 1965 لاحت الفرصة بالظهور, حيث عرض يوسف الرفاعي صاحب (السياسة) الأسبوعية على أحمد الجارالله استلام رئاسة التحرير في مجلته, وكان يشغل الرفاعي في ذلك الوقت منصب وزير الدولة ورئيس البلدية, فقبل الجارالله العرض وتولى منصبه كرئيس تحرير لمجلة (السياسة) الأسبوعية. ومنذ عام 1965 وحتى أواخر ,1967 استطاع بمهنيته واحترافه وعلاقاته التي أخذت تتوسع مع المسؤولين المحليين والعرب على مختلف مواقع المسؤولية التي كانوا يشغلونها, وان يجعل مجلة "السياسة" الأسبوعية واحدة من أكثر المجلات المحلية رواجاً وأكثرها انتشاراً. نشأت خلافات في وجهات النظر بين الجارالله والوزير الرفاعي, الأول صحافي تستبد به شهوة الإعلام, وتضغط عليه متطلبات النجاح وفي طليعتها نشر كل ما تقع عليه عينيه من أخبار, وما يجول في خاطره من تحليلات وأفكار. والثاني وزير لعبته عكس لعبة الصحافي, أي كتم المعلومات والاكتفاء بنشر المواضيع التي تخدم صاحبها أو المتعلقة بعلاقاته العامة وهي مواضيع في العادة تتكفل بقتل كل صحيفة أو مجلة. اختلاف وجهات النظر هذه وضعت الجارالله والرفاعي أمام مفترق, إما أن يترك الجارالله المجلة لصاحبها أو يشتريها منه, وكان الاختيار الثاني هو الراجح إذ أصبحت الصحافة هي قدره وهي مهنته الوحيدة التي يستعين بها على حياته وكان له ما أراد. فقد اشترى امتياز مجلة "السياسة" الأسبوعية في أواخر عام ,1967 وتقدم الجارالله بطلب لتحويل امتياز "السياسة" من امتياز أسبوعي إلى امتياز يومي, وكانت جريدة "الرأي العام" هي الوحيدة التي تحتكر سوق اليوميات في ذلك الزمن. ومنذ أواخر 1967 وحتى شهر أبريل عام 1968 انصرف الجارالله للتحضير لإصدار جريدته بصورة يومية. وفي 8 أبريل (نيسان) عام 1968 صدر العدد الأول من جريدة "السياسة" اليومية بإمكانات محدودة. ومنذ ذلك التاريخ قاد الجارالله جريدته في مسيرتها الطويلة نحو التقدم والارتقاء ونال سمعة وشهرة على المستويين العربي والدولي. صحيفة عرب تايمز: أصدرت دار "السياسة" صحيفة "عرب تايمز" في فبراير من عام ,1977 أسبوعية, وسرعان ما حولتها إلى صحيفة يومية لها دورها البارز في الكويت وكل منطقة الخليج. الهدف صحيفة أسبوعية تصدر باللغة العربية منذ عام 1965 واحتلت موقعاً متقدماً على الصحف الأسبوعية, وضمنت لها حصة هي الأكبر في السوق مقارنة مع الصحف الأسبوعية, وهي صحيفة مصورة تتكون من (32) صفحة ملونة وبالأبيض والأسود تغطي موضوعات شتى كالأزياء والمقابلات والتعليقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وصفحات أخرى متخصصة بالمرأة واجتذبت الصحيفة عدداً كبيراً من القراء في منطقة الخليج وعدداً من بلدان العالم.
Page 5 of 47« First...23456789...Last »
  • تعليقات