الإيثار فَوق الطَّبيعِيّ مُخالِفٌ للمَنْطِق حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يتوجب على المرء العاقل التوقف عن جعل حياة، ورغبات، ومُشكلات ومسارات حياة الآخرين تُحدد له دائماً مسار حياته الشخصية، فالانسان العاقل يلتزم بما هو منطقي ومعتدل، ويدرك بشكل مناسب متى عليه أن يتوقف عن جعل اهتمامات، وأهواء وأمزجة، والرغبات الغريزية والمعلنة لمن هم حوله أو من يهتم بأمرهم تُحدد وتختار له ماذا عليه فعله، أو تحقيقه، في حياته الخاصة والعامة، وذلك لأنّ من يفعل ذلك ويُضحي بكل طاقاته الذاتية، ويتخلى من تلقاء نفسه عن تحقيق آماله وتطلعاته الشخصية من أجل عيون الآخرين، الذين ربما لن يُقَدِّر بعضهم…

التَّعامُل مَعَ العَدُوِّ الغَبيِّ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يحصل أحياناً، وبخاصة في عالم اليوم المتغير، أن يضطر الانسان العاقل لمواجهة عدوه المتربص به، وسيكون أسوأ الاعداء هو ذلك العدو الغبي، وبالذات من يجاهر نهاراً وليلاً بعداوته الغبية، وربما يتواثب بشكل متسرع ومعتوه للتصادم مع أعدائه المتخيلين، وفي المقابل، ربما يشعر بعض العقلاء بالسعادة أحياناً إذا عاداهم شخص، أو مجموعة أشخاص عُرف عنهم الدهاء وامتلاك قدر مناسب من الذكاء، الذهني والوجداني وبعد النظر، مما سيجعل أعداءهم ينظرون إليهم بعيون الهيبة، وربما يبادلونهم الاحترام، ومن بعض صفات العدو الأبله والغبي،…

فَنُّ التَّعامُل مع السُفَهاء حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير السَفَه إلى فساد رأي ورداءة خُلق الشخص السفيه، وميله الفطري أو المكتسب الى ارتكاب حماقات يشمئزّ منها العقلاء والاسوياء، وربما يصعب على بعض الناس الاسوياء التعامل بشكل مناسب مع بعض سفهاء قومهم، أو سفهاء قوم آخرين، ولكن على الرغم من الصعوبة المتخيلة في التعامل مع السفهاء عامة، ولكن يوجد دائماً مبادئ فكرية وسلوكية كونية، أثبتت فعاليتها في تمكين العاقل والسوي من التعامل بشكل فعّال مع السفهاء، ومنها بعض ما يلي: -المبدأ الاهم في التعامل مع السفهاء يتمثل في العمل بداية على تفادي التعامل معهم قدر…

الفَشَلُ فَي اِسْتِشْعَار الخَطَر حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير استشعار الخطر في سياق هذه المقالة إلى كل ما يتوقعه الانسان أن يحدث، وما يؤدي إلى وقوع كوارث فعلية أو مجازية، ومن المُفترض على الانسان العاقل وبخاصة من يتحمل مسؤولية الحفاظ على حياة ومصالح من يهمهم أمره، العمل على شحذ عقله وتدريبه على القراءة المبكرة للأخطار وللكوارث التي ستحدث لا محالة، ما لم يكن مستعداً لها بشكل مناسب، وطالما نقرأ في كتب التاريخ الانساني عن الفشل الذريع الذي وقع فيه بعض الافراد، وبعض الامم عندما فشلوا وربما عجزوا عن قراءة الدلائل والعلامات والاشارات المبكرة التي كشفت عن قرب…

الإنسانُ اللَّبِيبُ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يتمنى الانسان العاقل حيازة عقل مُدرك لما يجري ويحدث حوله في كل وقت ومكان يجد نفسه فيه، ويسعى العاقل أيضاً إلى امتلاك عقل نقي لا تختلط فيه الحقائق بالاوهام، ولا يلتبس عليه الأمر مهما كان ضبابياً أو مفبركاً أو معقداً وفقاً لطبيعته الاساسية. فاللبيب يتقي شر الأوهام وبخاصة ما تُوَلّدها بعض العقول المشوشة والقلوب المضطربة، ويلتزم دائماً البحث عن الحقيقة ويستوعبها بأسرع وقت ممكن مهما صَعُب عليه ذلك. ومن أجل اكتساب مهارات الفطنة ونفاذ البصيرة، والتفكير المنطقي فسيسعى اللبيب إلى الاستناد إلى بعض المبادئ…

كَمْ حَاجَةٍ قَضَيْنَاهَا بِتَرْكِهَا حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يسعى الانسان العاقل إلى عيش حياة متوازنة ومعتدلة ووسطية، ومن أجل تحقيق توازن منطقي في حياتة الخاصة والعامة، فثمة أمورٌ ومواضيع مختلفة تحدث في حياة الانسان يجب على العاقل تركها، وأمور يجب عليه في الوقت نفسه التمسك بها والحفاظ عليها، فوفقاً للمثل: "كَمْ حَاجَةٍ قَضَيْنَاهَا بِتَرْكِهَا"، وما يجب على الانسان العاقل تركه والتخلي عنه بأسرع وقت ممكن،بعض ما يلي: -يتوجب على العاقل ترك ما لا شأن له فيه، وبخاصة ما يأتي نتيجة لنرجسيات ولأوهام من هم حوله. -يتمسك العاقل بما هو عقلاني في حياته، ويزيل منها ما هو…

الصَّاغِرُ لا يُحْتَرَمُ ولا يُكْتَرَثُ بِهْ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي طالما فكّرت وتدبرت بتمعن في عواقب ضعف الانسان، وقابلية وربما استعدادية البعض للسقوط ضحايا لأعدائهم، وبخاصة وقوعهم المحتمل والمتوقع تحت سطوة من يتعامل معهم بشكل نرجسي وبهيمي، وكأنهم ليسوا بشراً ذوي كرامة، بل أشياء يمكن استعمالها والتخلص منها لاحقاً، واستخلصت كذلك من تجاربي الحياتية المتواضعة أنّ في ضُعف المرء مهانة، وفي قوته عِزَّةٌ وحفاظ على المكانة، ولكن مع الأسف، يوجد بعض أشخاص من المفترض أنهم بالغون عقلياً من يقبلون على أنفسهم لعب أدوار المُستضعفين، ليس بسبب قلة حيلتهم، ولكن بسبب ترسخ الخوف…

الشخصية الجمبازية حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الجُمباز، وفقاً لأحد المعاجم اللغوية هو"نوعٌ من الألعاب الرِّياضيَّة، ويَشْمَلُ رِيَاضَةَ عَارِضَة الْمُتَوَازِيَاتِ وَحِصَان القَفْزِ وَالعُقْلاَتِ الثَّابِتَةِ وَالحَلَقَات"، ويُطلق على من يمارس هذه الرياضة، لاعب أو لاعبة الجُمباز، ولكن هناك نوع من الاشخاص في الحياة الانسانية يُطلق على أحدهم"الجُمْبَازي" أو"الجُمبازية"، وهي صفة يتم استعمالها في بعض اللهجات الخليجية للإشارة إلى ذلك الانسان الماكر، الذي يمتهن الكذب و"اللف والدوران"، ويرتدي أقنعة مختلفة وفق ما يتطلبه منه الموقف، وما سيُقرّبه من تحقيق…

لماذا يُؤذَى الإنسانُ من حيث اطمأنّ؟ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي وفقاً لما تمليه الحكمة الكونية، لا يمكن للمرء أحياناً ضمان وفاء الانسان الآخر له، حتى لو كشف عن استعداده للتضحية بنفسه من أجله، بل ربما يحدث أن يُؤذى الانسان من حيث اطمأنّ، وبخاصة من قِبَلِ من لم يتوقع منهم خذلانه، لأنه، بحسب ظنه، لا يمكن له أن يشعر بخيبة الأمل تجاههم، ولأنه، وفقاً لانطباعه المشوه عنهم، يكونون آخر الناس الذين لن يثق بهم، وتوجد دائماً أسباب تفسر تعرُّض الانسان للأذى من حيث اطمأن وشعر بالأمان، ومنها ما يلي: - تؤدي الاصابة بمرض الحَوَل الفِكْري إلى تشويش تفكير الانسان وعدم معرفته…

الشَّخْصِيَّة النَّذِلَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تتصف الشخصية النَّذِلَة، رجلاً كان أم إمرأة، بصفات استثنائية تجعلها دائماً تحتل موقعاً جدلياً في سلم الشخصيات الانسانية النمطية، وذلك ليس فقط بسبب سلبيتها، أو بسبب الانحدار اللفظي والسلوكي شبه الدائم للرجل النّذِل وللمرأة النّذلة في هاوية الخساسة والحقارة في جميع أحوالهم، وبخاصة في تعاملهم السلبي جداً مع الناس الاسوياء، ولكن تنبع جدلية الشخصية النّذلة أيضاً من اقتران هذا النوع من الآفات البشرية بكل ما يمقته العقلاء والاسوياء حول بعض السلوكيات والتصرفات الانسانية المقيتة، ومن بعض دلائل انغماس أحدهم أو…