أنا أفكر عاطفياً… إذاًً أنا غير واقعي! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي سيتلازم الانقياد للعاطفة، وما تؤدي إليه من انغماس عميق في التفكير العاطفي إلى التفكير بطرق غير واقعية، وبخاصة في ما يتعلق بتحقيق الطموحات والاهداف الشخصية، وبالذات تلك التي يتم استنتاجها عبر تفكير لا يلامس الواقع، ولا يستند الى الدلائل والبراهين الواضحة، ولا يرتكز على الخبرات الشخصية السابقة، وهذا النوع من التلازم الحتمي بين الجموح والتفكير العاطفي يشابه التلازم بين الكسل والفشل في الحياة الانسانية الاعتيادية. لا يمكن للانسان الكسول أن يحقق النجاحات المختلفة بينما هو جالس في مكانه لا يتحرك ولا يعمل…

الْجُبْنُ يُسِيلُ لُعَابَ الحُثَالَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يعني الْجُبْنُ وفقاً لأحد المصادر" تَهَيَّبَ الإِقْدَام على ما لا يَنْبَغِي أَنْ يُخاف"، وهو من الصفات السلوكية السلبية للغاية، ويجدر بالانسان العاقل الحرص، دائماً وأبداً، على ألاّ يُعرف بجبنه أو خوفه مما لا يجب على العقلاء مهابته أو خوفه، وذلك لأنّ أسوأ امر يمكن أن يؤدي إليه ترسخ الجُبنِ في قلب أحدهم هو إسالته للعاب الحثالة والاسافل والاراذل، والمنحطين، وبخاصة الأوْبَاش، وبالطبع، سُيقَدِّمُ أحدهم نفسه ضحية مجانية لكل من يهب ويدب في حياته، الخاصة والعامة، من أشخاص سيئيين إذا هو لم يتخلص من تلقاء نفسه…

الحِقْدُ الكَامِنُ: لا يُعْلَمُ بِهِ حَتَّى يَظْهَرَ شَرُّه حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي قال عنترة بن شداد في إحدى قصائده:" لا يحْمِلُ الحِقْدَ مَنْ تَعْلُو بِهِ الرُّتَبُ، ولا ينالُ العلى من طبعهُ الغضبُ"، وكأنه يصف ذلك النوع الأسوأ من الحقودين، وبخاصة من ترسخ في قلوبهم المتحجرة الغل الدفين ضد الآخرين، وبالذات تجاه من يعتقدون أنهم أفضل من غيرهم، أو أكثر تسامحاً، أو أنقى سريرة وأصفى نيّة. لن يكشف الشخص الحاقد عما يدفنه في قلبه وعقله المريضين من حقد غبي حتى تتاح له فرصة التعبير عما يختزنه فؤاده من قسوة وكراهية ومقت شديد، وسيظهر شر الحقد الكامن عندما يكون الضحية في أضعف حالاته، أو يمر…

الشخصية الانقياديَّة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي أسوأ أنواع الشخصيات السلبية هي الشخصية الانقيادية، وبخاصة ذلك النفر الممسوح الشخصية بالكامل، الذي سيصعب عليه الاعلان عن استقلاليته خشية التعرض لازدراء ولرفض الآخرين، وبالطبع، لن يكون صعباً على كل من يرغب في استغلال صاحب الشخصية الانقيادية استغلاله، وذلك لأنّ هذا النوع من الاشخاص الفاقدين للثقة بأنفسهم سيؤثر عليهم، دائماً وأبداً، نظرات وآراء وأهواء وأمزجة وميول الآخرين، وبالذات أصحاب الشخصيات الكاريزمية والهياطية، ومن بعض صفات الشخصية الانقيادية التي يجب أن يتخلص منها كل من هو مصاب بها ما يلي: - يسهل…

صاحِبُ العقل تكفيهِ الإِشارَة! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي الانسان صاحب العقل والرأي هو اللبيب، والذي ستكفيه الإشارة لإستيعاب معاني ومضامين أقوال وكلام وتصرفات الآخرين تجاهه، ويضرب المثل: اللبيبُ بالإشارةِ يَفهَمُ، للدلالة على أن المرء العاقل والرزين والمدرك، لما يجري حوله في بيئته المحيطة لن يحتاج إلى كثير من التلميحات الفعلية من قبل الآخرين ليفهم طبيعة مواقفهم الحقيقية تجاهه، وربما لن يحتاج كثيراً من الوقت للوصول إلى استنتاجات عقلانية ستكشف له طبيعة ونتائج بعض الحقائق والوقائع الحياتية المختلفة قبل أن تحدث، وبالطبع، سيتمكن كل إنسان من تدريب نفسه على مهارة…

مُسْلِم وأَفْتَخِر حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي "وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ "(المنافقون 8). يعتز ويفتخر الانسان المسلم العاقل في عالم اليوم بهويته الاسلامية، وبخاصة عندما تكثر حوله ظواهر الانسلاخ الثقافي والتغريب المتعمد والمحاكاة السمجة للثقافات الاجنبية في الحياة الخاصة والعامة في بعض المجتمعات، وبالذات تلك التي من المفترض أنها مجتمعات اسلامية. ويتمثل الاعتزاز بالهوية الاسلامية في شعور الانسان المسلم باحترام ذاته، وكيانه وكرامته وخصوصيته الدينية التي تنبع من نشأته، واتباعه…

السَّوِيُّ أخلاقياً لا يَتَكلّف ولا يُنافِق حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي سيسعى الانسان العاقل صاحب الخلق السوي إلى تجنب التصنع والتكلف والنفاق، وسيعمل قدر ما يستطيع على أن يكون، دائماً وأبداً، إنسان حقيقي وصادق مع نفسه ومع الآخرين، وذلك لأن أسوأ الصفات التي يمكن أن يتصف به الانسان العاقل في عالم اليوم تتمثل في خشيته المتكلفة من الكشف عن شخصيته السوية، وبخاصة ما ستترجم بالفعل ما يفكر به، وما يرغب في تحقيقه من آمال وأهداف في حياته، الخاصة والعامة. من سيحرص دائماً على الاخلاص والوفاء ووفقاً لما ستفرضه عليه فطرته السليمة واستقامته الاخلاقية المكتسبة سيعيش حياة متكاملة،…

المجتمع النرجسي: “صَقعْ فناجيل بْلَيَّا قَهَاوِي” حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير المثل العربي الاصيل: "صَقعْ فناجيل بْلَيَّا قَهَاوِي" إلى غلبة الضجيج والجلبة والاصوات العالية في اإحدى البيئات الانسانية المتوترة، دون أن يُثمر ذلك الضجيج الفارغ عن نتائج فعلية وملموسة تحقق المصالح العامة، وبالطبع، فعندما يغلب الصوت العالي والضجيج والازمات المفتعلة والتمثيل والخداع، وما يرافقها من شقلبات لفظية في إحدى البيئات النرجسية، فسوف يغلب عليها أيضاً النفاق والتملق واستبدال الحق بالباطل، وستطغى عليها سلوكيات اللف والدوران و"الشو" الاعلامي المصطنع والمظاهر الخادعة و"الكاريزما" المزيفة،…

الإفراطُ في حُسْن النِّيَّة والحتميّة التاريخيّة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي ما كان الافراط في شيء إلاّ أفسده، ومن طغى الإفراط على كلامه أو كتاباته، أو سلوكياته أو تصرفاته أو ردود أفعاله لكلام ولتصرفات الآخرين، سيصبح مُعتلاً نفسياً بسبب إسرافه، وذلك لأنّ ما يزيد عن القدرة الطبيعية للنفس سوف يؤدي إلى الاضرار بالإنسان حسِن النية بشكل مفرط وبالذات فيما يتعلق بتعامله مع العالم الخارجي. فوفقاً للمنطق ولما سيمليه الحس السليم، كل ما سيتجاوز حدوده الطبيعية والمتوقعة في الحياة الاعتيادية في عالم اليوم سوف يؤدي إلى قلب الموازين الفطرية للنفس، والأكثر ضرراً للانسان في عالم اليوم…

القَوَاعِدُ السلوكية الأَسَاسِيَّة في التعامل مع الآخرين حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تمثل القاعدة السلوكية الاساسية في سياق التعامل مع الآخرين إنموذجاً مثالياً لمن سينبغي أن تكون عليه علاقاته الانسانية الطبيعية، وهي ستتمثل في مجموعة من الفرضيات والثوابت والتصورات الاخلاقية المفترض أن تحكم، في كل وقت وفي كل ظرف، علاقة الانسان الحر مع من حوله، سواء في نطاق أسرته النووية، أو الممتدة، أو في المجتمع ككل، ومن بعض القواعد السلوكية الاساسية التي ستسهم في تمكين الانسان السوي عيش حياة متكاملة ما يلي: - أنت حر ما لم تضر. - كلٌ ذنبه على جنبه. - القوة أفضل من الضعف. - لا تُفرط، ولا تبالغ، ولا…