الاسْتِبْدَادُ لا يَسْقُطُ مِن السَّماء حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير الاستبداد في سياق هذه المقالة إلى أي نوع من الاقوال والسلوكيات السلبية، وبخاصة ما يظهر في التعسف النرجسي ضد الإنسان الآخر الضعيف، وبحسب ما تمليه الأهواء المتقلبة، والرغبات النرجسية للشخص المستبد، ويكشف عنه الاستبداد بكل أنواعه وأشكاله ونكهاته وروائحه الكريهة عن ترسخ عقد نفسية مركبة في الشخصية الاستبدادية تنبع غالباً من وجود عقد نفسية متناهية الصغر، ولكنها مؤثرة للغاية ترسخت فيما سبق في النفس الانسانية المستبدة، ومع مرور الوقت تتحول هذه العقد الاستبدادية إلى ظواهر سلوكية نرجسية علنية للغاية.…

شَيْطَنَةُ الآخر المختلف حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تشير شيطنة الآخر إلى أي تشويه متعمد تجاه من هو مختلف، أو من يحمل رأياً سلمياً مختلفاً، وتجريده من السمات الإنسانية بهدف إقصائه أو القضاء عليه، ويخرج خطاب الشيطنة غالباً من شخص تحوي جمجمته عقلاً سوداوياً بسبب الطبع أو التطبع، وتراه يمقت بشدة كل ما لا يستسيغه مزاجه المتقلب، ويرفض التعددية ويأبى أن يتمتع الآخر المختلف عنه بأي حق في الإعلان عن اختلافه السلمي عن الأغلبية أو الأقلية المؤثرة في المجتمع. لايزال جدلياً حول شيطنة الآخر هو انجرار بعض من يتوسم فيهم الآخرون العقلانية والمنطق والاعتدال في…

الإنسان عالمي الأفق حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي لا أخفي اعجابي بالإنسان عالمي الأفق، او الـ"كوزموبوليتاني"، وفقاً للأصل اللاتيني للكلمة، وبخاصة في عالم اليوم، ولا سيما ذلك الشخص الذي لا يمنعه من التواصل البناء مع الآخرين المختلفين عنه، عرقياً، أو دينياً، أو ثقافياً اختلافه عنهم. بالطبع، بالإضافة الى تحرره من القيود القومية السلبية، وتخلصه باختياره من النعرات والانغلاق الفكري والثقافي، يتّسم الإنسان عالمي ودولي الأفق ببعض ما يلي من الصفات الفكرية والسلوكية والايجابية التالية: - لا يمنع عالمي الأفق أي انتماء عرقي او ديني او ثقافي من التواصل…

التّفَوّقُ العِرْقِيّ والنَزْعَةُ الاستعلائيّة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي @aljenfawi1969 "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير"(الحجرات 13). أعترف أنني لم أستسغ إطلاقاً، أو حتى أستوعب عُقدُ الشعور بالتفوق العرقي، ومختلف أنواع الاستعلاء والتحقير للآخرين المختلفين، التي سينغمس فيها بعض الاشخاص النرجسيين، وذلك لأنني لا أزال أعتقد انّ الناس سواسية في قيمتهم الانسانية، مهما كانت أعراقهم، أو دياناتهم، أو مذاهبهم، أو فئاتهم الاجتماعية أو ثقافاتهم. بالنسبة لي على الأقل، كل كائن بشري يمتلك الصفات…

اُتْرُكْ مَسَافَة بَيْنَكَ وَبَيْنَ الآخرين حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يترك الانسان العاقل مساحة مكانية ومسافة زمنية مناسبة بينه وبين الآخرين، بهدف الحفاظ على حريته وحماية كرامته الانسانية من تعديات بعض من يتعامل معهم في حياته الخاصة والعامة، وبالطبع، لا يوجد مغالطة فكرية أو سلوك غريب في سياق الدعوة للحفاظ على الخصوصية، ولترك مسافة مناسبة بين المرء وبين الانسان الآخر، إذ تستند الحياة المثالية في عالم اليوم إلى حفاظ كل أطراف التعاملات والعلاقات الانسانية المختلفة على حريات واستقلالية بعضهم البعض، ومن بعض الاسباب المنطقية التي تثبت أهمية ترك العاقل مساحة ومسافة…

شدّةُ البَأْسِ وَرَفْضُ الاِسْتِسْلاَم حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تشير شدّة البأس إلى نوع خاص، وسمة نفسية وسلوكية استثنائية تتمثل في امتلاك شجاعة شخصية نادرة تخرج عن الإطار المتعارف عليه في بعض السياقات والبيئات الانسانية. ويشير رفض الاستسلام إلى البُعْد عن الخنوع والخضوع للظلم، والنأي عن كل ما سيفسره العقلاء بأنه ضعف أو تخاذل، أو خضوع طوعي لنرجسيات الآخرين وأمزجتهم المتقلبة، وعندما تجتمع هذه السمات النادرة في أي شخصية انسانية، يصعب على كل من يهب أو يدب في حياة الانسان شديد البأس والرافض للاستسلام العمل على تغيير مواقفه الراسخة، أو التنازل عن آرائه الشخصية.…

الطُغْيانُ في النِّعمة عَاقِبَتُهُ مَحْفُوفَةٌ بِالخَطَرْ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي "ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" (الانفال 53). يتجاوز بعض النفر المضطرب، فكرياً وسلوكياً، حدود ما هو معقول ومعتدل في استعماله للنِّعم المختلفة، والتي تَفَضَّلَ الله عز وجل عليه بها في حياته الدنيوية، وذلك لأسباب نرجسية خالصة، مثل الاعتقاد الخاطئ بأنّ النّعم ستدوم رغم عدم تقدير وشكر الانسان لها، وعمله على إدامتها بحُسن استعمالها في حياته الخاصة والعامة، واستنادا الى ما يحدث غالباً…

المساس بذمم الناس حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ" (الحجرات 6). أعتقد أنّ المساس بذمم الآخرين دون دليل يضر ولا ينفع، فإلقاء الاتهامات المعلبة والمفبركة ضد بعض الناس وبشكل مبالغ فيه إمّا بهدف التكسب الانتخابي أو من أجل الاثارة الاعلامية سيشوه الحرية والديمقراطية، فإذا كانت حرية الرأي والتعبير في المجتمع الديمقراطي هي حرية مسؤولة، فمن المفترض أن يتم استعمالها بشكل عقلاني ومنطقي وصادق، فلا يمكن…

طَريقَةُ تَفْكِيرك جَحِيمُك أوْ جَنَّتُك حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي @aljenfawi1969 "قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ" (القصص 63). تشير طريقة التفكير إلى مجموعة محددة من الافتراضات والمُسلّمات والافكار التي تُميَز الافراد عن بعضهم البعض، ووفقاً لما هو متعارف عليه في علم النفس: تؤدي طريقة تفكير الانسان إلى تشكيل انطباعاته وردود فعله تجاه ما يحدث له أثناء تفاعله مع العالم الخارجي. لهذا السبب، تُفضي طريقة تفكير الفرد إلى تشكيل…

تَجَنُّبُ مُعَارَضَةُ آراء الآخرين حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يعتقد بعض الاشخاص أنه بمقدار تجنبهم معارضة آراء الآخرين، بقدر ما يكتسبون مزيداً من رضاهم واحترامهم وقبولهم لهم، أو هكذا يظن بعض من يبتعدون قدر ما يستطيعون عن إعلان آرائهم الشخصية، عندما يجدون أنفسهم في مواجهة أشخاص لا يكترثون بما يحكم عليهم الآخرون، حين يعلنون آراءهم السلمية في بيئتهم المحيطة، وبالطبع، وبخاصة في عالم اليوم. لا يمكن للإنسان العاقل عيش حياة إنسانية متكاملة ومجزية ما لم يمتلك الشجاعة المناسبة للاعلان عن رأيه في كل وقت وظرف، وما لم يتجاوز شعوره المتخيل بالإحراج المبالغ عندما يتعلق الأمر…