الفداوي محبرة وقلم

مشعل عثمان السعيد الفداوي، كلمة لم يعد لها وجود على الاطلاق، اندثرت هذه الكلمة وباتت ماضيا منسيا، وهي مفرد الجمع منها: الفداوية بالشدة المفتوحة على حرف الياء، أما أصل هذه الكلمة فيدور حول الفداء والفدائي ومن يفتدي غيره بنفسه، وهم مجموعة من الرجال يشكلون الحماية لشخص ذي أهمية قصوى في الماضي، وهم رهن اشارة هذه الشخصية يطيعونه فورا وبلا تردد وينفذون امره، ومن صفاتهم أنهم لا يتكلمون وهم مجهزون بالاسلحة والذخيرة التي توائم ذلك الزمان يطلقون النار بالاشارة، ويتقاضون راتبا شهريا، أما وجباتهم فيتناولونها في منزل أو قصر من…

الفداوي محبرة وقلم

مشعل عثمان السعيد الفداوي، كلمة لم يعد لها وجود على الاطلاق، اندثرت هذه الكلمة وباتت ماضيا منسيا، وهي مفرد الجمع منها: الفداوية بالشدة المفتوحة على حرف الياء، أما أصل هذه الكلمة فيدور حول الفداء والفدائي ومن يفتدي غيره بنفسه، وهم مجموعة من الرجال يشكلون الحماية لشخص ذي أهمية قصوى في الماضي، وهم رهن اشارة هذه الشخصية يطيعونه فورا وبلا تردد وينفذون امره، ومن صفاتهم أنهم لا يتكلمون وهم مجهزون بالاسلحة والذخيرة التي توائم ذلك الزمان يطلقون النار بالاشارة، ويتقاضون راتبا شهريا، أما وجباتهم فيتناولونها في منزل أو قصر من يعملون…

الفرزدق يهجو إبليس محبرة وقلم

مشعل عثمان السعيد "أطعتك يا إبليس سبعين حجة فلما انتهى شيبي وتمّ تمامي" هذا الشاعر مقر أنه عصى الله سبعين عاماً، وهذا اعتراف صريح منه، وما دام أن صاحب هذا البيت الفرزدق فلا شك أن ذنوبه كثيرة، ومنها: قذف المحصنات، وهجاء الناس، وغزله الصريح، ومعلوم انه كان قليل البضاعة في دينه، إلا أنه هنا هجا إبليس الذي أغواه كل هذه السنين الطويلة، وثاب إليه رشده وعاد الى جادة الصواب وندم على ما فرط في حق الله تعالى، وأدرك أن لا منجى من الله إلا إليه فقال: فررت إلى ربي وأيقنت انني ملاق لأيام المنون حمامي تاب الفرزدق واناب وتوجه الى…

“عدنا والعود أحمد” محبرة وقلم

مشعل عثمان السعيد "عدنا والعود أحمد" مثل عربي استخدمه الشعراء في أشعارهم، والمعنى العام لهذا المثل انه اذا ابتدأ انسان بفعل يشكر عليه وعاد إلى هذا الفعل فإن الحمد والشكر والثناء عليه سيكون أكثر، ولا يوجد مثل ليس له قصة، اما أول من قال "العود أحمد" فهو: خداش بن حابس التميمي، وكان قد رأى فتاة من بني ذهل، ثم من بني سدوس يقال لها "الرباب" أوتيتْ شطراً من الجمال فأحبها، وهام بها زمانا، ثم تقدم لخطبتها من أبيها فرده لقلة ذات يده، وكان أبواها يتمنعان لجمالها وميسمها، فأضرب خداش عنها زمانا، ثم اقبل ذات ليلة راكباً ناقته فانتهى…

إن تقوى ربنا خير نَفَل وبإذن الله ريثي وعجلْ محبرة وقلم

إذا اتقى المؤمن ربه تعالى جعل له من كل ضيق فرجا، وبدل عسره يسرا، لانك عندما تتقي الله تجعل بينك وبين عذاب الله حاجزا، فالتقي يفعل ما أمره الله، ويترك ما نهاه الله عنه، لذا نجد المولى عز وجل يقول: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون" آل عمران 102. يقول الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، التقوى هي الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل، وقد ذكر شاعر هذا البيت "إن تقوى الله خير نفل"، وهو يعني ان من يتق الله يغنم، لان للتقوى ثمرات أولها محبة الله له، واذا احب…

“وداوني بالتي كانت هي الداء” محبرة وقلم

مشعل عثمان السعيد الدواء، هو العلاج الذي يأخذه المريض لمرض أصابه. والدواء مفرد، الجمع منه الأدوية، ولا يتداوى المرء إلا اذا كان مريضا، ومرادفات كلمة دواء: بلسم، علاج، عقار، ترياق، والضد من دواء، داء، سقم، علة، مرض، أما الداء فهو المرض ظاهراً أو باطناً، والجمع منه: أدواء، والسؤال: كيف يداوي المريض نفسه بالداء الذي يعاني منه؟ إنه أمر مستغرب، لنطالع بيت الشعر كاملاً ليتضح لنا المعنى أكثر، هو يقول: دع عنك لومي فإن اللوم اغراء وداوني بالتي كانت هي الداء صاحب هذا البيت المعروف أبو نواس، وهو يوجه بيته الى من لامه على شرب…

الموت خير للفتى فليهلكن وبه بقية محبرة وقلم

سؤال مستحق: هل الموت خير من الحياة؟ أعرف الإجابة فمعظم البشر لا يحبون الموت ويعشقون الحياة، ديننا الحنيف الإسلام لم يترك بابا إلا وطرقه، هذا رسولنا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) يقول في حديث شريف رواه خادمه الأمين أنس بن مالك الأنصاري: "لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لابد متمنياً فليقل: اللهم أحيني، ما دامت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي". هذا الحديث الشريف واضح فالموت والحياة بيد الله تعالى، وباب الدعاء مفتوح للعبد المسلم، لكن بعض الناس إذا أنهكه المرض وأصبح عبئاً على غيره تمنى الموت، وهذا…

ومن العجائب لا أبا لك أنني ضربت على الأرض بالأسداد محبرة وقلم

هذا الشاعر يعجب من الحال التي وصل اليها فهو لم يعد يرى شيئاً، كُف بصره وضعفت قوته وطعن بالسن لذا قال بعد ذلك: فإذا النعيم وكل ما يُلهى به يوم يصير الى بلى ونفاد وقول هذا الشاعر " لا أبا لك" جملة اعتراضية المقصود بها التنبيه والعرب تقول في معرض المدح لا ابا لك أي ليس لك غير نفسك، ولا تعني الذم. يقول زهير بن أبي سلمى: سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأم وبالعودة لبيت الشعر فهو ضمن قصيدة دالية تعد من فاخر الشعر العربي، يقولها الشاعر الجاهلي الأسود بن يعفر الدارمي التميمي من سادات بني تميم من أهل العراق،…

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم محبرة وقلم

يظن بعض من يتأمل هذا البيت أن شاعره مل من الحياة، ورأى في الموت راحة له، والحقيقة انه مل تكاليف الحياة لا الحياة، فنحن لا نمل الحياة بل كلما تقدم بنا العمر تمسكنا بها أكثر، أما تكاليفها وشدائدها ومصاعبها فهي ثقيلة على من بلغ الثمانين، وهذا ما أراد ان يقوله لنا شيخ شعراء الجاهلية زهير بن ابي سلمى، وعموماً فالإنسان يمر في حياته بثلاث مراحل ذكرها المولى عز وجل في قوله: "الله الذي خلقكم من ضعف، ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قو ة ضعفا وشيبة، يخلق ما يشاء وهو العليم القدير" "الروم - 54" وقد قال علماء الشعر إن بيت زهير هذا…

هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة لا يُشتَكى قِصَرٌّ مِنها ولا طُولٌ محبرة وقلم

هذا هو الوصف الذي ما بعده وصف، انه ليصف جمالا يفوق الوصف نفسه، فهي إن أقبلت ضامرة البطن، دقيقة الخصر، وإن أدبرت فثقيلة الردفين، تنوء من ثقل أردافها، كما أنها وافية الطول، وأجمل ما تكون عليه المرأة أن تكون بين الطول والقصر ، وهذا البيت ضمن قصيدة نهج البردة التي امتدح بها كعب بن زهير رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالها بين يديه في مسجده بعد صلاة الفجر بحضور المهاجرين والأنصار. وعدد أبياتها تسع وخمسون بيتا وهي من البحر البسيط وسبب تسميتها البردة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمى ببردته إلى كعب بن زهير إعجابا بشعره وإليكم…