Browsing Category

الافتتاحية

سمو الرئيس… ما قلته قالوه قبلك

استمعنا إلى سمو رئيس مجلس الوزراء في اجتماعه مع الجهات الرقابية، قبل أيام، وكان تشخيصُهُ للمرض مُحكماً، غير أنه لم يختلف في حيثياته وتفاصيله عما صدر عن الحكومات المتعاقبة، غير أنها لم تضع حلاً للقضية، وكأنها ليست المعنية، كسلطة تنفيذية، في حماية الدولة من الفساد، وقطع دابرالتعدي على المال العام، فيما الكلام يُعاد كلّ مرة ليتحوَّل ثابتة إنشائية في برامج عمل تلك الحكومات. نعم سمو الرئيس، إنَّ هذا الكلام يحتاج إلى أسنان وأظفار قوامها تطبيق القوانين الكويتية المعنية بحماية المال العام ومنع التمصلح من الوظيفة العامة، أما غير ذلك…

نصرالله… وخطابُ الطَّماطم والخيار

من نكد الدَّهر على اللبنانيين أن يخضعوا لأفَّاك هارب من وجه العدالة الدولية، يُملي عليهم نظريات ما أنزل اللهُ بها من سلطان، فهذا الشعبُ الذي يتحدَّر منه عشرات رؤساء الدول وكبار المسؤولين في أميركا اللاتينية وغيرها، وإعلاميون ومديرو شركات ومصارف عالمية، وفيه نخبة من الخبراء في شتى العلوم، موزعين على مختلف قارات الأرض، أَليسَ من سخرية الزمن أن يصبح رهينة لعصابة "حزب الله"، وحسن نصرالله، هذا التابع الهارب من وجه العدالة الدولية الذي أطل مجدداً من سردابه، نصَّب نفسه هذه المرة مرشداً روحياً زراعياً وصناعياً، بعدما كان يصول ويجول…

طهران وأنقرة والرؤوس المُتكسِّرة

لا شيء من دون ثمن، هذه القاعدة لم يفهمها إلى اليوم كلٌّ من حكام طهران وأنقرة، فإذا كانت الأولى تسعى إلى تحقيق أوهام عصابة الملالي بالسيطرة على الإقليم، وتتوهم أنها عبر البرنامج النووي تستطيع ابتزاز العالم، فإنَّ الثانية التي استفاقت لدى قيادتها شهوة العودة إلى السلطنة العثمانية، واستعادة تجربة سليمان القانوني، فإنما تتَّبع هي الأخرى سراباً سيودي بها إلى ما انتهت إليه سلطنة بني عثمان. هذا السلوكُ السياسيُّ أدى بالدولتين إلى الغرق في أزمات اقتصادية ومالية ومعيشية خانقة، والدلالة على ذلك التدهور الكبير في أسعار صرف العملة…

لاحشيمة لـ “إخوان” الانتهازية والتآمر وخيانة الأوطان

في كل يوم تتأخر الدولة عن حسم أمر جماعة الاخوان المسلمين يرتفع الثمن، وتزداد الخسائر المترتبة على إبقاء الجماعة ومناصريها نشطاء في المجتمع، فهؤلاء تغلغلوا بالمؤسسات وأصبحوا كالأورام السرطانية، وبلغت فيهم وقاحة التآمر حدا لا يمكن التهاون معه، فالمسألة لم تعد مجرد حرية رأي وتعبير مكفولة دستوريا، فالدستور لا يحمي الخونة، وما كشف أخيرا يؤكد أن هؤلاء مثل القاتل المتسلسل الذي يتلذذ بارتكاب الجرائم، ويتفنن بها، ولا يتورع عن استخدام كل الأدوات، والتدليس الأخلاقي للوصول الى أهدافه. فضيحة تسجيلات خيمة القذافي، غيض من فيض تآمرهم…

إيران تستأنف تصدير الغاز إلى الأراضي التركية في خرق واضح للعقوبات الأميركية

اخترقت وزارة النفط الايرانية العقوبات الاميركية التي تستهدف قطاع النفط والغاز في إيران. وقامت بتصدير الغاز إلى تركيا امس، وكانت صادرات الغاز الإيرانية لتركيا متوقفة منذ 31 مارس، بسبب انفجارات في أجزاء من خط الأنابيب داخل تركيا، وتملك تركيا صفقة غاز واحدة فقط مع إيران، تنتهي بعد 5 سنوات تقريبا. وأورد موقع شانا الإخباري التابع لوزارة النفط الإيرانية ان إيران تعتبر موردا رئيسيا للغاز والنفط لتركيا، حيث تبلغ قدرة إيران على تصدير الغاز إلى تركيا 10 مليارات متر مكعب سنويًا، إلا أن هذا الرقم لم يتحقق أبدا، وكانت صادرات الغاز من…

الحكومةُ الخائفةُ من ظلِّها… وحدها تُلام

حين يقرأ المواطنُ المادة 50 من الدستور، وينظر إلى واقع الحال يرى بَوْنَاً شاسعاً بين نصها وممارسة السلطات، وبخاصة التشريعية والتنفيذية، إذ إن نظام الحكم يقوم "على أساس فصل السلطات مع تعاونها وفقاً لأحكام الدستور ولا يجوز لأي سلطة منها النُّزول عن كلِّ أو بعض اختصاصها"، غير أن في العقود الثلاثة الماضية قوَّضت الممارسة النيابية هذه المادة، بعدما هيمن المجلس على الحكومة المنوطة بها السلطة التنفيذية، ما أدى إلى شلِّ البلاد. المفترض أن كلَّ سلطة تمارس صلاحياتها على أكمل وجه، من دون أي تضارب، فالمجلس يراقب ويشرع بما يتناسب مع روح…

سمو الرئيس… الابتسامات لاتطعم خبزاً ومادحُ الُّسوق مَنْ ربح فيه

كانت المسألة تهون لوأننا في زمن غير"كورونا"، وفي مرحلة لا تتحفنا أخبارها يوميا بفاسدين جدد ينخرون أساسات البلاد، بينما الأزمة تفاقم آلام الكويتيين، وتزيد عليهم أعباء الحياة بعدما أقفلت الحكومة أبواب الخلاص في وجههم، حين استخدمت جزرة تحفيز، لم يروا منها ما يسكِّن قلقهم، وتركتهم في مواجهة عصا الإفلاس تجلدهم يوميا. لا شك أن مع كل ابتسامة يراها الناس على محيا سمو رئيس مجلس الوزراء يتوقعون أن يعقبها قرارإنقاذ من نوع ما، أو حل لقضية من تلك التي تزدحم بها البلاد حاليا، غيرأنهم يصابون بخيبة أمل عندما تنتهي تلك الابتسامة إلى لا شيء…

الأردوغانية… وسياسة “الرجل المريض”

يضعُ الرئيسُ التركيُّ رجب طيب أردوغان عُنقه تحت مقصلة المحاسبة القاسية، التي لن يرحمه فيها شعبه، وذلك برميه التاريخ خلف ظهره والتعامي عن عبره في تدخله بليبيا، كما أنه سيؤدي بتركيا إلى دوامة المرض على غرار الخلافة العثمانية، فقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم يبدو أنها لم تقرأ التاريخ العثماني في هذا البلد العربي الشمال أفريقي، لتدرك النتائج المريرة لاحتلاله، وكيف هزم الليبيون، بما كانوا يملكون من قوة متواضعة، تلك الامبراطورية العظمى، آنذاك. سجل الليبيون طوال 300 سنة من الحكم التركي لبلادهم انتصارات كثيرة على المحتلين، ولم…

أساليب التعجيز في الحصول على قروض التحفيز

أَحضِر حفنة من غبار القمر، و"سيلفي" مع طارق بن زياد وشعرة من رأس صخلة شقراء... واحصل فوراً على القرض المطلوب حين أعلنت الحكومة خطة التحفيز استبشر الكويتيون خيراً، واعتقدوا أن هناك رؤية واقعية لمعالجة ما ستخلفه أزمة "كورونا" على الوضع الاقتصادي من سلبيات، وأن القروض الميسرة ستخفف من وطأتها، وبالتالي لن ينكمش الاقتصاد الوطني. لكن، للأسف، لم تتطابق حسابات الكويتيين مع حسابات البنك المركزي والبنوك الأخرى لأن الشروط التي وضعت للحصول على القروض تحتاج الى عملية قيصرية غير مضمونة النتائج لولادتها، لذلك تحولت استعراضاً إعلامياً…

ستظل ملك القلوب يا محمد السادس

يستحق العاهل المغربي محمد السادس لقب ملك القلوب لما له من مكانة عند المغربيين الذين يرون فيه مجدد نهضتهم، وصانع الأمل عبر الدفعات المعنوية والنشاط المستمر في متابعة شؤون المملكة، إضافة إلى جعله المغرب البوابة الذهبية إلى القارة الافريقية، لذلك حين خضع لعملية جراحية في القلب كان المغاربة كافة يبتهلون إلى المولى عز وجل أن يمن عليه بالشفاء العاجل، فيما تحولت قلوبهم قلباً خافقاً لمليكهم. ما كان للملك محمد السادس أن يستحوذ على هذه المحبة لو لم يعمل طوال السنوات الماضية على إعلاء شأن بلاده، وتكريس كل نشاطه من أجل تنميتها، في…