Browsing Category

الافتتاحية

هكذا تكلَّم الشيخ زايد

أحمد عبد العزيز الجارالله يُروى أن وزيراً للعدل في بدايات دولة الإمارات العربية المتحدة جاء ذات يوم الى رئيسها المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، باقتراح قانون حول ملاحقة المدينين، ومنعهم من السفر وحبسهم حتى استيفاء الدين، وبعدما قرأ الشيخ زايد الاقتراح سأل الوزير: "لو جاءك مختل عقليا للاستدانة منك هل تقرضه المال؟". رد الوزير: "لا يمكن ذلك لأنني على قناعة أن شخصا بحالته هذه لن يرد لي مالي"، فقال الشيخ زايد: "إذاً هل تريد من الدولة، بأجهزة شرطتها ومحاكمها ان تصبح محصلا لديون الدائنين، أليس من…

نظام طهران… طباخ السم آكله

أحمد عبد العزيز الجارالله لا شك أن مقولة طباخ السم آكله تنطبق كليا على نظام الملالي المعروف بأنه أمهر طباخي سم الارهاب في العصر الحديث، ولهذا فإن ما جرى يوم السبت الماضي في الاهواز كان جرعة مما طبخت الايدي الملوثة بدماء الشعوب العربية من أقصى المغرب الى ادنى المشرق، وليس التخبط في المواقف والبيانات الصادرة من مراجع سياسية ايرانية، إلا الدليل الواضح على عدم المقدرة على انتزاع التعاطف الدولي مع هكذا نظام تسبب في مئات المجازر ضد الابرياء في مختلف دول العالم. منذ ايام ومسلسل الاتهامات يتنقل بين اسرائيل والولايات المتحدة…

إيران تَتَّهِم… إذاً هي في ورطة

كان متوقعا أن تطيش سهام الاتهام الإيراني لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأميركية وبقية الدول الحرة بالوقوف خلف العملية التي نفذت ضد قوات الحرس الثوري في الاهواز، فهذه هي العادة منذ عام 1979 بتوزيع الاتهامات للهروب من الاعتراف بالواقع الذي أنتجته الحالة الانقلابية الخمينية على الحكم الملكي، وتحدي العالم بشعارات لا اساس لها في الحقيقة. يعيش الأهوازيون منذ أربعة عقود واحدة من أكثر المآسي الإنسانية لم يسبق أن شهدتها أقلية في العالم، فإذا كانت المعاناة التي بدأت مع الاحتلال الفارسي لهذه الدولة العربية في عام 1927 انحصرت…

التحالف العربي… تحالف الدفاع عن النفس

أحمد عبد العزيز الجارالله بات واضحًا لكل ذي بصيرة أن مطبخ القرار في السلطة الإيرانية لا يتقن فن حساب المقادير، لذلك يرتد ما يطبخه من سم عليه، مطبقًا بذلك المثل المعروف "طبخ طبختيه يالرفله اكليه"، فهو هرب من حل مشكلات الداخل الاقتصادية والاجتماعية بسبب غياب مشروع البناء إلى فكرة شيطانية وهي تصدير الثورة إلى الخارج لإشغال شعبه عن همومه اليومية، وعدم الالتفات إلى طبقة الحكم الجديد وفسادها وتكوين الثروات الشخصية على حساب الشعب، ومن المعروف أنه لجأ الى إطالة أمد الحرب مع العراق ثماني سنوات، لكنه فشل أيضًا، فالتفت إلى مناطق…

“زحفاً زحفاً حتى القدس” كذبة إيران التاريخية

أحمد عبد العزيز الجارالله رفع نظام الملالي قبل 39 عاما شعار " زحفا ... زحفا حتى القدس" ومنذ ذلك التاريخ إلى اليوم لم نر أي رجل منهم يتوجه إلى القدس لا سيرا ولا زحفا، بل اكتشفنا، ونكتشف كل يوم أن الزحف هذا هو لجراد الغزو الفارسي يستبيح الأخضر واليابس في كل العالم العربي، بدءاً من البحرين التي أراد أن يستغل بعض شيعتها تحت عنوان المظلومية المزعوم، ويؤسس فيها خلايا تخريبية ارتكبت العديد من الجرائم التي تندرج تحت عنوان الجرائم ضد الإنسانية، ناهيك بمحاولات الاغتيال والتفجير والسعي الى السيطرة على البلاد كافة. زحف الجراد…

اسألوا حسني البورزان إذا أردتم أن تعرفوا ماذا يجري في إدلب

أحمد عبد العزيز الجارالله منذ أشهر وإدلب السورية الشغل الشاغل للقوى الإقليمية الفاعلة في الملف السوري، ومعها الميليشيات المحلية المرتبطة بها وبطبيعة مشروعها الذي تكشف في السنوات السبع الماضية، وخلالها كانت الاخبار الواردة من معظم المناطق اقرب الى الامال والتمنيات اكثر منها الى الحقيقة. هكذا بدأت الحرب بوعود يطلقها المنغمسون في الدم السوري عن قرب سقوط النظام، فمرة قالوا في غضون شهرين سيسقط، وفي أخرى رفعوا سقف التوقعات الى ثلاثة، وبعد السنة الاولى من الحرب اصبحت المواعيد بالاشهر والسنوات، وفيما كانوا يتخلون كل مرة عن فريق…

“حزب الله”… تاريخ من الاغتيال وتصفية القتلة

شارفت المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ورفاقه على النهاية بوضعها نحو ثلاثة آلاف وثيقة إدانة، والاستماع إلى 300 شاهد في جريمة العصر، وفيها أقفلت الدائرة على المتهمين التنفيذيين، ومن خلفهم المحرك الرئيسي حسن نصرالله، زعيم عصابة "حزب الله" لتقطع بذلك عقودا من الإفلات من العقاب بعد الجرائم التي ارتكبتها العصابة في لبنان والعالم العربي، بل والعالم. صحيح أن المحكمة أقيمت إنفاذا للبند السابع من ميثاق الامم المتحدة بعد اغتيال الرئيس الشهيد، لكن ضمت إليها، لاحقا، جرائم اخرى مثل محاولة…

النازية والخمينية توأمان مسخان

حين نقارن بين هتلر والخميني لا ننطلق من فراغ، ولا هي مقارنة غير واقعية، فما قضى على ألمانيا كقوة اقتصادية كبيرة في النصف الأول من القرن العشرين هو المشروع النازي المستند الى ترهات نظرية لا أساس لها في الواقع، وما بنى عليه الخميني مشروعه أيضا ينطلق من هرطقات عنصرية وطائفية غير موجودة في الواقع. إذا كان المشروع النازي الذي رسمه هتلر قضى عليه، فإن استمرار المشروع التوسعي الفارسي الذي أحياه الخميني، وورثه عنه المرشد الحالي علي خامنئي فمرده الى ذاك الضعف وتوزع الولاءات وعدم وجود هوية وطنية عربية جامعة تمنع الانضواء الطائفي تحت…

هتلر إيران ينتحر على أبواب البصرة

بات واضحا أن إيران وصلت في مشروعها التوسعي إلى طريق مسدود، وسقطت الذرائع الطائفية التي كانت تستخدمها لشحن التأييد لها، خصوصا في العراق، حيث كانت تعتبر الجنوب خزانها البشري العربي، لكن مع اضرام العراقيين النار في قنصليتها بالبصرة رفعت الاقلام وجفت الكتب. لذلك ما على حرسها الثوري وميليشياتها العميلة الا سماع صوت البصريين المنادين بوقف الكوميديا المعيشية السوداء في بلد ثاني اكبر احتياطي نفطي في العالم، وما بين نهرين من مزارع كانت تطعم الملايين في المنطقة، لكن جاءت قوافل الجراد العميلة لتأكل الاخضر واليابس وتترك العراقيين جوعى…

إما أن نكون كويتيين لا نُعلي انتماءً عليها أو لا نكون

ليست الدولة سوقاً للبيع والشراء، ولا الطائفة والقبيلة والحزب غطاء وانتماء فوق الوطن، فإما أن تكون كويتيا لا تُعلي انتماء عليها أو لا تكون، فما يجري من تناحر على المصالح الشخصية والانتخابية لا يختلف عما كان سائداً في أسواق النخاسة قديما، فهذا المتنفذ له نوابه وذاك الشيخ له محاسيبه ونوابه، وتلك الطائفة لها المتسترون بها من أجل مكاسب دنيئة، وتلك القبيلة لها جنودها الذين يقاتلون تحت راية متنفذيها، حتى بات الوطن أشبه بساحة حرب، الغلبة فيه لمن يمارس إرهابا أكثر من غيره. في الدول الديمقراطية، وحيث حرية الرأي والتعبير أكثر اتساعاً…