Browsing Category

الأخيرة

إلى رحمة الله

أمينة عبدالرزاق اسماعيل ادريس، ارملة: علي عبدالحميد ادريس، 72 عاما، شيعت امس، الرجال: الشهداء، ق5، ش512، م21، النساء: صباح السالم، ق8، ش1، ج13، م30. عبدالعزيز صالح ناصر السلمي، 69 عاما، شيع امس، الرجال: الشامية، ق8، ش89، م14، ديوان اللهو، النساء: مشرف، ق1، ش2، م19، ت: 99779115، 25381661 مريم احمد ابراهيم العماني، ارملة: مجرن احمد الحمد، 88 عاما، شيعت امس، الرجال: العديلية، ق3، ش33، م30، النساء: العديلية، ق3، ش33، م2 ، ت: 66657335، 99677663 احمد انور سعيد العيسى، 36 عاما، شيع امس، الرجال: جنوب السرة، الزهراء، ق5، ش505،…

القانون لا يحمي المغفلين! زين و شين

عبارة"القانون لا يحمي المغفلين" هي عبارة رسخوها في اذهاننا منذ فترة طويلة، وجعلوها حقيقة واقعة، ويبدو اننا عرفنا هذه العبارة من الأفلام المصرية، بينما الواقع يقول ان القانون وضع لحماية المغفلين الذين يقعون ضحايا النصب والاحتيال، وما أكثرهم. حتى غير المغفل او النبيه او الشاطر قد يقع في فخ نصاب، فهل يتخلى القانون عن كل هؤلاء بهذه الحالة، او لا يوجد قانون يحميهم على أساس انهم مغفلون؟ أتصور ان هذه العبارة ليست صحيحة، فلكل بلد قوانينها التي تحمي مواطنيها، سواء كانوا مغفلين او غير مغفلين، ونحن بالفعل نحتاج الى تفسير قانوني…

إلى جنة الخلد يا عبدالعزيز قراءة بين السطور

سعود السمكة رحمك الله يا عم عبدالعزيز المخلد وأحسن مثواك، لقد كنت مثالاً للأخلاق وقامة من قامات النشاط الرياضي وأحد الفرسان الذين قادوها إلى أعلى المراتب من نصر إلى نصر ومن علا إلى أعلى. عبدالعزيز المخلد الإنسان الحكيم المتواضع الصديق للكل يحب الجميع ولا يكره أحداً حتى خصومه يحبهم ويجادلهم بالتي هي أحسن، ويقابل السيئه بالحسنة، عرفناك قبل أقل بقليل من نصف قرن لم نشاهدك خلال هذه الفترة الطويلة الا مبتسماً محباً للجميع، تفيض حنانا وحباً وحرصاً على تصدر الفانيلة الصفراء، تنافس بشرف وكنت دائما تقول على الرغم من تمنياتك لفريق…

أين هم رجال الدولة؟ مختصـر مفيد

احمد الدواس ما نحتاجه في بلدنا هو الضمير الحي والقدوة الحسنة، فماهو الضمير؟ الضمير إحساس لدى الإنسان، فانك إذا فعلت شيئاً وشعرت انك لم تخطئ عندئذ فأنت ذو ضمير حي، مرتاح، أما اذا شعرت ان مافعلته امر سيئ فتشعر بتأنيب الضمير، بوخز الضمير أو عذاب الضمير. كذلك نحتاج للقدوة الحسنة. إليكم هذه القصص عن سلوك المجتمعات الغربية، حيث تقدمت بسبب الضمير الحي والقدوة الحسنة: في سنة 1967 عيّن الرئيس الأميركي الأسبق لندن جونسون أحد الأشخاص بوظيفة النائب العام، لكن الأخير استقال فوراً لأن أباه ضمن القضاة، واضطر وزير النقل البريطاني…

إلى رحمة الله

يوسف موسى بكر البكر - 86 عاما - شيع امس - الرجال: الخالدية / ق2 / ش29 / مقابل ثانوية عبدالله العتيبي/ ديوان موسى البكر - النساء: الشهداء / ق3 / ش306 / م60 - ت: 55660303 - 66445151 سُوَدهْ ناصر سفر العجمي - 79 عاما - شيعت امس - الرجال: الرقه / ق4 / ش14 / م159 - النساء: الصباحية / ق1 / ش11 / م719 - ت: 90005204 - 99995866 خالد يعقوب عبدالرحمن البعيجان - 58 عاما - شيع امس - الرجال: الزهراء / ق1 / ش101 / م477 - النساء: عبدالله المبارك / ق1 / ش124 / م42 - ت: 99637878 حمد ناصر أحمد رجب الفيلكاوي - 36 عاما - شيع امس - الرجال:…

ثكنة معرفي زين و شين

طلال السعيد اللواء طلال معرفي وكيل شؤون الاقامة بالداخلية شخصية طيبة، ويعتبر من ارقى ضباط وزارة الداخلية في التعامل، وأكثرهم تواضعًا وطيبة، يتمتع بدماثة الأخلاق، ويتفهم مشكلات المراجعين، ويحاول مساعدة الناس قدر استطاعته، جزاه الله خير الجزاء، فمن دخل مكتبه خرج راضيا، لو لم يوقع معاملته، ولكن المشكلة الحقيقية، ليست في اللواء نفسه بقدر ما هي في بطانته التي تحول بينه وبين الناس، بشكل يجعل المراجع يكره مراجعة تلك الإدارة بسبب تعقيد إجراءات الدخول من الباب الخارجي المقفل تماما في وجوه الناس فهذا الباب لا يفتح الا لذي حظ عظيم…

مطلوب هيئة لتصحيح المسار قراءة بين السطور

سعود السمكة أعتقد وكثيرون مثلي أصبح لديهم قناعة بأن مسألة تزوير الجناسي لا يساورها شك، وهي من حيث الكم تصل حسب ما توارد لنا من معلومات ما يقارب المئتي ألف جنسية حصل عليها أصحابها عن طريق التزوير، وهذا يعني ان مجموع الذين حصلوا على الجنسية الكويتية عن طريقه بلغ نحو ١٥ في المئة من عدد السكان من المواطنين الكويتيين ومثل هذا العدد مزدوجون لا يعيشون في البلاد، بل في مواطنهم الأم، وليس لديهم من الكويت الا امتيازاتها من رواتب، بيوت، مسكن مؤجر للغير، تموين، غذاء شهري، واذا استمرضوا فعلاج بالخارج على حساب الكويت. ٣٠ في المئة…

آخر حرّاس الأقصى العثمانيين قصص إسلامية

محمد الفوزان كان واقفاً كالطود شامخا لم يغادر مكان حراسته، سألوه : لماذا لم تعد ؟ أخبرهم :"انه خشي أن يحزن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، على تركه حراسة أولى القبلتين وثالث الحرمين" آخر جندي عثماني بقي يحرس المسجد الاقصى. حتى وفاته في عام 1982وهو في 93 من عمره كان العريف "حسن الإغْدِرلي" آخر جندي عثماني غادر المسجد الأقصى في عام 1982م ، ليس إلى بلاده إنما إلى القبر. قابله مصادفة صحافي تركي يدعى إلهان بارداقجي ، في المسجد الأقصى يوم جمعة عام 1972 ، فكتب حكايته تحت عنوان :"لقد تعرفت عليه في المسجد الأقصى " . قال…