” NBKكابيتال”: البورصات العالمية تواصل أداءها السلبي محققة 0.7 % خلال يونيو الماضي "الخليجية" في المنطقة الموجبة بارتفاع 1.3 في المئة

0

قال تقرير شركة الوطني للاستثمار ” NBK” كابيتال عن اداء شهر يونيو الماضي ان الأسهم العالمية واصلت أداءها السلبي، حيث انخفضت بنسبة 0.7 % وذلك بحسب مؤشر مورغان ستانلي العالمي، بينما شهدت اداءً ثابتا في الربع الثاني من العام الحالي لتستقر عند -0.1 % وفي الولايات المتحدة كان للمؤشرين الرئيسيين أداء متفاوتين مع ارتفاع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للشهر الثالث على التوالي بنسبة 0.5% بينما أغلق مؤشر داو جونز على انخفاض بنسبة 0.6%. على أساس ربع سنوي، وسجل المؤشرين ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز اداءا إيجابيا بنسبة 2.9% و0.7% على التوالي. وتستمر محادثات الحرب التجارية في التأثير بشكل كبير على أداء السوق. وخلال شهر يونيو، اجتمعت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لكنها لم تتمكن من التوصل إلى حل يتعلق بتوترات التجارة العالمية. ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة على المدى القصير بمقدار 25 نقطة أساسية، إلى نطاق معدل مستهدف يبلغ 1.75-2.00% وأشار إلى احتمال حدوث ارتفاعين إضافيين بحلول نهاية العام. وفيما يتعلق بالاقتصاد، سجل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ماركيت في يونيو أعلى بقليل من الشهر السابق عند 55.4 مقابل 54.6، مما يشير إلى استمرار النمو. وجاء الناتج المحلي الإجمالي السنوي للربع الأول من عام 2018 عند 2.0% تحت التوقعات الأولية وتوقعات السوق.
وفي أوروبا، انخفض أداء شهر يونيو الذي تم قياسه من قبل داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.8 %، ولكن على أساس ربع سنوي لا يزال 2.4 % نظرا للأداء القوي في شهر أبريل. وتبعت المؤشرات الرئيسية في ألمانيا وفرنسا حذو مؤشر DAX ومؤشر CAC 40 بنسبة 2.4 % و1.4 %على الرغم من أن هذا الربع ارتفع بنسبة 1.7 % و3.0 %. خلال الشهر، دخلت التعريفة الأمريكية حيز التنفيذ على الألومنيوم والصلب الأوروبي مما أجبر الاتحاد الأوروبي على الانتقام من خلال التعريفات على المنتجات الأميركية التي تقدر قيمتها بـ3.4 مليار دولار .

ولم يتمكن مؤشر FTSE 100 البريطاني في يونيو من الحفاظ على زخمه الإيجابي من الشهرين السابقين، حيث أغلق عند 0.5%.
وسجل مؤشر نيكاي الياباني 225 في شهر يونيو مرتفعا بنسبة 0.5% ومسجلاً إقفالًا للسهم في الربع الثاني من عام 2018 بنسبة 4.0%. وخفض البنك المركزي الياباني توقعاته للتضخم .

الاسهم الخليجية
وأنهت الأسهم الخليجية شهر يونيو في منطقة إيجابية، وارتفعت بنسبة 1.3%، وفقا لقياس مؤشر ستاندرد آند بورز لدول مجلس التعاون الخليجي. واستفادت أسواق الأسهم الخليجية من أخبار ترقية شركة MSCI في المملكة العربية السعودية إلى وضع الأسواق الناشئة والتحديث المستقبلي المحتمل في الكويت بالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط. والمؤشر الأفضل أداء فكان مؤشر بورصة بحرين للشهر الثاني على التوالي، بارتفاع 3.6 %، تلتها الكويت بنسبة 3.3%، وارتفع السعودي بنسبة 1.9%، وارتفع قطر 1.6%. أما المؤشر الأسوأ أداء فكان مؤشر دبي DFM العام للشهر الثاني على التوالي، بانخفاض 4.8 %، تلتها أبو ظبي بنسبة 1.0 % وسلطنة عمان بانخفاض 0.8 %. وأقفلت أسهم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ارتفاعا بنسبة 0.7%، وسجل مؤشر البورصة المصرية EGX 30 خسائر بنسبة 0.4%.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × خمسة =